الماريجوانا والجناية التاريخية

12301543_1089807277719087_5250600815139714397_n

     يقول الكاتب جورج مونبيوت : ” راقبت شركات التبغ والفحم والوقود والكيماويات والتكنولوجيا الحيوية تزوّد ماكينة دولية من المعلومات المغلوطة بالمليارات ، والماكينة قوامها مؤسسات بحثية ومدونون ومجموعات من المواطنين الناشطين المزيفة. غايتها هي تصوير مصالح المليارديرات بصفتها مصالح الشعوب .. لا يمكن للناشطين الصادقين الذين يعملون في أوقات فراغهم مضاهاة الشبكة الاحترافية التي قوامها الآلاف من الموظفين الفاسدين أصحاب الرواتب الجيدة على الجانب الآخر “.

    هذا الكلام يقودنا الى اسباب تجريم الماريجوانا وادخالها ضمن دائرة المخدرات تاريخيا . اي عام 1937 بامريكيا اولا ثم بالعالم الاخر قسرا وتجاوبا . ويذكرنا بتكافل شركات التبغ والصناعات البلاستيكية ووقبلها شركات الادوية التي خشيت ضياع الكثير من براءات الاختراع والادوية المصنعة المكدسة فيما العشبة الطبيعية بمتناول البسطاء . وها هي اليوم تعود الماريجوانا وتنتصر في امريكيا بعدما انتصرت في هولندا والمكسيك وكندا وغيرها . لتفلت من عقاب تاريخي على حساب المرضى . وعلى حساب ملايين من الشباب الذين زج بهم وراء القضبان لمجرد تعاطي لفافة ماريجوانا . وفي احيان كثيرة تلفق لهم التهمة لاسباب سياسية تتعلق بمعارضتهم السلطة الحاكمة . او لمجرد مناكفة شرطي كما في بلدان العربان ومصر بالذات . واستغلال للعقوبة المرفقة بالعقوبات القاسية من الاعدام الى المؤبد ، الى التشنيع والنظرة الاجتماعية الدونية الجاهلة .. وفي بلاد العربان عدد 3 من اربعة من بين المعارضين السياسيين للسلط الحاكمة .. تهمتهم المسجلة بالاوراق .. تعاطي الماريجوانا كذبا وافتراء . وخليك حشاش في زمن حكم الاوباش .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s