Introduction to the Endocannabinoid System

Introduction to the Endocannabinoid System

Dustin Sulak, DO
Healer.com

As you read this review of the scientific literature regarding the therapeutic effects of cannabis and cannabinoids, one thing will become quickly evident: cannabis has a profound influence on the human body. This one herb and its variety of therapeutic compounds seem to affect every aspect of our bodies and minds. How is this possible?

At our integrative medical clinics in Maine and Massachusetts, my colleagues and I treat over 18,000 patients with a huge diversity of diseases and symptoms. In one day I might see cancer, Crohn’s disease, epilepsy, chronic pain, multiple sclerosis, insomnia, Tourette’s syndrome and eczema, just to name a few. All of these conditions have different causes, different physiologic states, and vastly different symptoms. The patients are old and young. Some are undergoing conventional therapy. Others are on a decidedly alternative path. Yet despite their differences, almost all of my patients would agree on one point: cannabis helps their condition.

As a physician, I am naturally wary of any medicine that purports to cure-all. Panaceas, snake-oil remedies, and expensive fads often come and go, with big claims but little scientific or clinical evidence to support their efficacy. As I explore the therapeutic potential of cannabis, however, I find no lack of evidence. In fact, I find an explosion of scientific research on the therapeutic potential of cannabis, more evidence than one can find on some of the most widely used therapies of conventional medicine.

At the time of updating (February 2015), a PubMed search for scientific journal articles published in the last 20 years containing the word “cannabis” revealed 8,637 results. Add the word “cannabinoid,” and the results increase to 20,991 articles. That’s an average of more than two scientific publications per day over the last 20 years! These numbers not only illustrate the present scientific interest and financial investment in understanding more about cannabis and its components, but they also emphasize the need for high quality reviews and summaries such as the document you are about to read.

How can one herb help so many different conditions? How can it provide both palliative and curative actions? How can it be so safe while offering such powerful effects? The search to answer these questions has led scientists to the discovery of a previously unknown physiologic system, a central component of the health and healing of every human and almost every animal: the endocannabinoid system.
What Is The Endocannabinoid System?

The endogenous cannabinoid system, named after the plant that led to its discovery, is perhaps the most important physiologic system involved in establishing and maintaining human health. Endocannabinoids and their receptors are found throughout the body: in the brain, organs, connective tissues, glands, and immune cells. In each tissue, the cannabinoid system performs different tasks, but the goal is always the same: homeostasis, the maintenance of a stable internal environment despite fluctuations in the external environment.

Cannabinoids promote homeostasis at every level of biological life, from the sub-cellular, to the organism, and perhaps to the community and beyond. Here’s one example: autophagy, a process in which a cell sequesters part of its contents to be self-digested and recycled, is mediated by the cannabinoid system. While this process keeps normal cells alive, allowing them to maintain a balance between the synthesis, degradation, and subsequent recycling of cellular products, it has a deadly effect on malignant tumor cells, causing them to consume themselves in a programmed cellular suicide. The death of cancer cells, of course, promotes homeostasis and survival at the level of the entire organism.

Endocannabinoids and cannabinoids are also found at the intersection of the body’s various systems, allowing communication and coordination between different cell types. At the site of an injury, for example, cannabinoids can be found decreasing the release of activators and sensitizers from the injured tissue, stabilizing the nerve cell to prevent excessive firing, and calming nearby immune cells to prevent release of pro-inflammatory substances. Three different mechanisms of action on three different cell types for a single purpose: minimize the pain and damage caused by the injury.

The endocannabinoid system, with its complex actions in our immune system, nervous system, and all of the body’s organs, is literally a bridge between body and mind. By understanding this system we begin to see a mechanism that explains how states of consciousness can promote health or disease.

In addition to regulating our internal and cellular homeostasis, cannabinoids influence a person’s relationship with the external environment. Socially, the administration of cannabinoids clearly alters human behavior, often promoting sharing, humor, and creativity. By mediating neurogenesis, neuronal plasticity, and learning, cannabinoids may directly influence a person’s open-mindedness and ability to move beyond limiting patterns of thought and behavior from past situations. Reformatting these old patterns is an essential part of health in our quickly changing environment.
What Are Cannabinoid Receptors?

Sea squirts, tiny nematodes, and all vertebrate species share the endocannabinoid system as an essential part of life and adaptation to environmental changes. By comparing the genetics of cannabinoid receptors in different species, scientists estimate that the endocannabinoid system evolved in primitive animals over 600 million years ago.

While it may seem we know a lot about cannabinoids, the estimated twenty thousand scientific articles have just begun to shed light on the subject. Large gaps likely exist in our current understanding, and the complexity of interactions between various cannabinoids, cell types, systems and individual organisms challenges scientists to think about physiology and health in new ways. The following brief overview summarizes what we do know.

Cannabinoid receptors are present throughout the body, embedded in cell membranes, and are believed to be more numerous than any other receptor system. When cannabinoid receptors are stimulated, a variety of physiologic processes ensue. Researchers have identified two cannabinoid receptors: CB1, predominantly present in the nervous system, connective tissues, gonads, glands, and organs; and CB2, predominantly found in the immune system and its associated structures. Many tissues contain both CB1 and CB2 receptors, each linked to a different action. Researchers speculate there may be a third cannabinoid receptor waiting to be discovered.

Endocannabinoids are the substances our bodies naturally make to stimulate these receptors. The two most well understood of these molecules are called anandamide and 2-arachidonoylglycerol (2-AG). They are synthesized on-demand from cell membrane arachidonic acid derivatives, have a local effect and short half-life before being degraded by the enzymes fatty acid amide hydrolase (FAAH) and monoacylglycerol lipase (MAGL).

Phytocannabinoids are plant substances that stimulate cannabinoid receptors. Delta-9-tetrahydrocannabinol, or THC, is the most psychoactive and certainly the most famous of these substances, but other cannabinoids such as cannabidiol (CBD) and cannabinol (CBN) are gaining the interest of researchers due to a variety of healing properties. Most phytocannabinoids have been isolated from cannabis sativa, but other medical herbs, such as echinacea purpura, have been found to contain non-psychoactive cannabinoids as well.

Interestingly, the cannabis plant also uses THC and other cannabinoids to promote its own health and prevent disease. Cannabinoids have antioxidant properties that protect the leaves and flowering structures from ultraviolet radiation – cannabinoids neutralize the harmful free radicals generated by UV rays, protecting the cells. In humans, free radicals cause aging, cancer, and impaired healing. Antioxidants found in plants have long been promoted as natural supplements to prevent free radical harm.

Laboratories can also produce cannabinoids. Synthetic THC, marketed as dronabinol (Marinol), and nabilone (Cesamet), a THC analog, are both FDA approved drugs for the treatment of severe nausea and wasting syndrome. Some clinicians have found them helpful in the off-label treatment of chronic pain, migraine, and other serious conditions. Many other synthetic cannabinoids are used in animal research, and some have potency up to 600 times that of THC.
Cannabis, The Endocannabinoid System, And Good Health

As we continue to sort through the emerging science of cannabis and cannabinoids, one thing remains clear: a functional cannabinoid system is essential for health. From embryonic implantation on the wall of our mother’s uterus, to nursing and growth, to responding to injuries, endocannabinoids help us survive in a quickly changing and increasingly hostile environment. As I realized this, I began to wonder: can an individual enhance his/her cannabinoid system by taking supplemental cannabis? Beyond treating symptoms, beyond even curing disease, can cannabis help us prevent disease and promote health by stimulating an ancient system that is hard-wired into all of us?

I now believe the answer is yes. Research has shown that small doses of cannabinoids from cannabis can signal the body to make more endocannabinoids and build more cannabinoid receptors. This is why many first-time cannabis users don’t feel an effect, but by their second or third time using the herb they have built more cannabinoid receptors and are ready to respond. More receptors increase a person’s sensitivity to cannabinoids; smaller doses have larger effects, and the individual has an enhanced baseline of endocannabinoid activity. I believe that small, regular doses of cannabis might act as a tonic to our most central physiologic healing system.

Many physicians cringe at the thought of recommending a botanical substance, and are outright mortified by the idea of smoking a medicine. Our medical system is more comfortable with single, isolated substances that can be swallowed or injected. Unfortunately, this model significantly limits the therapeutic potential of cannabinoids.

Unlike synthetic derivatives, herbal cannabis may contain over one hundred different cannabinoids, including THC, which all work synergistically to produce better medical effects and less side effects than THC alone. While cannabis is safe and works well when smoked, many patients prefer to avoid respiratory irritation and instead use a vaporizer, cannabis tincture, or topical salve. Scientific inquiry and patient testimonials both indicate that herbal cannabis has superior medical qualities to synthetic cannabinoids.

In 1902 Thomas Edison said, “There were never so many able, active minds at work on the problems of disease as now, and all their discoveries are tending toward the simple truth that you can’t improve on nature.” Cannabinoid research has proven this statement is still valid.

So, is it possible that medical cannabis could be the most useful remedy to treat the widest variety of human diseases and conditions, a component of preventative healthcare, and an adaptive support in our increasingly toxic, carcinogenic environment? Yes. This was well known to the indigenous medical systems of ancient India, China, and Tibet, and as you will find in this report, is becoming increasingly well known by Western science. Of course, we need more human-based research studying the effectiveness of cannabis, but the evidence base is already large and growing constantly, despite the DEA’s best efforts to discourage cannabis-related research.

Does your doctor understand the benefit of medical cannabis? Can he or she advise you in the proper indications, dosage, and route of administration? Likely not. Despite the two largest U.S. physician associations (American Medical Association and American College of Physicians) calling for more research, the U.S. Congress prohibiting federal interference in states’ medical cannabis programs, a 5,000 year history of safe therapeutic use, and a huge amount of published research, most doctors know little or nothing about medical cannabis.

This is changing, in part because the public is demanding it. People want safe, natural and inexpensive treatments that stimulate our bodies’ ability to self-heal and help our population improve its quality of life. Medical cannabis is one such solution. This summary is an excellent tool for spreading the knowledge and helping to educate patients and healthcare providers on the scientific evidence behind the medical use of cannabis and cannabinoids.
Do your part to
help legalize marijuana! (how?)

وأنت تقرأ هذه مراجعة الأدبيات العلمية حول الآثار العلاجية من الحشيش والمواد المخدرة، وشيء واحد أصبح واضحا بسرعة: الحشيش له تأثير عميق على الجسم البشري. هذه العشبة واحد ومجموعة متنوعة من المركبات العلاجية يبدو أن تؤثر على كل من الهيئات وعقولنا الجانب. كيف يكون هذا ممكنا؟

في عياداتنا الطبية التكاملية في ولاية ماين وماساشوستس، أنا وزملائي علاج أكثر من 18،000 المرضى الذين يعانون من التنوع الهائل للأمراض وأعراض. في يوم من الأيام كنت قد نرى السرطان، ومرض كرون، والصرع، والألم المزمن، والتصلب المتعدد، والأرق، ومتلازمة توريت والأكزيما، وهذا غيض من فيض. كل هذه الشروط لها أسباب مختلفة، الدول الفسيولوجية المختلفة، وأعراض مختلفة إلى حد كبير. المرضى من كبار السن والشباب. بعض يخضعون لعلاج التقليدي. البعض الآخر على مسار بديل بالتأكيد. لكن على الرغم من خلافاتهم، وكلها تقريبا من مرضاي أن نتفق على نقطة واحدة: القنب يساعد على حالتهم.

كطبيب، أنا قلقة بشكل طبيعي من أي الدواء الذي يرمي إلى علاج للجميع. علاج شامل يشفي، والعلاجات ثعبان النفط، والبدع مكلفة وغالبا ما تأتي وتذهب، مع مطالبات كبيرة ولكن الأدلة العلمية أو اكلينيكي يذكر على دعم فعاليتها. وأنا استكشاف الإمكانات العلاجية من الحشيش، ولكن لا أجد عدم كفاية الأدلة. في الواقع، وأجد انفجار البحث العلمي على الإمكانات العلاجية من القنب، المزيد من الأدلة من أن تجد في بعض العلاجات الأكثر استخداما على نطاق واسع في الطب التقليدي.

في وقت تحديث (فبراير 2015)، كشف البحث في PubMed للمواد المجلة العلمية التي نشرت في السنوات ال 20 الماضية التي تحتوي على كلمة “الحشيش” 8637 النتائج. إضافة كلمة “الحشيش”، وزيادة النتائج إلى 20991 مقالة. هذا ما معدله أكثر من عقدين من المنشورات العلمية يوميا على مدى السنوات ال 20 الماضية! هذه الأرقام لا توضح الفائدة العلمية الحالية والاستثمارات المالية في فهم المزيد عن القنب ومكوناته، لكنها نؤكد أيضا على ضرورة إجراء استعراضات جودة عالية وملخصات مثل المستند الذي على وشك أن تقرأ.

كيف يمكن للمرء عشب مساعدة الكثير من الظروف المختلفة؟ كيف يمكن أن نقدم كل الإجراءات المسكنة والعلاجية؟ كيف يمكن أن يكون آمنا جدا في حين تقدم هذه الآثار القوية؟ وقد أدى البحث إلى الإجابة على هذه الأسئلة العلماء إلى اكتشاف نظام فيزيولوجي لم تكن معروفة سابقا، عنصرا رئيسيا من الصحة والشفاء من كل البشرية وتقريبا كل الحيوانات: النظام endocannabinoid.
ما هو نظام Endocannabinoid؟

النظام القنب الذاتية، الذي سمي على اسم النبات الذي أدى إلى اكتشافه، وربما كان نظام فيزيولوجي أهم المشاركين في إنشاء والمحافظة على صحة الإنسان. تم العثور على Endocannabinoids ومستقبلاتها في جميع أنحاء الجسم: في الدماغ والأعضاء والأنسجة الضامة، والغدد، والخلايا المناعية. في كل الأنسجة، ونظام الحشيش يؤدي مهام مختلفة، ولكن الهدف هو دائما نفسه: التوازن، والحفاظ على بيئة داخلية مستقرة على الرغم من التقلبات في البيئة الخارجية.

المواد المخدرة تعزيز التوازن في كل مستوى من مستويات الحياة البيولوجية، من دون الخلوية، للكائن الحي، وربما للمجتمع وخارجها. هنا مثالا واحدا: الالتهام الذاتي، وهي العملية التي خلية تعزل جزءا من محتوياته ليكون، وتوسط وإعادة تدويرها هضم النفس من قبل النظام القنب. بينما هذه العملية تحافظ على الخلايا الطبيعية على قيد الحياة، والسماح لهم للحفاظ على التوازن بين التوليف، وإعادة التدوير لاحق من المنتجات الخلوية، ويكون لها تأثير قاتل على الخلايا السرطانية الخبيثة، مما يسبب لهم تستهلك نفسها في الانتحار الخلوي المبرمج. وفاة الخلايا السرطانية، وبطبيعة الحال، ويشجع على التوازن والبقاء على قيد الحياة على مستوى الكائن الحي بأكمله.

تم العثور على Endocannabinoids والمواد المخدرة أيضا عند تقاطع أجهزة الجسم المختلفة، مما يتيح التواصل والتنسيق بين أنواع مختلفة من الخلايا. في موقع الإصابة، على سبيل المثال، المواد المخدرة يمكن العثور على خفض الافراج عن المنشطات والمحسسات من الأنسجة المصابة، وتحقيق الاستقرار في الخلايا العصبية لمنع اطلاق المفرط، والخلايا المناعية القريبة تهدئة لمنع تسرب المواد الموالية للالتهابات. ثلاث آليات مختلفة للعمل على ثلاثة أنواع مختلفة من الخلايا لغرض واحد: التقليل من الألم والضرر الناجم عن الاصابة.

النظام endocannabinoid، مع أفعالها المعقدة في نظام المناعة لدينا، والجهاز العصبي، وجميع أعضاء الجسم، هو حرفيا جسر بين الجسم والعقل. من خلال فهم هذا النظام أن نبدأ في رؤية الآلية التي تفسر كيف حالات الوعي يمكن أن يعزز الصحة أو المرض.

بالإضافة إلى تنظيم لدينا التوازن الداخلي والخلوية، المواد المخدرة تؤثر علاقة الفرد مع البيئة الخارجية. اجتماعيا، وإدارة المواد المخدرة يغير بوضوح السلوك البشري، وغالبا ما تعزيز تقاسم، والنكتة، والإبداع. من خلال التوسط تكوين الخلايا العصبية، اللدونة العصبية، والتعلم، قد المخدرة تؤثر بشكل مباشر على الأفق مفتوحا الشخص وقدرته على تجاوز الحد أنماط التفكير والسلوك من الحالات السابقة. إعادة تهيئة هذه الأنماط القديمة هو جزء أساسي من الصحة في بيئتنا المتغيرة بسرعة.
ما هي القنب المستقبلات؟

النافورات البحر والديدان الخيطية صغيرة، وجميع أنواع الفقاريات تشترك في نظام endocannabinoid باعتبارها جزءا أساسيا من الحياة والتكيف مع التغيرات البيئية. بمقارنة جينات مستقبلات القنب في الأنواع المختلفة، ويقدر العلماء أن نظام endocannabinoid تطورت في الحيوانات البدائية قبل أكثر من 600 مليون سنة.

في حين أنه قد يبدو أننا نعرف الكثير عن المواد المخدرة، بدأت يقدر عشرين ألف مقالة علمية فقط لتسليط الضوء على هذا الموضوع. من المحتمل وجود فجوات كبيرة في فهمنا الحالي، ومدى تعقيد التفاعلات بين مختلف المواد المخدرة، أنواع الخلايا والنظم والكائنات الفردية يتحدى العلماء للتفكير في علم وظائف الأعضاء والصحة بطرق جديدة. يلخص محة موجزة التالية ما نعرفه.

مستقبلات القنب موجودة في جميع أنحاء الجسم، جزءا لا يتجزأ في أغشية الخلايا، ويعتقد أن تكون أكثر عددا من أي نظام مستقبلات أخرى. عندما يتم تحفيز مستقبلات القنب، ومجموعة متنوعة من العمليات الفسيولوجية تترتب على ذلك. وقد حدد الباحثان مستقبلات القنب: CB1، في الغالب موجودة في الجهاز العصبي والأنسجة الضامة، الغدد التناسلية والغدد، والأعضاء؛ وCB2، وجدت في الغالب في جهاز المناعة، والهياكل المرتبطة بها. العديد من الأنسجة تحتوي على كل CB1 وCB2 المستقبلات، يرتبط كل منها عمل مختلفة. يتكهن الباحثون قد يكون هناك مستقبل كانابينويد الثالث تنتظر من يكتشفها.

Endocannabinoids هي المواد أجسامنا بشكل طبيعي تجعل لتحفيز هذه المستقبلات. وهما الأكثر فهما جيدا من هذه الجزيئات تسمى أنانداميد و2-arachidonoylglycerol (2-AG). تم تجميعها حسب الطلب من غشاء الخلية مشتقات حمض الأراكيدونيك، يكون لها تأثير محلي ونصف عمر قصير قبل أن تدهورت بفعل الانزيمات والأحماض الدهنية أميد هيدرولاز (FAAH) والليباز monoacylglycerol (MAGL).

Phytocannabinoids هي المواد النباتية التي تحفز مستقبلات القنب. دلتا-9-تتراهيدروكانابينول، أو THC، هو الأكثر النفساني وبالتأكيد الأكثر شهرة من هذه المواد، ولكن المواد المخدرة الأخرى مثل الكانابيديول (CBD) وكانابينول (CBN) تكتسب اهتمام الباحثين نتيجة لمجموعة متنوعة من الخصائص العلاجية. وقد تم عزل معظم phytocannabinoids من القنب، ولكن الأعشاب الطبية الأخرى، مثل فرفرية إشنسا، وقد وجد أن تحتوي على المواد المخدرة غير ذات التأثير العقلي أيضا.

ومن المثير للاهتمام، يستخدم نبات القنب أيضا THC والمواد المخدرة الأخرى لتعزيز الصحة الخاصة والوقاية من الأمراض. المواد المخدرة لها خصائص مضادة للأكسدة التي تحمي الأوراق والهياكل المزهرة من الأشعة فوق البنفسجية – المواد المخدرة تحييد الجذور الحرة الضارة الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية، وحماية الخلايا. في البشر، والجذور الحرة تسبب الشيخوخة، والسرطان، والشفاء ضعف. ولطالما تم الترويج مضادات الأكسدة الموجودة في النباتات والمكملات الطبيعية لمنع ضرر الجذور الحرة.

ويمكن أيضا أن تنتج مختبرات المواد المخدرة. الاصطناعية THC، وتسويقها كما الدرونابينول (Marinol)، ونابيلون (Cesamet)، التناظرية THC، وافقت ادارة الاغذية والعقاقير سواء أدوية لعلاج الغثيان الشديد والهزال متلازمة. وقد وجدت بعض الأطباء متعاونا في علاج خارج التسمية من الألم المزمن، والصداع النصفي، والظروف الخطيرة الأخرى. وتستخدم العديد من المواد المخدرة الاصطناعية الأخرى في البحوث الحيوانية، والبعض الآخر قوة تصل إلى 600 مرة من THC.
القنب، ونظام Endocannabinoid، والصحة الجيدة

ونحن نواصل فرز من خلال الدراسات العلمية الحديثة من الحشيش والمواد المخدرة، يبقى شيء واحد واضح: نظام القنب وظيفية ضروري للصحة. من زرع الجنين في جدار الرحم والدتنا، والتمريض، والنمو، إلى الاستجابة إلى وقوع إصابات، endocannabinoids تساعدنا البقاء على قيد الحياة في بيئة متغيرة بسرعة وعدائية على نحو متزايد. كما أدركت ذلك، بدأت أتساءل: يمكن للفرد أن يعزز له / نظام القنب لها عن طريق اتخاذ القنب التكميلي؟ ما وراء علاج الأعراض، وأبعد حتى مرض علاج، يمكن أن القنب تساعدنا الوقاية من الأمراض وتعزيز الصحة من خلال تحفيز نظام القديم الذي مجبول في كل واحد منا؟

أعتقد الآن فإن الجواب هو نعم. وقد أظهرت الأبحاث أن تناول جرعات صغيرة من المواد المخدرة من حشيش يمكن الإشارة الجسم على بذل المزيد من endocannabinoids وبناء مستقبلات أكثر القنب. وهذا هو السبب في كثير من مستخدمي الحشيش لأول مرة لا يشعر تأثير، ولكن من وقتهم الثاني أو الثالث باستخدام عشب بنوا مستقبلات أكثر القنب ونحن على استعداد للرد. المزيد من مستقبلات زيادة حساسية الشخص على المواد المخدرة. الجرعات الصغيرة لها آثار أكبر، والفرد لديه خط أساس تعزيز النشاط endocannabinoid. وأعتقد أن جرعات منتظمة صغيرة من الحشيش قد يكون بمثابة منشط للنظام الشفاء فيزيولوجي الأكثر مركزية لدينا.

العديد من الأطباء تذلل في الفكر والتوصية مادة نباتية، وبخزي صريح من فكرة تدخين الطب. نظامنا الطبي هو أكثر راحة مع المواد واحدة، المعزولة التي يمكن ابتلاعها أو حقنها. للأسف، هذا النموذج يحد بشكل كبير من الإمكانات العلاجية من المواد المخدرة.

وخلافا للمشتقات الاصطناعية، قد تحتوي نبتة القنب أكثر من مائة المواد المخدرة المختلفة، بما في ذلك THC، والتي تعمل كل تآزر لإنتاج تأثيرات طبية أفضل وآثار جانبية أقل من THC وحدها. في حين القنب آمن ويعمل بشكل جيد عند المدخن، العديد من المرضى يفضلون تجنب تهيج الجهاز التنفسي وبدلا من استخدام المرذاذ، صبغة القنب، أو مرهم موضعي. البحث العلمي وشهادات المرضى على حد سواء تشير إلى أن القنب العشبية ديه صفات طبية متفوقة على المواد المخدرة الاصطناعية.

في عام 1902 قال توماس أديسون، “كانت هناك أبدا عديدة قادرة، العقول النشطة في العمل على مشاكل المرض كما هو الحال الآن، وجميع اكتشافاتهم تتجه نحو الحقيقة البسيطة التي لا يمكن تحسين على الطبيعة”. وقد أثبتت الأبحاث القنب هذا البيان لا يزال ساري المفعول.

لذلك، هل من الممكن أن القنب الطبي يمكن أن يكون علاجا مفيدا للغاية لعلاج أكبر مجموعة من الأمراض التي تصيب الإنسان والظروف، وهو مكون من الرعاية الصحية الوقائية، ودعم التكيف في متزايد السامة والبيئة المسببة للسرطان لدينا؟ نعم فعلا. هذا ومن المعروف جيدا للأنظمة الطبية الأصلية القديمة الهند، والصين، والتبت، وكما سوف تجد في هذا التقرير، على نحو متزايد معروفة من قبل العلم الغربي. بالطبع، نحن بحاجة الى مزيد من البحوث القائمة على حقوق الإنسان دراسة فعالية من الحشيش، ولكن قاعدة الأدلة كبير وينمو باستمرار، على الرغم من الجهود الحثيثة التي تبذلها إدارة مكافحة المخدرات لتثبيط البحوث المتعلقة القنب.

هل يفهم الطبيب صالح القنب الطبي؟ يمكن هو أو هي ننصح في الصحيح المؤشرات، الجرعة، وطريقة التعاطي؟ على الأرجح لا. وعلى الرغم من اثنين من أكبر الجمعيات الطبيب الولايات المتحدة (الجمعية الطبية الأمريكية والكلية الأمريكية للأطباء) تدعو إلى مزيد من الأبحاث، الكونغرس الأمريكي الذي يحظر التدخل الاتحادي في برامج القنب الطبية الدول، تاريخ 5000 سنة من استخدام العلاجي آمنة، وكمية كبيرة من نشر البحوث، ومعظم الأطباء لا يعرفون شيئا قليلا أو حول القنب الطبي.

هذا هو تغيير، في جزء منه لأن الناس يطالبون به. الناس يريدون، العلاجات الطبيعية وغير مكلفة الآمنة التي تحفز القدرة أجسامنا ‘في تقرير المصير، شفاء ومساعدة شعبنا تحسين نوعية الحياة فيها. القنب الطبي هو أحد هذه الحلول. هذا الملخص هو أداة ممتازة لنشر المعرفة والمساعدة على تثقيف المرضى ومقدمي الرعاية الصحية على الدليل العلمي وراء استخدام الطبي من الحشيش والمواد المخدرة.
بدورك ل
مساعدة تقنين الماريجوانا! (كيف؟)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s