الحشيش للملمة الشتات

c4od7vxxaaabxwy

    متى بدات محنة تفتيت الامة ؟ يوم ان صار الحشيش ضمن قائمة المحرمات بفتاوى رهبان الدين والسلاطين . فيما كان بالامس ياقوتة مجتمع الولاة المخضرمين . من بغداد الاى غرناطة مرورا بدمشق والقاهرة .

     متى بدات محنة تفتيت الامة ؟ يوم ان صارت الرياض محطة تجميع عساكر وقوات 32 دولة حاقدة لتدمر العراق الذي كان بالامس يقف في وجه المد الملالي .. والسبب اجتاحه للكويت .. وسوا قلنا الخطا الفادح ، او تصويب التاريخ باستعادة الولاية 19 واسترجاع حق لا يعني .. فالخلاف بينه وبين حكام الكويت كان يمكن تلافيه .. وهم الذين طالبوه بدفع قيمة دعمهم له بعد 8 سنوات من الحرب بالنيابة عنهم وعن السعودية , ولم يقدروا ارواح البشر التي سقطت في ارض المعركة دفاعا عنهم .
     قرن الشيطان نبت بارض جزيرة العرب يوم اتفاق العوينية بين ابن عبدالوهاب وقرينه في القتل والدبح . والتي اجتاحت ارض الجزيرة قتلا ودبحا لتنصيب حكم اسرة على حساب قبائل العرب واذلالهم وكانت القبس الاول لظهور مازق امة  . فالبيئة الفكرية الوهابية واحبارها هي التي فرخت القاعدة ، عدد السعوديين في تفجير 11 سبتمبر يجيب . وتمزيق افغانستان ارض الرجال لا يزال ينزف. اما داعش فهي النسخة الوهابية الاحدث في اساليب الرعب .
     مليارات السعودية والامارات صادرت حلم شعب مصر بالانعتاق بعد 70 عاما من استبداد العسكر . واحرقت ولا تزال تحرق شرق ليبيا وطائرات الامارات تعبر اجواء اسرائيل للتزود بالوقود لترمي حمم قنابلها على بنغازي وطرابلس . ووالمليارات ذاتها طمرت انفاق عيش الكادحين في غزة المحاصرة . وما تفعله في اليمن لا يمكن استيعاب حدوده . لكنه ايدان بالنهايات وبدء قلب الموازين وان على المدى البعيد وهو في الواقع قريب  .

     كان يمكن استيعاب ملالي ايران رغم تطرفهم واستبدادهم كفرقة من اهل الاسلام بدل استعدائها وهي في عز قوتها لتعبث بما بقي من العراق وسوريا ولبنان ومصر على الطريق . ولما لا طالما يمكن استيعاب امريكيا . بل واسرائيل في اخر طبعة لصحيفة الشرق الاوسط الحكومية الصادرة من لندن .

   وقعت السعودية والامارات اخيرا في ميتنقع اليمن القاصم للظهر . وصارت كلاهما مؤخرا تنهش ظهر الاخرى في عدن . وتلك ارهاصات العد التنازلي لزمن القرن الشيطاني . فالظلم ظلمات . ومن الجمت امواله وسفكت ارواح  رجال الامة صناع ربيع الحريات . بعد اسر شعوب لعقود في الغم سابحات . لابد لها ان ينالها لهيب الحرية يوما لتحترق كما احرقت اكباد وزرعت الحقد في البلاد .

    اي ازمة تعيشها امة تتود لاحبار الوهابية ومجرمي القاعدة والدواعش والسلفية المدخلية . وما الطريق لانقاد الغريق . النفط الاخضر بعدما انتهى زمن النفط الاسود .. ازرعوا الماريجوانا لعلاج شعوب قتلها الاحباط . ولتوفير مليارات تهرب من وراء الحدود . اكذوبة تجريم الماريجوانا انتهى عصرها .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s