حشاش مصري مهموم لاجل اسرائيل

c3a9dxbwiaa47aj-jpg-large

    في لقاءنا المعتاد اول امس بمقهى جروبي وسط البلد .. لم يكن رفيقي طيب المزاج ، سألته باستغراب .. ما بك يا صديقي ؟ هل استجدت امور اسوأ ، توقعت ان السيسي القى خطاب جديد في لقاءاته التي لا تنتهي .. كما هفواته المضحكة الباعثة على الالم .. او ان الحظ لم يسعفه بالحصول على جونته ماريجوانا ..اجابني :

     لا تسألني لما انا مهموم اكثر مما كنت على مر الدهور .. اتذكر عندما صرح وزير البنى التحتية والطاقة الإسرائيلي «يوفال شتاينتس» أنه بناء على طلب من «إسرائيل» تولت السلطات المصرية مهمة تدمير الأنفاق مع قطاع غزة ، بعدما أجلت العديد من سكان مدينة رفح المصرية ، وهدمت معظم مبانيها ، وبدأت في إغراق الحدود مع القطاع بالمياه .. صمت الشعب المصري وكأن الامر لا يخصه .

    مهموم لاجل اسرائيل وليس مصر .. فقد حذر التقدير الاستراتيجي الإسرائيلي للعام 2017، من تداعيات التحديات «الجمة» التي يتعرض لها نظام السيسي في مصر، والتي تهدد استقراره.. وخشية جديدة من انقلاب مرتقب على السيسي .. وأن (إسرائيل) ستتأثر سلبا في حال تم تهديد استقرار نظام « السيسي أوثق حلفاء إسرائيل الإقليميين » بسبب «العوائد الاستراتيجية » التي تجنيها من العلاقة معه.. وما يدعو للقلق على استقرار نظام «السيسي» أن «يحدث انقسام داخل قيادة الجيش والنظام».. أنه من غير المستبعد أن تسارع مراكز النفوذ في الجيش والنظام إلى تحميل «السيسي» المسؤولية عن الفشل الاقتصادي والأمني.. وأوضح التقدير أن المساعدات المالية التي تقدمها الدول الخليجية تلعب حاليا الدور الحاسم في بقاء النظام ، على اعتبار أنها « تقلص فرص الانهيار الشامل والكامل »، محذرا من أن المس بهذه المساعدات سيعجل في بروز مظاهر عدم استقرار النظام. . وأشار التقدير إلى تعاظم مظاهر الاحتجاج على نظام «السيسي» حتى في أوساط مؤيديه ، بسبب انتهاجه «القمع الأمني » كوسيلة للتعاطي مع معارضيه.

    وأعاد التقدير للأذهان حقيقة أن نظام «السيسي» هو منوها إلى أن التعاون الاستراتيجي والتنسيق الأمني بين مصر و(إسرائيل) بلغ في عهده «حدودا غير مسبوقة».

   وبين التقدير أن «السيسي» يتذكر دائما أن (إسرائيل) «أسدت له معروفا بقيامها بجهود كبيرة لدى إدارة أوباما لمنع وقف المساعدات الأمريكية عنه».

    ألا يستحق كل هذا والشعب في سبات تام .. ان اكون مهموما لأجل اسرائيل وضياع امالها ؟ ليس الان وقتا للمزاح .. دماغي ضرب .. هيا بنا نبحث عن علاج . واي علاج اشفى من جونته او نفسين ماريجوانا . شفاء الشعوب الصامتة قهرا . وخليك حشاش . في زمن حكم العملاء الاوباش . عسى تتعافى او تنسى قليلا ما صرنا اليه بايدي الانجاس .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s