انا والخليفة البغدادي في سرت ليبيا

4374405641447936199

     تعودت مع كل روحه وجولة في سرت .. بوابه اولى …. بوابة ثانية .. وين ( الكرنيه ) .. يعني اخونا شامي .. اهلا وسهلا .. ( فين البطاءه ).. من جيراننا شرق .. ( وين اوراقك ) .. جيراننا غربا .. اهلا وسهلا .. اقدم بطاقتي الشخصيه ، يحدق بها ما يكفي .. اهلا وسهلا .. نمر بسلام .. وهكذا .
     الافواه تتناقل وشوشة .. ومن وشوشة لوشوشة .. خبر وجود الخليفة البغدادي عندنا .. شبه اكيد .. ولد جارنا .. صويحب قديم .. بوه سوداني وامه ليبية .. جت معاه في البداية .. داعش .. داعش .. امة .. واسلام .. وخلافة .. خش ع الموضوع .. لكن قاعد كيف عادي بيه .. امس العشية نقجم عليه بالسوداني : ( أه .. الكابو بزاتوا .. قالوا وصل عندنا ..؟ )
      – ايوا بزاتوا .. وصل .. بخير وسلام .. ويقرؤكم السلام .. قبل يومين شفته بعيني .. بشحمو ولحمو .. حكى معي خلته يتحدث وصديق قديم .. تواضع وحميمية .. الراجل ده .. مبارك .
     – البعدادي بزاتو .. بزاتو ؟
    – ايوا : نعم .. بزاتو .. بزاتو
اليوم الرابع .. هيا معايا ؟
    – الى اين ؟
      تعرجات الطريق الترابي .. بوابات وبوابات .. والتفافه طويلة .. بدأت استشعر ملل الرحلة .. قلق طارد طمأنينتي .. فكرت .. واخترت الصمت .. توقف .. منحدر فجائي طرف التبة .. قبو تحت الارض .. عبرنا راجلين .. نفق جانبي ضيق .. يتصالب وانفاق اخرى مثله .. متاهة الفئران .. وعند كل منحنى منفد .. فسيحة مضيئة كلما توغلنا .. الخليفة البغدادي الذي هيج العالم .. وافقده صوابه .. بشحمو ولحمو امامنا .. وكما وعد .. ولد جارنا .. صدفه .. الموعد صار حقيقة .
      اعترتني دهشة مزاجها الرهبة .. انا بحضرة الخليفة .. غور تحت الارض .. تعبق بروائح الطيب والبخور .. توقف الحراس الملثمين .. تقدمنا للسلام وتحيته .. ظللت برهة في حالة جمود .. حتى باغتنا بالسؤال :
      – كيف هي سرت .. وكيف هي احوال الناس .. وما ينغص عليهم عيشتهم ؟.
     – يقرؤك السلام .. ويدعون لكم بالنصر والتوفيق .. هانئة امنة .. لا خطف .. لا تفجير .. ولا اغتيالات .
– ينقصنا تلبية بعض شروط العيش لهم .. اعرف ذلك .. واننا قاصرون في هذا .. بلغوهم عني رسالتي اليهم .. لكننا في حالة حرب .. يحدث هذا ، وسنتغلب قريبا على هذا النوع من المنغصات ، مسالة زمن .. وصبر ساعة .
      همهمنا برؤسنا تأمينا لصدق حديثه .. احتسينا كاس شاي قدم لنا .. انتهت جلستنا القصيرة .. ودعنا الخليفة .. خرجت مذهولا .. يا لهول المفاجأة .. لا زلت اعيش وقع الموعد .. استعيد اللحظة .. انا والبغدادي الخليفة ..  وموعد في سرت .. يحملني رسالته لاهلها .. بكل بساطة .. لو تعيد تحكيها .. يصعب استساغتها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s