التجربة الجمالية – الأدبيّة المرتبطة بالحشيش

التجربة الجمالية – الأدبيّة المرتبطة بالحشيش والأفيون، بدأت مع انتشار كتاب “توامس دي كيونسي”، “اعترافات رجل إنكليزي يأكل الأفيون”، التي ترجمت إلى الفرنسية عام 1828 على يد “الفريد دي موسيه”. ما فَتح أعين المثقفين والفنانين على تجربة هذه الممنوعات، بوصفها تختزن طاقة جماليّة وإبداعية، فجذبت هذه المادة الرومانسيين، كمهرب من العالم ومحفّز لخيالهم الفردانيّ.

لكن من أشهر الظواهر التي انتشرت في منتصف القرن التاسع عشر والمرتطبة بهذه المادة، هي “نادي الحشاشين” في باريس. الاسم حقيقية يعكس طبيعة هذا النادي، إذ كان يجتمع الأدباء والمفكرين الكبار في تلك الفترة كـ”ألكساندر دوماس الأب”، و”تشارلز بودلير” و”بلزاك”، و”يوجين دولكروا”، لتعاطي الحشيش والأفيون، وخوض التجربة “السحريّة – الأدبيّة”، في سبيل إنتاج عمل فني أو أدبي. بدأ نشاط النادي بين 1844 حتى 1849، وتردد عليه مثقفو تلك المرحلة في أوتيل لوزون، “المعروف حالياً بفندق بيمبودان” في جزيرة سانت لويس الواقعة على نهر السين وسط باريس، الذي نراه مغلقاً للعوام منذ عام 2011

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s