الماريجوانا وقصة المنع والرشاوى

ballot_box_leaf

   كشفت وثائق تاريخية سرية أُفصِح عنها حديثاً أن مالكي صناعة السكر قد دفعوا أمولاً للعلماء في ستينات القرن الماضي للتهوين من شأن علاقة السكر وأمراض القلب، واتهام الدهون المشبعة بالتسبب في هذا النوع من الأمراض.

   بحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، تقول الوثائق الداخلية التي جرى تداولها بين صانعي السكر التي كشف عنها باحث بجامعة كاليفورنيا الأميركية ونُشِرت في مجلة JAMA Internal Medicine العلمية، يوم الاثنين، تقول إن مالكي صناعة السكر ربَّما يكونون قد شكَّلوا اتجاهات خمسة عقود من الأبحاث في مجال التغذية وأمراض القلب، بما يشمل نصائح التغذية المتداولة اليوم.

   وقال ستانتون غلانتز، أستاذ الطب بجامعة كاليفورنيا وكاتب الورقة العلمية: “لقد نجح (مالكو صناعة السكر) في تحويل مجرى النقاشات بشأن السكر لعقود.

   هذه هي امريكيا .. وبالمثل جرى عام 1937  نشر ابحاث تحدر من خطر الماريجوانا . وكان وراء الابحاث المزورة والتحديرات شركات صناعة الادوية بوجه خاص بالتظافر مع شركات الصناعات البترولية وصناعات النسيج وصناعات الورق المعتمدة على الاخشاب . وبربوغاندا اعلامية طوعت الامم المتحدة والراي العام العالمي للتنديد بخطر الماريجوانا . والمال والرشوة مانت وراء التجريم والمنع وممارسة النفوذ على بقية دول العالم للتقيد بالمنع وعدم زراعة او انتاج صناعات من شجرة طبيعية اسمها الماريجوانا . واخيرا تم الكشف عن دراسة انجزتها جامعة هارفرد ومنعت من النشر لكونها تشيد بالاثر الايجابي للماريجوانا واستخداماتها المتعددة واهمها العلاج . امريكيا العصابة الدولية التي تحكم العالم لا يهمها كم عدد من يموت من البشر ولا تستحي من طمس علاج ولا المتاجرة باواح البشر . المال يحكم اللعبة .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s