هجاء يستحق الذكر تضامنا مع سجناء الماريجوانا

   من باب رصد جواهر الكلم في زمن الالم . في مملكة ال سعود التي يعيش اكثر من 30بالمائة من شعبها تحت خط الفقر . وتصب التريلونات على ترامب كي يبقى عرش الدماء . ويقف وراءء قضبان السجون الالاف المؤلفة من متعاطي عشبة الماريجوانا المقدسة . وعقوبات مدى الحياة . ومنهم ساسة ونشطاء راي . في بلد صنفت الاولى في استهلاك الماريجوانا على مستوى الوطن العروبي وشرق اسيا مقارنة بعدد السكان اذا ان مصر الاكثر استهلاكا . وما فعله ملكهم الاخير من الاستحود وابنه على ارث الدم . واحراق اليمن وليبيا كما العراق بالامس . قصيدة لشاعر من بني تميم تهجو ال سعود وملكهم وما جروا على الامة من ويلات العمالة . تشفي الصدور :

“حتّامَ تطعننا في الظهرِ حتّامَ ؟

لا دام ملككَ – إي والله – لا دامَا

يا خائن الحرمين ،الظلم أنطقنا

ويُنطقُ السيفُ صمتَ الجرح، إيلاما

وليس فيك الذي نهواه في ملكٍ

ولستَ ممن يهزّ الأرض إن قاما

ولستَ فينا أبا بكر ، ولا عُمَرا

ولستَ في نخوة الفرسان  صَدّاما

ولستَ أشرفَنا جَدّا ولا نسبا

ولستَ أرفعنا خالا وأعماما

ولستَ تفصلُ مِن أيّ القبائل إنْ

مَال الرجالُ إلى الأقوامِ أقواما

ولستَ أفصحَنا .. والعِيّ شيمتكمْ

ولستَ أكثرَنا في الحربِ أعلاما

ولستَ أحفظَنا للأرض لوْ كُتبتْ

ولستَ أصدقَنا دينا وإسلاما

وتحتَ أنفكَ شَعرٌ ، لا رصيد له

مِن الرجولة ، إنجادا وإقداما

وجِلدُ وجهكَ ، مثل الطبلِ، يعجبهُ

صفعُ الأكفّ، ولا يدري بمن لاما

سلبتَ حقّ قريشٍ ..إنها لهمو

والأمر فيهمْ – بنصّ الشرع – حُكّاما

رفعتَ ربعكَ فوق النّاس منزلةً

وصرتمو حول بيت الله أصناما

وأقدس الأرض فوق الأرض قاطبةً

جعلتموها – وحاشى الأرض- حمّاما

ما ضرّنا الفرس ، إلا منكَ منبطحا

تخوض معركة الإقدام إحجاما

حاربتَ عشرينَ حوثيّا ، فما انتصرتْ

جنود جيشكَ ، أعواما وأعواما

مِن أينَ تعرفُ حزمَ الحربِ زعنفةٌ

ومِن متى أصبحَ الصرصورُ ضرغاما؟

وسمّت لعربُ الصمصامَ ممتشَقا

ولم تسمِّ أداة الرقص صمصاما

والسيف للحرب ، لا للرقص يا ملِكا

أهانه الله في ما رام إنْ راما

ما كانَ أصبحَ في كفيكَ ممتهنا

لو عند غيرك هذا السيفُ قد داما

مَا أَنْتَ بِالحَكَمِ التُرْضَى حُكُومَتُهُ

وَلاَ الأَصِيلِ وَلاَ ذِي الرَّأْيِ إبراما

وقد عرفناكَ نذلا لا أمان لهُ

في المسلمين ، وللكفّار بصّاما

سل الزنازينَ والقضبانَ ، كم أكلتْ

مِن المشايخ تغييبا وإعداما

يبيتُ متعَبُهمْ يبكي بسجدتهِ

ويذكر الفطر بين الأهل إن صاما

يمدّ كفيه نحو الله ، يخبرهُ

بما جنى القيدُ إذلالا وإيلاما

بيني وبينكَ شيءٌ ليس يعرفهُ

سوى الذي عاشَ هذا الجرح أعواما

وكنتُ إن جاء شهرُ الحجّ ..منكسرا

أنوي وألبسُ ثوبَ الحجّ إحراما

وكنتَ تمنعني ظلما .. فإن نزلتْ

فيكم إفنكا ..يصيرُ الكلّ خُدّاما

أسلافُ تاجك أستثني الشهيدَ بهم

كانوا عبيدا لأهل الظلمِ، ظُلّاما

بِعْتَ العراقَ .. عراقَ الأكرمين أبًا

وبعتَ مِن بعده صنعاء والشاما

والآن تشحذ سيف الغدر .. تشحذهُ

وتعلنُ الحرب أقلاما وإعلاما

بنو تميمٍ – وحقّ الله – إنْ غضبتْ

ستقلبُ الذيل في ثوبيك أكماما

ستمنع النوم عن عينيك ، إنْ وقفتْ

بنو تميم ، وتُنسي النومَ مَن ناما

تبت يداك ..وما في الأرض مِن حَجرٍ

إلا يسمّيكَ دون الناس هدّاما

تبت يمينكَ ..واليسرى بما غدرتْ

واتفُو عليكَ ..عدوّ الله ..إرغاما”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s