داعش الايطالية .. الى ليبيا مرة اخرى

– داعش العربية لا خوف منها في ايطاليا ، ففي ايطاليا الامر مختلف عن بقية الدول الاوروبية كباريس مثلا .. داعش الايطالية التي تؤمن ايطاليا .. تعتمد ذات الاساليب ، وتعمل بهدوء ، ايطاليا دولة تعج بعصابات الجريمة المنظمة ، ولن تسمح لداعش العربي زعزعة استقرار ايطاليا … بلد تحكمه عصابات تشترى بالمال .. آمنة .
– ليبيا مركز عبور الارهابيين الى اوروبا عبر ايطاليا .. الخطر يأتي من هناك ، اتخذ القرار .. وصدر .. الى ليبيا مرة اخرى .
ملخص تقرير الصحفي للاعلامية هدى الشيمي .. نص التقرير :
( على بعد 20 ميل من نابولي الإيطالية هناك شاطئ يطل على البحر لا يسري عليه القانون، إلا أنه لا يوجد أي جهة حاولت التدخل بها، حيث يوجد بها فنادق مهجورة بُنيت بشكل غير قانوني في السبعينيات أو الثمانينات، حيث شكلت نقابة الجريمة “كامورا” تحالفا مع المافيا النيجرية، معروف دوليا باسم عين كاستل فولتورنو، والذي يسعى بأن يكون نموذج إرهابي مشابه لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، بحسب ما ورد في صحيفة الدايلي بيست الأمريكية.
تقول الصحيفة إن كل من العصابتين تقيمان شراكة تقوم على أعمال ناجحة جدا في الاتجار بالبشر، وفي كاستل فولتورنو تمارس فتيات الليل النيجيريات طقوس سحر الفودو، وذلك بعد الحادث الذي وقع في عام 2008، والذي قُتل فيه سبعة رجال نيجريين بعد اطلاق وابل من الرصاص عليهم على يد بلطجية الكامورا، إلا أن الحوادث توقفت منذ ذلك الوقت، ويرجع المسئولون ذلك لعملهم معا الآن.
وتشير إلى خوف السلطات من استفادة الكامورا، وغيرها من الجماعات الإجرامية المنظمة من الإر هابيين الذين يمرون من إيطاليا إلى أوروربا مثل صالح عبد السلام منفذ تفجيرات باريس، والذي استطاع الوصول إلى العاصمة الفرنسية عن طريق إيطاليا.
ومن ناحية أخرى، تشعر السلطات بالأمان، لتأكدها من أن الكامورا وغيرها من العصابات الإجرامية المحترفة لن تترك داعش تتحرك ولو سنتيمتر واحد داخل الأراضي الإيطالية، ووفقا لأحد العاملين السريين مع البوليس السري الإيطالي، فإن بلاده بها الكثير من المناطق صعب السيطرة عليها بطريقة كاملة، لذلك من الغباء أو من السخافة أن نقول إن البلاد أمنة، بدون مراقبة عمليات النقل العام، ومراكز التسوق الكبرى، والمطارات، مشيرا إلى أن المنظمات الإجرامية والعصابات تعد أحد سبل حماية البلد.
كما كشف رجل غاني يعمل لسنوات مع المافيا في كاستل فولتورنو، وأصبح الآن تحت حماية الشرطة الإيطالية عن معلومات سرية، حيث قال إن مقاتل لدى داعش تعرف عليه أثناء تواجده في ليبيا طلب منه توفير رحلة لإيطاليا ، وخاصة لميلان ، وهناك التقط مجموعة من الصور للمناطق التي يستطيع شن هجمات إرهابية فيها، وكان العاملين في عصابة كاستل فولتورنو فرحين بتقديم الخرائط والكاميرا ، وطلبوا من الرجل الغاني اصطحابه في الرحلة وأن يكون سائقه ، وقال لمافيا الكامورا أنه خائف من حدوث شيء ما في إيطاليا.
ترى الصحيفة أن العصابات والمافيا قادرة على ابقاء إيطاليا آمنة ، إلا أنها غير قادرة على ابعاد الإرهابيين عنها .)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s