الماريجوانا محفز الابداع .. وتجفيف بؤر الارهاب

كارل ساغان

 

         عالم الفلك الأمريكي «كارل ساغان» (Carl Sagan)، الذي وُلد في نوفمبر 1934 وعاش حتى عام 1996، كان يدعم تناول الماريجوانا كمحفِّز على الإبداع.

     أوضح «ساغان» في مقال سابق، نشره تحت اسم مُستعار في 1971، أن تناوله الماريوانا للمرة الأولى جعله يُكنُّ تقديرًا خاصًّا للفنون بجميع أنواعها، إذ إن شعور النشوة الذي يصاحب تدخين المهدئ مكَّنه من الوصول لدرجة كبيرة من فهم مقاصد الأدباء والفنانين والموسيقيين في أعمالهم، وخلق لديه رابطًا غير محسوس بينه وبين ما ينتجوه. يتمنى الرجل أن يتمكن العالم من تقنين القِنَّب؛ المهدئ الذي يبعث قدرًا كبيرًا من السكينة في عالم مليء بالجنون والخطر، على حد قوله.

     درس «ساغان» الفيزياء في جامعة شيكاغو، ونال شهادته فيها عام 1955، وتدرج في دراسته حتى حصل على شهادة الدكتوراه في علم الفلك والفيزياء الفلكية، وعمل محاضرًا وباحثًا في جامعة هارفارد حتى عام 1968، ثم انتقل إلى جامعة كورنيل لينال فيها درجة الأستاذ (بروفيسور) عام 1971.

     كان يعتقد بأن الكون هائل الحجم إلى الدرجة التي تتيح إمكانية وجود حياة أخرى بعيدًا عن إطار الأرض، إن توافرت الشروط الملائمة للحياة في مكان آخر غير كوكبنا، وهو الأمر الذي لا يستبعده «ساغان» بالنظر إلى كونٍ يضم أعدادًا ضخمة من المجرات والنجوم والكواكب.

     أسهم الرجل في إنتاج سلسلة علمية مكتوبة ومرئية بهدف تبسيط النظريات للجمهور ، وأبرز كتبه «نقطة زرقاء باهتة» عام 1994.

     متى يصل حكام العربان الى التعمق فيما يقول قادة العالم في مجال الابداع الحقيقي الذي يصنع الحياة . للاسف قد لا تحدث كلمات ساغان اثرا في قراراتهم ، وقد يكون احتفاظهم بالاف السجناء نوعا من الممارسة السادية التي يستمتعون بها ليستشعروا حجم سلطاتهم حتى وان كانت السجون مكتظة بالاحداث ، وبؤر لتخريج المجرمين والمتطرفين بعدما كانوا مسالمين ، فهل تكفي الاكتشافات العلمية لاقناعهم بان هذه العشبة الطبيعية اصبحت اليوم ذات بعد اخر ، علاجي لامراض مزمنة . ومع ذلك لضعف مواقفهم واهتراء مناصبهم وكراسيهم مضطرون للتزلف والتماهي مع رؤية احبار الدين الجامدة  . والربط المغالط للنبتة بالجريمة مع ان العكس صحيح .  تقنين الماريجوانا يساعد على تهدئة الشعوب في زمن الجنون اكثر مما تضفي حقن رهبان الدين التي تقود الى التطرف والجنون اجلا ام عاجلا . خصوصا ذات الجذور الوهابية الداعشية القاعدية البيئة الخصبة لتفريخ القتلة والارهاب . تشريع الماريجوانا افضل علاج لمعالجة تفريخ الارهاب

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s