دوّرها دوّر دوّر…

“دوّرها دوّر دوّر، واعطيني شحطة، قبل ما تجي تجي، تجينا الشرطة”، مقطع من أغنية يحفظها الكثيرون في العالم العربي. هذه الأغنية التي قدمها المغني رينيه بندلي والفنان زياد الرحباني، أصبحت نشيداً للعديد من الشباب العرب الهاربين من واقع آفاقه مغلقة.
الزطلة في تونس، البانجو في مصر، والحشيشة البقاعية التي تتخطى شهرتها المحيط اللبناني، كلها تسميات مصدرها نبتة واحدة، يدعو البعض في العالم العربي إلى تشريع زراعتها.
 
ولكن الحديث عن الكيف في العالم العربي لا يمكن اختصاره في استهلاك الحشيشة، فهو ثقافة عامة تبدأ بالإدمان على القات في المجتمع اليمني الذي يستهلك نحو 90% من ذكوره هذه النبتة، ولا تنتهي عند سوق مادة الكبتاغون الكبيرة التي نمت في الأعوام الأخيرة، المادة المتهمة بتأجيج الصراع المسلح في المنطقة.
 
هذا الملف يرصد الأوجه المختلفة لاستخدام المخدرات في العالم العربي، بدءاً من العلاقة الملتبسة التي يعيشها أهل البقاع اللبناني مع نبتة الحشيشة التي يقوم عليها اقتصاد مناطقهم، ويحرّمها الدين، مروراً بخريطة عالم المخدرات في مصر، أصنافها وأسعارها وحتى الأخويات التي تشكلت حولها على وسائل التواصل الاجتماعي، وصولاً إلى أغرب عمليات التهريب التي تشهدها السجون اللبنانية، حيث يكون مزودو المساجين بالمخدرات هم أهاليهم، إلى المكانة التي احتلتها الحشيشة في يوميات اللاجئين السوريين الشباب، ليس لشيء إلا لمواجهة الغبن اليومي، وإلى البدائل التي أوجدها الشباب الخليجي، بحثاً عما يصطلح الكثيرون على تسميته بـ”المزاج”. في هذا الملف، سندور دورة كاملة، دورة سيجارة حشيشة…
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s