تاريخ مخفف الاحزان

   Abir-Sultan-618x412

     ورد في تراث الحضارات القديمة آثار كثيرة تدل على معرفة الإنسان بالمواد المنشطة منذ تلك الأزمنة البعيدة ، وقد وجدت تلك الآثار على شكل نقوش على جدران المعابد أو كتابات على أوراق البردي المصرية القديمة أو كأساطير مروية تناقلتها الأجيال. فالهندوس على سبيل المثال كانوا يعتقدون أن الإله (شيفا) هو الذي يأتي بنبات القنب من المحيط ، ثم تستخرج منه باقي الإلهة ما وصفوه بالرحيق الإلهي ويقصدون به الحشيش. ونقش الإغريق صوراً لنبات الخشاش على جدران المقابر والمعابد ، واختلف المدلول الرمزي لهذه النقوش حسب الإلهة التي تمسك بها ، ففي يد الإلهة (هيرا) تعني الأمومة ، والإلهة (ديميتر) تعني خصوبة الأرض ، والإله (بلوتو) تعني الموت أو النوم الأبدي. أما قبائل الإنديز فقد انتشرت بينهم أسطورة تقول بأن امرأة نزلت من السماء لتخفف آلام الناس ، وتجلب لهم نوماً لذيذاً .. الإمبراطور الصيني شن ننج عام 2737 ق.م وأطلق عليه حينها واهب السعادة ، أما الهندوس فقد سموه مخفف الأحزان.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s