الحرب الأهلية السورية تزدهر صناعة الماريجوانا في لبنان

Lebanese farmers drive their tractors to destroy cannabis plants under the supervision of anti-drug units in the town of Al-Ollayq in the Bekaa Valley on June 27, 2011. AFP PHOTO/STR

      تتراوح تكلفة تجهيز دونم حشيش واحد على المزارع اللبناني بين 100 وحتى 150 دولارًا وهذه الكلفة أقل بكثير من كلفة تجهيز دونم لزراعة القمح .

    قال السياسي الدرزي المخضرم وليد جنبلاط، الذي أكد بحزم أنه لم يدخن الماريجوانا يومًا، الشهر الماضي، إنه يدعم زراعة الحشيش لغايات صحيّة، مدعيًّا أن من شأن زراعة الحشيش بشكل قانوني وتحت الإشراف أن تحسّن الأوضاع المعيشية للمناطق الفقيرة في البقاع.

    بعد اندلاع الحرب الأهلية في سوريا، تم قطع أو تشويش طرق تسويق وتهريب المخدرات إلى أوروبا وأماكن أخرى في الشرق الأوسط، إنما زراعته لم تتوقف والمخزون يتكدس في مخازن المزارعين السوريين ولا يجد من يطلبه. إلا أن وجود حزب الله وتورطه بالحرب في سوريا يوفر حلاً ما.

      يتمتع مقاتلو الحزب الناشطين في سوريا بإمكانية غير محدودة بالوصول إلى مزارعي الحشيش السوريين ويمكنهم أخذ كمية وفي أي وقت إلى المناطق اللبنانية، وتسويقها من هناك من خلال مسارات تسويق المخدرات اللبنانية التي بات الشيعة في البقاء مختصين بها. إلا أن هذا أدى إلى وجود كمية حشيش زائدة في لبنان والتي قرر حزب الله تحويلها من عبء إلى ثروة استراتيجية واقتصادية. بدل خفض الأسعار – أن يتم بيعها لتجار مخدرات إسرائيليين بأسعار مغرية مقابل المال .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s