اوباما وخيبة عشاق الماريجوانا

1459665786835

  

     انتهت المدة الرئاسية للرئيس الامريكي باراك اوباما . وقد خابت امآل كل من عول على شعار التغيير الذي اطلقه ليلوغ كرسي الرئاسة . فما ان اعتلى الكرسي تحول الى دمية يقودها مظفوا البيت الابيض وقادتهم من وراء الانظار . الافارقة تأملوا التفاتة للجوع في افريقيا . والمرض الذي ينهش الالاف الاطفال في كل دقيقة تمر ، وقلة الامكانيات ، والحروب المفتعلة . وتدخلات اوروبا . واستبداد الحكام العسكر الجاثم منذ ما سمي استقلال . اوباما ابن افريقيا الجذور ، لم يقدم اي شيء على صعيد الحريات في افريقيا . بل واهمل ربيع الحريات واصطف ضده معانقا الانقلابي سيسي مصر وامثاله من اسر البترول . ومثلهم من قادة افريقيا العواجيز . المؤلم انه حتى البلد الذي ينتمي اليها والده لم تحضى بشيء مما وعد . وكانت زيارته لها مكلفة حتى تمنوا لو انه لم يزور البلد . فقد شبعوا كلام .

    لا ضير . ولكن ماذا عن الاف السجناء  الامركيين من اصول افريقية في سجون امريكيا والمتهمين في الغالب بحيازة الماريجوانا . للاسف حتى هذه لم يؤدي فيها دور الزعيم . وفي حين جل الولايات الامريكية شرعت تعاطي الماريجوانا . وقف هو عند حدود القانون القديم الفدرالي متفرجا . وهو يدرك ان جل اولئك السود  الذين تعج بهم السجون ابرياء . والماريجونا دسيسة تستخدمها الشرطة ضدهم بسبب او بدونه كما يجري في مصر ودول العربان . مؤسف انه انتهى الى دمية ميته .خيب امال الملايين . سيذكره التاريخ اسوأ رئيس امريكي . او الرئيس الدمية لكسب عواطف الامريكيين السود . تجربة لن تتكرر حتى الامريكيين الذين دفعوا به ندموا . بيضا وسود .. المريب انه هو الاخر من متدوقي الماريجوانا سرا .

او

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s