الماريجوانا لحماية خلايا الدماغ من مرض الزهايمر

 


Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-05-15 04:19:16Z |  |

 

       تشير دراسة جديدة الى أن المركبات الموجودة في الماريجوانا يمكن أن تقي الدماغ من آثار مرض الزهايمر. انها اكتشاف واعد،  وعاء جيدي للقضاء على  هذا المرض العقلي المرتبط بالعمر وسابق لأوانه.

    وقد أظهرت باحثون من معهد سالك أن مادة تتراهيدروكانابينول (THC) وغيرها من المركبات الموجودة في الماريجوانا يمكن أن تسهم في إزالة البروتينات السامة، والمعروفة باسم اميلويد بيتا، التي تم ربطها بمسبب لمرض الزهايمر. ويقدم هذا البحث رؤية جديدة لدور الماريجوانة في مقاومة الالتهاب الذي يتحول الى اضطراب عصبي، و تشير إلى الطريق إلى انتاج عقاقير جديدة.

     وقد لوحظت آثار وقائية للماريجوانا في الخلايا العصبية المزروعة في المختبر، اشارت الى العلاج السحري لمرض الزهايمر، ووقائي ايضا .
    أنه “أول من إثبات أن الماريجوانا  تؤثر على كل من الالتهاب وتراكم بيتا اميلويد في الخلايا العصبية”، العلماء متأكدون تماما أن هذه السموم تسهم في نمو الإضرار الترسبات في الدماغ، .ودرس فريق شوبرت الخلايا العصبية التي تم تعديلها لإنتاج مستويات عالية من بروتين الأميلويد بيتا. تركت دون علاج، وكانت هذه الخلايا عرضة للالتهاب وارتفاع معدلات الوفاة. ولكن عندما يتعرض الباحثون هذه الخلايا إلى المواد الماريجوانا ، انحسرت مستويات بروتينات بيتا أميلويد. واختفى الالتهاب، وكانت قادرة على البقاء على قيد الحياة في الخلايا العصبية. ويبدو أن المركبات الموجودة في الماريجوانا  حماية للخلايا من الموت.

     العلماء ذاهبون أيضا إلى النظر في المفاضلات احتمالات لاستخدام الماريجوانا كدواء للحيلولة من التنكس العصبي . .. تظهر الأبحاث الحديثة أيضا أن الماريجوانا يغير نظام المكافأة في الدماغ .

جورج Dvorsky

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s