الماريجوانا في علاج الأمراض العصبية؟

      بانتشار مرض الزهايمر الذي يُتوقع أن ترتفع نسبة الإصابة به إلى نحو ثلاثة أضعاف ما هي عليه الآن بالولايات المُتحدة بحلول العام 2050، فإن هُناك حاجة مُلحّة لتحديد علاجات فعالة له.

والآن، تُرجح دراسة جديدة أن نبات “الماريجوانا” ربما لديه المفتاح الرئيسي لمثل هذا العلاج.

فقد كشفت دراسة جديدة، نشرتها صحيفة “الشيخوخة وآليات المرض”، عن كيفية تسبب إحدى المُركبات المتواجدة بنبات الماريجوانا في إزالة بروتين “بيتا أميلويد” من الخلايا العصبية، والذي يُعتبر السمة المميزة لمرض الزهايمر.

إذ يتراكم ذلك البروتين في دماغ الأشخاص الذين يعانون الزهايمر مُكوناً لويحات من شأنها تعطيل الاتصال بين الخلايا العصبية في الدماغ، مما يؤدي إلى الأعراض المصاحبة لمرض الزهايمر، مثل ضعف الذاكرة، وفق ما رجّحت الدراسات

.2016-7-5

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s