إسرائيل: امبراطورية القنّب الطبي عالميا

القنّب الطبي
تحولت إسرائيل إلى قوة مركزية في مجال القنّب والماريخوانا الطبية. قريبا ستصبح الماريخوانا الطبية متاحة في صيدليات إسرائيل على شكل سجائر مسبقة اللف، كعك وزيوت

بعد أن اشتهرت بشركات الستارت أب التكنلوجية الديمناميكية، الابتكارات الزراعية، والحلول الأمنية التي تنتجها، بإمكان إسرائيل أن تضيف إلى القائمة شركات إنتاج القنّب الطبي، وذلك بفضل الجهود المبذولة على الصعيد المحلي من أجل تصدير هذه المادة المخدرة بصفتها منتجا طبيا.

قريبا، ستكون الماريخوانا الطبية متاحة في الصيدليات الإسرائيلية على شكل سجائر مسبقة اللف، كعك وزيوت. كذلك سيزداد عدد الأطباء المخولين بوصفها للعلاج وعدد المزارعين المسموح لهم بزراعتها، وذلك بحسب الإصلاحات التي تنتهجها وزارة الصحة الإسرائيلية.

براءات اختراع للقنب الطبي

“بحوزة المزارعين الإسرائيليين اتفاقيات مع شركات في الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، جمهورية التشيك وأستراليا. إسرائيل هي صاحبة أقدم وأوسع برامج للقنب الطبي المشرع بحسب القانون حول العالم، وفيها أكير من 22,000 مريض مسجل. تملك الجامعة العبرية بنك معلومات محوسب غني ببراءات الاختراع المتعلقة بالقنب الطبي. أسهل عليك أن تجري أبحاثا علمية حول القنب الطبي وتجارب سريرية في إسرائيل، من أي دولة أخرى حول العالم”، يقول شاؤول كايي، مؤسس “iCan ” و “CannaTech ” للاستثمار في مجال ابتكارات القنب وزراعته في إسرائيل، لمجلة “Tech Crunch“.

مؤخرا، بدأت الحكومات والشركات المتعددة الجنسيات بالتهافت على إسرائيل، حيث تواجه التجارب السريرية قدرا أقل من الموانع والمعيقات.

“تلعب إسرائيل دورا كبيرا في مجال التجارب السريرية، وتأتي الحكومات الأجنبية والشركات المتعددة الجنسيات إلى إسرائيل لأجل هذا الغرض”، كما قال د. تامر جدو، المدير التنفيذي لشركة ” Breath of Life“، وهي شركة تعمل في مجال إعداد معايير الجودة للشركات الراغبة بإجراء تجارب سريرية.

إسرائيل لاعب مركزي

مناخ الدولة المعتدل، بالإضافة إلى المعرفة المتراكمة في كل ما يتعلق بالزراعة والفلاحة، هما أرض خصبة لتحويل الدولة الصحراوية إلى لاعب مركزي في السوق العالمية للماريخوانا الطبية.

لقد قامت إسرائيل حتى الآن بابتكار عدد كبير من الأحكام والشروط الطبية المتعلقة بالتداوي والعلاج بواسطة القنب، بما في ذلك السرطان، الصرع، الحالات العصبية وغيرها.

“تقف الدول المجاورة لإسرائيل في حوض البحر المتوسط على بعد سنوات من القدرة على إقرار وتنظيم خططها وبرامجها المتعلقة بالقنب الطبي. في المستقبل، ستقوم الدول المجاورة حتما بالنظر إلى إسرائيل من أجل إعداد برامجها الخاصة. تملك إسرائيل حاليا القدرة على تصدير المعرفة والمهارات التي تمتلكها إلى هذه الدول”، يقول كايي.

على الرغم من الصعوبات والمعيقات القانونية والسياسية المتوقعة، إلا أن عددا من الشركات الناشئة (الستارت أب) الإسرائيلية العاملة في مجال القنب الطبي، بدأت بابتكار وتطوير منتجات تتعلق بصناعة القنب. فشركة “Syqe” للابتكارات الطبية، الموجودة في تل أبيب، تقوم بتطوير أول جهاز في العالم مخصص لاستنشاق جرعات محددة بصورة دقيقة، بينما تقوم صناعات االأدوية المختصة بالقنب بتطوير وابتكار العديد من العلاجات والأدوية المرتكزة على القنب، في حين تقوم شركات مثل “BreedIt” بابتكار وتطوير تكنولوجيات تهجين زراعية متطورة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s