كتامة درة الاطلس ومملكة الحشيش

كتامة درو الاطلس ومملكة افضل انواع الحشيش في العالم  بين فكي حصار مافيا الحشيش والسلطات .
آااه على كتامة … لو كنتم تعرفون حجم المآسي و البؤس الذي يعيشه السكان بكتامة و كثرة الانتحارات بالمنطقة بسبب الديون و غلاء المعيشة و انعدام البنية التحتية … كل ما بقي في كتامة هو المنازل الفاخرة وسط جبال مقفرة تركها اصحابها و انتقلوا للعيش في طنجة و تطوان و فاس لأن الأزمة الخانقة من عدم بيع منتوج الحشيش لعدة سنوات متتالية جعل الميسورين يغادرون و الفقراء ضلوا بكتامة دون بديل متحسرين على سنوات الرواج و البحبوحة المالية .
كما توجد مناطق سياحة النبيذ في فرنسا مثل (بوردو والألزاس وبورغون و..) التي تستقبل سنويا أزيد من 30 مليون سائح لا لشيئ سوى لشرب النبيذ من منبعه الأصلي (والنبيذ أخطر وأضر من الحشيش على صحة الإنسان) ومع ذالك مسموح به وليس ممنوع
فإنــه يجب على الحكومة المغربية أيضا أن تطور البنى التحتية في كامل مناطق الشمال (طرق، ماء، كهرباء، تهيئة المدن..) وتشجيع المستثمرين لكي يطوروا السياحة لما يتوفر عليه من إمكانيات طبيعية من شواطئ، شمس، جبال، غابات وحشيش أصيل ودو جودة عالية) ويجب السماح للمستثمرين أن يفتحوا مقاهي خاصة بتدخين الحشيش كما هو معمول به في هولندا وبلجيكا والدنمارك و.، وهذا سيجلب ملايين السياح وسينتعش اقتصاد المنطقة وسيوفر عشرات الألوف من مناصب الشغل.
فالمدخنين للحشيش المغربي الأصيل هم من علية القوم في أروبا ومن أثريائها (أطباء، مهندسين، تجار كبار، فناني السينما والمسرح والمطربين والمغنين و.. يعني الشرائح التي لديها قدرات استهلاكية كبيرة جدا
أما فقراء أوروبا فهم لا يستهلكون سوى المواد الكيميائية الممزوجة مع القليل من الحشيش. حيت كيلو واحد يستخرج منه 5 كيلوغرامات بعد مزجه بمواد كيميائية خطيرة
Advertisements

“سياحة القنب الهندي” تحول كتامة إلى قبلة لمدمني الحشيش المغربي

"سياحة القنب الهندي" تحول كتامة إلى قبلة لمدمني الحشيش المغربي

لا يتناول الترويج للسياحة بالمغرب عبر وكالات الأسفار موضوع “سياحة القنب الهندي”، إلا أن هذه النبتة تجلب آلاف الزوار للمملكة كل سنة، هذا ما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية في أحد ربورتاجاتها المصورة بشمال المغرب.

يقول حسن، رجل في الأربعينيات من العمر، التقته “أ.ف.ب” بفندق بمنطقة كتامة: “المناخ هنا هو متميز جدا، لا شيء ينبت هنا باستثناء الحشيش”، قبل أن يردف الرجل: “هذا هو أصل ثروتنا”.

بياتريكس، سائحة ألمانية تبلغ من العمر 57 سنة تقول إنها اعتادت على المنطقة موضحة أنها “سقطت في حب المكان من أجل نوعية الحشيش به وأيضا لطف سكانه”.

في المغرب زراعة الحشيش تعيل حوالي 90 ألف أسرة حسب آخر الأرقام المتوفرة على الرغم من أن بيع أو شراء المخدرات هو أمر ممنوع بموجب القانون، إلا أنه في منطقة كتامة هو متوفر بكثرة كما أن زراعته تتم على نطاق واسع.

الفريق الاستقلالي يدعو إلى إيجاد حلول لمن يعيشون تاريخيا على زراعة القنب الهندي

إدريس التزارني

دعا نور الدين مضيان، رئيس الفريق الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، إلى ضرورة إيجاد حلول بديلة لمن وجدوا أنفسهم تاريخيا يعيشون من هذه زراعة القنب الهندي، وهو ما يجعلهم في حالة سراح مؤقت ويعيشون في خوف دائم.

وأضاف مضيان، في لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب، أثناء مناقشة الميزانيتين الفرعيتين لكل من المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة إدماج السجناء ووزارة العدل برسم السنة المالية 2018 والتي تمت يوم الخميس 9 نوانبر بضرورة التمييز بين المخدرات الصلبة ونبتة الكيف التي لا تعتبر من هذا الصنف الخطير، والتي استعملتها بعض الدول في تحويلات وصناعات طبية وشبه طبية.

و أشار المصدر ذاته، إلى أن الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، سبق له أن تقدم بمقترحين، الأول يرمي إلى تقنين زراعة القنب الهندي، والثاني يتعلق باستفادة المبحوث عنهم من العفو الشامل، داعيا إلى الإسراع بتنفيذ الأحكام القضائية وتبسيط المساطر الإدارية للمتقاضين وخلق مرافق استقبال ملائمة.

وشدد مضيان، على أهمية مراعاة الظروف العائلية في ترحيل السجناء، وتجنب الإضرار بمصالح الأسر، كما وقع مع معتقلي حراك الحسيمة وغيرهم، حيث إن أسرهم تعيش معاناة حقيقية، وتتكبد مصاريف إضافية للتنقل والمبيت والأكل، مطالبا بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية هذه الأحداث.

تقرير دولي يوصي بتقنين “القنب الهندي” لإرساء نموذج تنموي

 

تقرير دولي يوصي بتقنين "القنب الهندي" لإرساء نموذج تنموي
 

كشف تقرير دولي حديث أهمية تقنين إنتاج القنب الهندي بالمغرب، مفيدا بأن منعه لم يأت بأي نتيجة وكانت له انعكاسات سلبية، سواء على البيئة أو على المجتمع.

التقرير الصادر عن “المعهد العابر للأوطان”، الذي يوجد مقره بالولايات المتحدة الأميركية، قال إن التحدي الذي يواجه المغرب يتمثل في إيجاد نموذج للتنمية المستدامة يشمل زراعة القنب بدلا من منعه و”تجاهل واقع أكثر من 50 عاما من المحاولات الفاشلة للقضاء على البديل الاقتصادي الوحيد القابل للتطبيق في منطقة الريف”.

التقرير يرى أن إيجاد هذا النموذج سيسمح للمنتجين المغاربة بالوصول إلى الأسواق الناشئة الموجودة بمختلف دول العالم، مضيفا أن “سوق القنب غير المنظم في المغرب له عواقب اجتماعية سلبية، وهو مصدر للفساد والقمع”، معتبرا أن “عملية العفو وعدم التجريم من شأنها أن تكون تدبيرا فعالا للحد من العواقب الاجتماعية السلبية وفتح باب المناقشة بشأن التنظيم”، خاصة في منطقة الريف التي تعد واحدة من أفقر مناطق البلاد وتتميز بكثافة سكانية عالية وبيئة هشة.

وذكر المصدر نفسه أن أكثر من 140 ألف شخص بالمغرب يشتغلون في زراعة القنب الهندي، وإذا ما أدرجت أسرهم، فسيفوق العدد مليون شخص ممن يعتمدون على هذا الاقتصاد غير المشروع، مشيرا إلى أن حوالي 90 ألف أسرة تعيش من زراعة القنب الهندي، أي إن حوالي 760 ألف مغربي يعتمدون في معيشتهم على إنتاج القنب.

ومن بين العواقب التي تسبب فيها منع زراعة القنب الهندي، بحسب التقرير، هناك التأثيرات البيئية السلبية؛ ذلك أن “الزيادة السريعة في زراعة القنب غير المشروعة في الريف خلال العقود الماضية، مصحوبة بممارسات سيئة لحفظ التربة، أدت إلى إلحاق أضرار بالغة بالغابات المهددة أصلا والنظم الإيكولوجية الهشة في الريف”.

ووفق المعطيات الرسمية، تقلصت المساحة المزروعة بالقنب الهندي من 134 ألف هكتار عام 2003 إلى 19 ألفا و647 هكتارا عام 2013. ومن المتوقع أن تتقلص المساحة أكثر خلال السنوات الخمس المقبلة، “إلا أنه رغم ذلك لا تزال السوق الأوروبية منتعشة بالقنب القادم من المغرب؛ وهو ما يعني أن الإنتاج لم يقل”، يضيف التقرير.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه “على مدى السنوات الخمسين الماضية، أظهر منتجو القنب المحليون مرونة ملحوظة في مواجهة محاولات الحكومة لاستئصال زراعة القنب أو الحد منه، فضلا عن قدرة هامة على التكيف مع ظروف السوق الدولية المتغيرة”.

Share1

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار

1 – said الأربعاء 01 نونبر 2017 – 04:11
المفيات التي تهرب الحشيش الى الدول التي تمنعه وتجني من وراء تجارة المنع هذه اثمنة خيالية لن تصره الى الدول التي تقنن استراده لاغراض صناعية بسبب الفرق في الثمن فالمنع هو ما يضاعف لهذه السلعة ثمنها مئات واحيانا الاف المرات وهذا ما تريده المافيات..
اما الفلاحين الذين ينتجون القنب الهندي فيبيعونه في الحقول للمهربين باثمنة زهيدة ولن يستفيذوا كثيرا في الحالتين..
وستبقى القضية تراوح مكانها.. 

3 – علي التفرسيتي الأربعاء 01 نونبر 2017 – 05:09
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته.
هل تعلموا ان هولندا تحارب القنب الهندي المغربي.
لكي تبيع منتوجاتها مثلا ماريوانا مصنوع ….. زاءد xtc…هولندا تبيع كل انواع المخدرات المسمومة….
ولا ننسى أمريكا تنتج الهيروين والكوكاين وكل انواع المخدرات….
لا احد يتكلم عليهم..؟….الكلام سوى على القنب الهندي الطبيعي… .
القنب الهندي فيه دواء ؟ ويساعد لبناء اقتصاد الدولة مثل هولندا؟
اخوكم علي من هولندا 

8 – شمالي الأربعاء 01 نونبر 2017 – 08:39
تقنين زراعة الكيف واجب وطني للحفاظ على هته الثروة الطبيعية كما سيساعد على مراقبة الجودة بالنسبة لملايين المستهلكين وقطع الطريق على المافيات التي تروج هته المادة الطبيعية وتخلطها بمواد كيميائية خطيرة على الصحة ومداخيل هته التجارة يمكن استثمارها في مصحات لعلاج المدمنين اضافة الى تنشيط السياحة على شاكلة دولة هولاندا ودول اخرى …
الكيف ممنوع عالميا فقط لانه منافس شرس للتبغ والكحول فكيف لمن ينتج الكحول الحرام ان يفتي علينا في الكيف الذي يزرع ويستهلك في المغرب منذ قرون
خرجات وزير خارجية الحقد والشر الجزائري ما هي الا محاولات لمحاصرة المغرب اقتصاديا فدولة الخبث الجزائرية تغلق الحدود لمحاصرة المغرب اقتصاديا في محاولة لتجويع شعبه كي ينفجر وينشر الفوضى والخراب حينها يستطيع جيشها الحركي احتلال الاراضي المغربية في الصحراء ولما لا في الشرق ايضا
لقد حاولت الخبيثة قطع الطريق التجاري في الكركارات وحاولت ايضا منع تصدير المغرب لمنتجاته لاوروبا وحاولت ايضا سرقة البواخر المغربية المحملة بالفسفاط انها حرب خبيثة لتجويع الشعب المغربي
10 – moha الأربعاء 01 نونبر 2017 – 09:02
يجب تقنين زراعة الكيف، لكي يستفيد الفلاح و الدولة من الضرائب و تقليص دور المفيات و المهربين، و اخراج نهائيا تلك المناطق من التهميش و انعتاق السكان من ابتزاز الموظفين الذين يستعملون عدم وضوح القانون للاغتناء، هته الوضعية يجب ان تنتهي (ما مزوجة ما مطلقة) 

 

13 – شوف تشوف الأربعاء 01 نونبر 2017 – 10:29
قلناها ونعاودو نزيدوا نقلوها كيف قالها إلياس العماري وقامت القيامة من حوله مصحوبة بضجة إعلامية وأصبح يغرد لوحده خارج السرب . واليوم أصبحنا ملزمين على تنفيد مقررات الأمم ولكي نكون موضوعيين مع أنفسنا يجب خوصصة قطاع الكيف فالدولة لا تستثمر فيه حتى بنصف درهم وتستولى على منتوجاته بحجة المنع وهي المستفيد الوحيد من إنتشاره وبيعه والإتجار فيه وتصديره للدول الغربية كفرنسا وهولاندا وبلجيكا وإسپانيا إيطاليا وهلموا جروا والدول العربية المجاورة فمخدر الشيرا أو السطلة والحشيش هي مسميات لشهرة المغرب اللذي فاقت الحدود ولا شيئ تحقق في الأفق سوى الإخفاق بمحاربة الظاهرة واللتي يشوبها الإحتيال على أصحاب المزارع البسطاء فكل أصابع الدنيا والمنضمات الحقوقية وهيئة الأمم المتحدة تصنفنا على أننا أول دولة منتجة ومصدرة لمادة الكيف في العالم لتتشوه بذالك سمعتنا كدولة تسمي نفسها دولة الحق والقانون وتتاجر في المخدرات خوصصوا الهالة وأستفيدوا من عائدات ضرائبها ( وهنيونا وهنيو روسكم من جري ورا جوانات فالقهاوي وخليو البشر يتبوق فخاطروا راكم عيقتوا حتى تشوهتوا وتفرشتوا وراه المخزن براسوا كيتبوق )

15 – عبدو الأربعاء 01 نونبر 2017 – 11:29
العائق سياسي وليس قانوني، لكي يظل الريف تحث رحمة القانون!؟!؟

16 – رشيد الأربعاء 01 نونبر 2017 – 13:27
التقنين أفضل وأنجع من التجريم وما يستتبعه من عواقب أبشع من أضرار القنب…
توجد مواد استهلاكية شائعة ومطلوبة وأضرارها أقبح للصحة والعملة الوطنية كالتبغ والعطور و الكحول و السكر… ومواد أخرى تستخدم في انتاح مشروبات الحليب ومشتقاته والمعلبات الغذائية والمشروبات الغازية…. بانت ليكم غير العشبة والقبيطة مسبكينة…!1

19 – تقنين ضرورة و مطلب الأربعاء 01 نونبر 2017 – 14:11
التقنين أصبح ضرورة ملحة خصوصا أن بلادنا بلد سياحي يمكن إستعمال منتجات القنب ك عامل جدب للسياح . لا بديل لا بديل عن تقنين هاد الخير.
و ردا على من يتكلم بالحلال و الحرام سير تسكن في الصومال ولا افغانستان . الدول لا يسيرها هراء الدين وخرافته البالية التي أكل عليها الدهر وشرب ولم تنفع حتى الأولين.
و كون جينا ندويو فلحلال ولحرام راه النفط براسو حرام لأنه كايتباع ل الكفار كايديروه ف طائرات ودبابات ديالهم باش اقتلو المسلمين
الدولة الحديثة تحتاج إلى الموارد المالية لتوفير احتياجات و حقوق السكان وهذه الموارد يجب الحصول عليها بأي وسيلة كانت خصوصا أن عدد الشعب المغربي يناهز أربعين مليون ديال البشر خصك قرايتهم دواهم طرقان سدود….
حاليا المتضرر الوحيد هو الشعب سواءا المزارعين و المتعاطين. و المخزن و جنرالات الجيش.. هوما لرابحين و لاقيين سبة باش اقمعو ويتعداو على دراوش
عمركم سمعتو شي مرفح ولا سائح ولا رجل سلطة تشد على ود لحشيش؟ 
 

23 – khaledtop الخميس 02 نونبر 2017 – 04:02
حولة ولاقوة الا بالله
لمادا لا يتكلمون عن الحبوب المهلوسة وهي المخدرات الفتاكة للمجتمع بجراءمها البشعة من قتل الالرحام والشباب والابرياء
اما الكيف (القنب الهندى) فموجود مند القدم وهو مهدىء الاعصاب ويستعمل طبيا
ولم تكن الجرائم البشعة التي نراها فى هدا الزمن تقع من طرف المتكيفين

ولكن نعرف أن الحشيش هو مهدئ ،وإن ضر،فلن يضر إلا مستعمله. ولم نسمع قط عن محشش مشى يرتكب جريمة بإلسلاح الأبيض.
بل هي حبوب الهلوسة التي تدفع مستعمليها إلى الجرائم فتفتك بالأبرياء. المخدر الحقيقي والآفة الحقيقية التي يجب محاربتها الآن هي حبوب الهلوسة. متى كنا نسمع عن شخص يذبح أمه أو إخوته أو جميع عائلته حتى ظهر وتفشى هذا المخدر الفتاك. الأولوية لمحاربةهذا المخدر الفتاك القادم من الجزائر قبل فواة الأوان.
جب تقنين زراعة القنب الهندي فهو مهدئ وليس مخدر خصوصا ان علمنا ان العالم اجمع ينتجها ويقننها (البرتغال اسبانيا امريكا هولندا فى المقاهى…….
الحشيش المغربي لم يتبت ابدا انه قتل انسان

تقرير دولي يوصي بتقنين “القنب الهندي” لإرساء نموذج تنموي

تقرير دولي يوصي بتقنين “القنب الهندي” لإرساء نموذج تنموي

كشف تقرير دولي حديث أهمية تقنين إنتاج القنب الهندي بالمغرب، مفيدا بأن منعه لم يأت بأي نتيجة وكانت له انعكاسات سلبية، سواء على البيئة أو على المجتمع.

التقرير الصادر عن “المعهد العابر للأوطان”، الذي يوجد مقره بالولايات المتحدة الأميركية، قال إن التحدي الذي يواجه المغرب يتمثل في إيجاد نموذج للتنمية المستدامة يشمل زراعة القنب بدلا من منعه و”تجاهل واقع أكثر من 50 عاما من المحاولات الفاشلة للقضاء على البديل الاقتصادي الوحيد القابل للتطبيق في منطقة الريف”.

التقرير يرى أن إيجاد هذا النموذج سيسمح للمنتجين المغاربة بالوصول إلى الأسواق الناشئة الموجودة بمختلف دول العالم، مضيفا أن “سوق القنب غير المنظم في المغرب له عواقب اجتماعية سلبية، وهو مصدر للفساد والقمع”، معتبرا أن “عملية العفو وعدم التجريم من شأنها أن تكون تدبيرا فعالا للحد من العواقب الاجتماعية السلبية وفتح باب المناقشة بشأن التنظيم”، خاصة في منطقة الريف التي تعد واحدة من أفقر مناطق البلاد وتتميز بكثافة سكانية عالية وبيئة هشة.

وذكر المصدر نفسه أن أكثر من 140 ألف شخص بالمغرب يشتغلون في زراعة القنب الهندي، وإذا ما أدرجت أسرهم، فسيفوق العدد مليون شخص ممن يعتمدون على هذا الاقتصاد غير المشروع، مشيرا إلى أن حوالي 90 ألف أسرة تعيش من زراعة القنب الهندي، أي إن حوالي 760 ألف مغربي يعتمدون في معيشتهم على إنتاج القنب.

ومن بين العواقب التي تسبب فيها منع زراعة القنب الهندي، بحسب التقرير، هناك التأثيرات البيئية السلبية؛ ذلك أن “الزيادة السريعة في زراعة القنب غير المشروعة في الريف خلال العقود الماضية، مصحوبة بممارسات سيئة لحفظ التربة، أدت إلى إلحاق أضرار بالغة بالغابات المهددة أصلا والنظم الإيكولوجية الهشة في الريف”.

ووفق المعطيات الرسمية، تقلصت المساحة المزروعة بالقنب الهندي من 134 ألف هكتار عام 2003 إلى 19 ألفا و647 هكتارا عام 2013. ومن المتوقع أن تتقلص المساحة أكثر خلال السنوات الخمس المقبلة، “إلا أنه رغم ذلك لا تزال السوق الأوروبية منتعشة بالقنب القادم من المغرب؛ وهو ما يعني أن الإنتاج لم يقل”، يضيف التقرير.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه “على مدى السنوات الخمسين الماضية، أظهر منتجو القنب المحليون مرونة ملحوظة في مواجهة محاولات الحكومة لاستئصال زراعة القنب أو الحد منه، فضلا عن قدرة هامة على التكيف مع ظروف السوق الدولية المتغيرة”.

صوت سوس : أمال كنين

الحشيش ونصيحة لحكام العرب

ارتبط الحشيش تاريخيا بالعلاجات الطبية المتعددة في بلاد الصين والمشرق . وارتبط في بلدان الفقر والاستبداد بالترفيه للخروج من حالة القلق المزمن . لا يزال حكام العربان يصارعون شعوبهم ويصرعونها كل صباح ، لكن الرعب يقتلهم وهو من اقترف من الجرائم ما لا حصر له ضد شعبه ليبقى على كرسي اشواك السلطة ، ومثلهم الحركات الاسلاموفوبية من داعش الوهابية الى فروعها المدخلية القتلة ، كل ذلك يحدث بسبب خوفهم وجهلهم في آن واحد ، فهم يخشون ردة فعل زبانية الدين واتباعهم من المغفلين البسطاء العوام الذين يعتقدون ان كل ما افتى به ذلك المتظاهر بالوقار صاحب اللحيته الطويلة عين اليقين ، وهم لا يريدون تحريك سواكن كالما الكرسي مستتب ، بل يختاروا تلفيق التهم لمعارضيهم وكل من يعلو صوته ، والتهمة المناسبة هي الحشيش ، مع انهم يتعاطونه في لياليهم الحمراء التي عمادها الخمور الراقية والحواري المستجلبة من وراء الحدود ، لكنهم ليسوا عرضة للمسألة بالطبع ، وحتى وان حدث طارئ يفضحهم كما قصة امير الهيروين السعودي في مطار بيروت ، الاموال كفيلة بتبرئته .

  لقد نسي هؤلاء وهؤلاء ان سر استقرار الكرسي يتحقق في حالة واحدة فقط ، عندما يتم تقنين الحشيش وتهدأ النفوس . ولو ان داعش التي وجدت لها اتباع بحكم رفضها للتدخل الغربي في المنطقة فهمت اللغز ، لما هزمت ولا تم ملاحقتها في الرقة وغيرها ، كانوا مثلهم مثل حكام العربان اغبياء ، ضيقوا على الناس في اخلاقهم واسلوب حياتهم ليشمل الحلال والحرام ، وان كانوا لا يختلفون عن بعض ، فالحكام بسيوفهم المسلطة رعبا على رقاب الشعوب هم من افرز التطرف الداعشي ، بل ونظر له كما في اصله الوهابي ، وكذلك الدواعش اقتبسوا من حكام العربان الطريقة ذاتها في الحكم ، واضافوا التضيق ليشمل حتى السجائر العادية ، مع انها مضرة اكثر من الحشيش ، لكنهم يريدون ان يتمظهر حكمهم بالطابع الديني الصارم الذي هو اليقين التام والذي لا مكان للراي الاخر معه ، فلا يتعايشان ، الحاكم العربي يقول انا القائد الوحيد وامير داعش صنيعه يرد ان الاحق بالملك . انا الصواب الوحيد . وضاعت امة تتململ .. والحل سيجارة حشيش تهدئ الانفس وتنظفها من الغل والحقد .

كندا تبيع الماريغوانا للترفيه عن مواطنيها.. سيجدونه بالمتاجر الحكومية وعلى الإنترنت وبسعر أقل من السوق السوداء

TWILIGHT FINLAND
 
 

كشف إقليم أونتاريو الكندي، الجمعة 8 سبتمبر/أيلول، عن خطط لبيع الماريغوانا لأغراض ترفيهية في متاجر تخضع لإدارة حكومية وعبر الإنترنت، ما يجعله أول إقليم يستجيب لخطوة الحكومة الاتحادية بتقنين استخدام هذا المخدر بحلول منتصف العام المقبل.

وسينشئ الإقليم، وهو أكبر أقاليم كندا من حيث عدد السكان، لجنة للرقابة على القنب ويفتتح ما يصل إلى 80 متجراً بحلول يوليو/تموز 2019 مشابهة لتلك التي تبيع الكحوليات لكنها منفصلة عنها. وسيتيح الإقليم مبيعات الماريغوانا عبر الإنترنت اعتباراً من يوليو/تموز 2018 عبر موقع تديره الحكومة فقط، حسب “رويترز”.

وقال الإقليم إن قرارات بشأن التسعير والضرائب ستتخذ بمجرد توفير الحكومة الاتحادية مزيداً من التفاصيل عن الأمر. وقالت الحكومة الليبرالية في كندا إنها تريد أن تضمن انخفاض السعر بما يكفي لتشجيع المستهلكين على الانصراف عن السوق السوداء.

 

وسيكون السن القانوني لتعاطي وشراء وحيازة الماريغوانا في أونتاريو لا يقل عن 19 عاماً. واقترحت الحكومة الاتحادية هذا العام في تشريعها الأساسي أن يكون السن القانونية 18 عاماً.

وسيبحث نواب البرلمان خطة الحكومة الاتحادية هذا الشهر لدى عودة المجلس للانعقاد، ما يجعل كندا أول دولة من مجموعة الدول السبع الصناعية التي تقنن الاستخدام الترفيهي للماريغوانا على المستوى الوطني والثانية عالمياً بعد أوروغواي. واستخدام الماريغوانا لأغراض طبية قانوني بالفعل في كندا.

تم النشر: 

الذّهب الأخضر.. من مَشْرُوع الزّراعات البدِيلة إلى تقْنين القنَّب الهنْدِي

الذّهب الأخضر.. من مَشْرُوع الزّراعات البدِيلة إلى تقْنين القنَّب الهنْدِي
ناظورسيتي: خاص

بعد الجدل الذي أثارته الدعوة إلى تقنين القنب الهندي واقتراح توجيه زراعة الكيف لاستعمالات وأغراض طبية وصناعية، وبعد أن هدأت ردود الفعل الرافضة للتوظيف السياسي لملف مزارعي الكيف ب “المناطق التاريخية” المعروفة بانتشار حقول القنّب الهندي، وكذا الملاحقات والمتابعات التي يتعرّضُ لها ما يناهز 40.000 مزارع مبحوث عنه، يبدو أن هذا الجدل والنقاش الذي رافق التفاعلات الجمعوية والسياسيّة بخصوص مسألة تقنين القنب الهندي قد توقف إلى حين.

ومع ذلك، فهناك عدة تساؤلات مطروحة حول تداخلات أبعاد هذا الموضوع وحدود العلاقة بينها، والآفاق التي يمكن أن يرسمها هذا التقنين، ومقترحات المجتمع المدني والحقوقي وآراء الفاعلون السياسيُّون المعبر عنها من خلال لقاءات وندوات وأيام دراسية، بما فيها احتضان البرلمان المغربي للقاءات سابقة حول إمكانيات الاستعمال الطبي والصناعي لنبتة الكيف. إضافة إلى سؤال التنمية الحقيقية المفقودة بمناطق الريف وكتامة في ظلِّ فشل مخطّطِ الزراعات البديلة.

 


الذّهب الأخضر.. من مَشْرُوع الزّراعات البدِيلة إلى تقْنين القنَّب الهنْدِي
زراعة الكيف: معطيات تاريخية وأرقام إحصائية

تعود زراعة عشبة الكيف ببعض المناطق الشمالية (كتامة) إلى القرن الثاني عشر الميلادي كما تفيد ذلك العديد من الدراسات. لكن لم تتطور وتتسع مساحة هذه المناطق المزروعة إلاّ مع الظهير الشريف الصادر في 6 فبراير 1917 بالجريدة الرسمية رقم 5 بتاريخ 10 مارس 1917 (ص205) بالمنطقة الخليفية، وتم تعديله في 22 غشت 1935 تحت رقم 31-24 الصادر بالجريدة الرسمية بتاريخ 22 غشت 1935، والذي بمقتضاه تم الترخيص لقبائل كتامة وبني سدات بإقليم الحسيمة ولبني خالد بإقليم شفشاون بزراعة الكيف بشرط أن لا يبيع المزارعون محاصيلهم إلا لشركة احتكار الدخان في المغرب، لتصبح بذلك هذه العشبة المورد الرئيسي لعيش الساكنة وتأخذ بعدا اقتصاديا واجتماعيا حقيقيا، خاصة خلال العقود القليلة الماضية التي تطور فيها زراعة الكيف وحوَّلها أباطرة المخدرات لتجارة رائجة.

وحسب بعض الإحصائيات والدراسات المنجزة في هذا الصدد ، منها دراسة رسمية أنجزتها وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، فإن حوالي 100.000 عائلة في شمال المغرب تعمل في زراعة القنب الهندي، ويبلغ مردود كل عائلة من هذه الزراعة سنويا أزيد من 39 ألف درهم (3600 يورو). وحسب نفس الدراسة التي أنجزتها وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، فإن المساحة المزروعة بالقنب الهندي في المغرب انخفضت من 120500 هكتار سنة 2004 إلى 72500 هكتار سنة 2005.

ووفق الإحصائيات نفسها فإن 80% من مزارع القنب الهندي مسقية وتنتج 1821 كلغ من القنب الخام في الهكتار سنويا، فيما 20% المتبقية وغير المسقية تنتج 459 كلغ في الهكتار سنويا.

ويبلغ الإنتاج السنوي للقنب الهندي الخام حسب المعطيات الرسمية 53300 طن سنويا، تمثل منها الكميات المستخلصة (أو ما يعرف بالعجينة المخدرة) الموجهة للاستهلاك الفردي 1066 طن.

ويتراوح ثمن الكيلوغرام الواحد من هذه العجينة المخدرة محليا ما بين 4 و7 آلاف درهم (بين 350 و620 يورو). فيما تبلغ المداخيل السنوية للقنب الهندي الخام 325 مليون يورو، ويقترب رقم المعاملات الدولي من 5 ملايين يورو.

 


الذّهب الأخضر.. من مَشْرُوع الزّراعات البدِيلة إلى تقْنين القنَّب الهنْدِي
شكيب الخيّاري: نطالب بخلق بديل اقتصادي قانوني لمزارعي الكيف

أكد شكيب الخياري، منسّق الائتلاف المغربي من أجل الاستعمال الطبي والصناعي للقنب الهندي، ورداً عن سؤال أين وصل مشروع تقنين القنب الهندي، أنه “بعد النقاش العمومي الذي عرفه موضوع تقنين زراعة واستغلال الكيف للأغراض الطبية والصناعية، فإننا اليوم أمام أربعة مقترحات قوانين في البرلمان، اثنين أحالهما الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، يتعلق الأول بمقترح قانون بشأن تقنين زراعة واستغلال الكيف، والثاني يتعلق بإصدار عفو من خلال البرلمان عن مزارعي الكيف، وكذلك اثنين حول الموضوعين السابق ذكرهما من طرف فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين”. كما قال الخياّري في تصريحه لناظورسيتي “أن الائتلاف سبق وأن وجه مراسلة للفريق الاستقلالي بخصوص ملاحظاته حول مقترح التقنين، والائتلاف الآن هو بصدد الإعداد لمراسلة مماثلة لفريق الأصالة والمعاصرة. إضافة – يقول شكيب الخياري- إلى أنه تم منذ مدة الاتصال بنا من طرف حزب الاتحاد الدستوري الذي نظم ندوة صحفية معلنا ترحيبه بالنقاش الجاري، وعزمه طرح تصوره في هذا الشأن، ونفس الشيء بالنسبة لحزب العدالة والتنمية الذي شكل لجنة من برلمانييه للاشتغال حول تصوره للموضوع. واليوم وصلنا لخلق نقاش عمومي حقيقي حول موضوع تقنين الكيف، بإشراك الجميع وبانفتاح على مختلف التجارب الدولية الناجحة في هذا المجال”.

شكيب الخيّاري، وهو واحد من الفاعلين الحقوقيين الذين كان لهم سبق طرح هذا الموضوع، وجواباً عن سؤال تصور الائتلاف المغربي لمشروع تقنين القنب الهندي أو الكيف، قال ب “أن هذا التصور تمت صياغته في نموذج لمقترح تقنين الكيف وتم نشره على نطاق واسع، خصوصا عبر الإعلام، وعلى خلفيته تحركت الأحزاب في البرلمان، ومن خلاله عبرنا عن وجهة نظرنا في التقنين والتي لخصناها فيما خلق بديل اقتصادي قانوني لمزارعي الكيف على أساس الكيف نفسه وبدون زراعة بديلة، خصوصا وأن تقرير تقييمي للأمم المتحدة بخصوص تحارب الزراعات البديلة أثبت نتائجها المحدودة في المغرب، وهو ما يعني إخراج هؤلاء المزارعين من حلقة الاتجار غير المشروع بالمخدرات”. كما أضاف الحقوقي الخياّري، بأن تصورنا يذهب أبعد مما راج لحد الآن في النقاش الجاري، وحتى في مقترحي القانونين بالبرلمان، ويتمثل في الترخيص بالزراعة المنزلية للاستعمال الشخصي لأغراض طبية، وفق كميات محددة بترخيص، كما هو الشأن في تجارب ناجحة مثل هولندا وبلجيكا وكندا، والسبب أن الدواء المصنع المرخص في 17 دولة أوروبية يساوي 5 ألف درهما لقارورة حجمها 10 مليلتر. كما تطرقنا بالتفصيل لعملية استيراد وتصدير الكيف، وكل ما يتعلق بمنح الطبيب لوصفة استعمال الكيف، وما يتعلق بسحبها، وكذا ما يرتبط بالتعاونيات وشركات صناعة الأدوية والصيدليات، وكثير من التفاصيل الدقيقة الأخرى.

 


الذّهب الأخضر.. من مَشْرُوع الزّراعات البدِيلة إلى تقْنين القنَّب الهنْدِي
التقنين ونزوع السِّياسي

بجانب رأي الفاعل المدني والجمعوي، هناك مقترحات للفاعل السياسي تُطْرح في سياق الحديث عن تقنين القنّب الهندي، وهي الآراء التي برزت لدى 3 أحزاب سياسية: حزب الاستقلال، حزب الأصالة والمعاصرة، وحزب العدالة والتنمية الذي دخل هو الآخر على خط هذا النقاش.

بالنسبة لحزب الاستقلال، فقد سبق وأن تقدّم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النّواب بمقترح قانون يتعلق بزراعة وتصنيع وتسويق عشبة الكيف حدّد من خلاله 9 أهداف من وراء إحقاق هذا المشروع الذي نصَّ على النطاق المجالي لهذه الزراعة وحالات المنع المتعلقة بنبتة الكيف في المجلات والأراضي غير المرخّص لها. إضافة إلى تنصيصه على تحديد المجالات التاريخية لانتشار زراعة القنب الهندي، وهي: الحسيمة، وزان، أشاون، تطوان، وتاونات. كما تضمن مقترح قانون الفريق الاستقلالي ما يتعلق بشركات ومقاولات المختبرات الطبية المصنعة والوكالة الوطنية لإنتاج وتوزيع وتسويق الكيف.

 


الذّهب الأخضر.. من مَشْرُوع الزّراعات البدِيلة إلى تقْنين القنَّب الهنْدِي
أمَّا حزب الأصالة والمعاصرة، فقد سبق له أن نظّم يوما دراسياًّ بمجلس المستشارين حول الاستعمالات الايجابية لنبتة الكيف في خلق اقتصاد بديل. كما سبق لعبد الحكيم بنشماس أن أكد على الدعوة إلى إنشاء وكالة وطنية عمومية للإشراف عن تنظيم زراعة الكيف. كما سبق له وان نظم لقاء تواصليا بباب برّاد خلال أبريل الماضي حول الحلول الواقعية للحد من معاناة مزارعي الكيف ورفع الضرر عن المنطقة. كما أكد حكيم بنشماس رئيس فريق الحزب بمجلس المستشارين والناطق باسم الحزب، سعي فريقه في الغرفة الثانية إلى إخراج قانون تنظيمي لتقنين زراعة نبتة القنب الهندي، كما سبق وأن دعا لوقف الملاحقات التي يتعرض لها المزارعون.
هذه المبادرات، وإن يتداخل فيها السياسي والحزبي والانتخابي، فهي من جانب آخر، أثارت قلق وتخوفات الحزب الإسلامي “الحاكم”، حيث سبق وان عبر فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب عن تخوفاته من أن تُستثمر الدعاية لتقنين زراعة الكيف لأغراض انتخابية، وهو ما كشف عنه الفريق خلال يوم دراسي سابق نظمته فرق الأغلبية.

تقنين الكيف وآراء الفاعل المدني

لم تكن الدعوة إلى تقنين استعمال نبتة الكيف لتمرّ دون أن تثير نقاشات وسجالات بين مختلف الفرقاء السياسيون والفاعلون المدنيون والحقوقيون، بل وتجاوز الأمر ذلك إلى حد دخول أطراف سياسية على الخطّ جعلت من هذه القضية مجالاً للتوظيف السياسي بين بعض الأحزاب، في مقابل جمعيات المجتمع المدني التي تُصرُّ على أهمية فتح حوار وطني بين مختلف الأطراف المعنية قصد البحث عن صيغ إيجاد حلول ومقترحات لتفعيل الدعوة لتقنين زراعة وتسويق واستعمال القنّب الهندي بعيداً عن التوظيف الانتخابي لملف مزارعي الكيف.

في هذا السيّاق، فقد سبق لجمعية “أمازيغ صنهاجة الريف” أن أكّدت على ضرورة “فتح نقاش وطني تشارك فيه جميع الفعاليات المدنية خاصة الجمعيات المهتمة بمسألة القنب الهندي والجمعيات الممثلة للمزارعين والدولة من خلال وزارة الفلاحة ووزارة الداخلية والمندوبية السامية للمياه والغابات من اجل إيجاد حل يضمن كرامة الفلاح”.

من جهة أخرى، سبق وأن أعلنت ذات الجمعية “اعتبار الكيف ثروة وطنية يجب استغلالها في المجال الطبي والصناعي اعتمادا على العديد من الدراسات التي أثبتت أن لهذه النبتة استعمالات طبية وصناعية خاصة في ميدان النسيج”، مع دعوة الدولة إلى تغيير طريقتها في التعامل مع الفلاحين و”نهج سياسة تنموية بهذه المناطق ورفع التهميش عنها ووقف العمل بالشكايات المجهولة التي تتهم السكان بزراعة الكيف والتي أصبحت تستعمل للانتقام وكورقة انتخابية رابحة، والعمل على تقنين زراعة القنب الهندي (الكيف) واستخدامه في الإنتاج الصناعي والطبي الشيء الذي سيؤدي إلى خلق مناصب شغل قارة بالمنطقة (خلق وحدات صناعية خاصة لاستغلال الكيف) والحفاظ على الغطاء النباتي من الاندثار”.

وفي نفس سياق استعراض آراء ومقترحات الفاعل المدني والجمعوي، فقد لجمعية التنمية للطفولة والشباب أن نظّمت يوما دراسيا وطنيا حضرته مجموعة من الفعاليات الوطنية أكدت خلاله على “ضرورة البحث عن اقتصاد موازي ينبذ الاعتماد على اقتصاد أحادي الإنتاجية، كما انتقدت مقاربات الدولة لهذا الملف وضرورة تعديل ظهير 1974 الذي يجرم زراعة القنب الهندي”، مع الدعوة إلى تحديد الملك الغابوي، إضافة إلى ضرورة خلق اقتصاد موازي وعدم ترك المنطقة تعتمد على زراعة الكيف فقط.

في انتظار القادم

ورغم كل هذه المبادرات والتطورات التي عرفها ملف تقنين القنب الهندي، لازال الوضع على مستوى أرض الواقع كما هو، سواء تعلق الأمر بالمساحات المزروعة أو فلاّحي المنطقة الذين يعيشون ويلات المتابعات والملاحقات والابتزاز المتوالي الذي يتعرضون له، في انتظار الخطوات والتدابير التي من شأنها تنظيم وتقنين زراعة وتسويق واستعمال هذه النبتة، بشكل يسمح بخلق تنمية اقتصادية واجتماعية حقيقية للمنطقة التي عانت ولا تزال تعاني من تبعات التهميش.

“الحشيش”.. ممنوع مرغوب في الدول العربية

صورة الخبر الأصلي
 
 

أفرد موقع “قنطرة” في نسخته الألمانية تقريرًا عن مخدر الحشيش في الدول العربية، متطرقًا إلى أن بعض الدول العربية تشهد دعوات واقتراحات لتقنين المخدر، الذي يدخنه في الواقع ملايين العرب في مصر والمغرب وتونس ولبنان، كما أن اقتراحات تقنين الحشيش تستند إلي نماذج موجودة بالفعل كهولندا وأروجواي والولايات المتحدة الأمريكية.

مصر

 ذكر الموقع أنه من سنتين طالب رئيس رابطة تجار السجائر المصرية، أسامة سلامة، الحكومة بتفنين الحشيش قانونيًا، مبررًا بأن الحكومة ستتمكن بذلك أن تجني ملايين الأموال مبررا أن دخل تجارة الحشيش غير القانونية من الممكن أن يذهب إلى خزينة الدولة، كما هو الحال في الكحوليات، مضيفًا أن تقنين الحشيش قانونيًا من شأنه أن ينعش الاقتصاد المصري، فلننظر إلى الدول الأوروبية، كما أن التقنين سيدر أربعة مليارات دولار تقريبًا إلى خزائن الدولة، والذي أشار إلي أنه أوقف حملته نتيجة للعداء المستمر، الذي تتعرض له الحملة.

وبعد ساعات قليلة من طلب “سلامة” بتقنين الحشيش اشتعلت موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بهاشتاج “تقنين الحشيش”، فضلًا عن دعم السياسي المصري البارز، أسامة الغزالي حرب، لدعوة  تقنين الحشيش، فهو يرى أن الحكومة فوتت الفرصة في منع إنتاج الحشيش؛ ولهذا ينبغي عليها الآن  التخطيط لتقنينه، موضحًا أنه من خلال تفنين الحشيش سيضحى الحد من إنتاجه ممكنًا “فالممنوع مرغوب”.

المغرب

المغرب تعد واحدة من الدول العربية التي تضع تقنين الحشيش نصب أعينها، إذ أنها بجانب أفغانستان واحدة من أكبر الدول المنتجة لنبتة القنب الهندي “الحشيش”، بحسب أحدث تقارير  الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات.

ووفقًا لتقارير الشرطة المغربية فأن هناك حوالي 90 ألف أسرة تعمل في إنتاج الحشيش في شمالي البلاد، وفقًا لـ”قنطرة”

وهناك أصوات متنوعة في المغرب تنادي أيضًا بتقنين الحشيش، ويعد أحد الداعمين البارزين للفكرة هو عبد الحكيم بن شماس أحد زعماء المعارضة لحزب الأصالة والمعاصرة، حيث أشار إلى أن هناك مناطق شديد الفقر، تعيش فقط من دخل إنتاج الحشيش، فضلاً علي أن  قاطنيها يعانون من التعنت القانوني هناك، ولهذا فإن تقنين الحشيش قد يساهم في تحسين ظروف المعيشة ساكني الريف هناك.

تونس

تندرج تونس ضمن الدول العربية الذين خاضوا طريق المناقشات حول تقنين الحشيش بعد المظاهرات 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق علي زين العابدين بن علي.

وأشار التقرير إلي أن النشطاء السياسيين هناك تدخلوا  للعمل على تقنين الحشيش؛ نظرًا لأنه دائمًا ما يواجه الكثير  الحبس بتهمة المخدرات، حيث صرح وزير العدل التونسي في البرلمان في السنوات الأخيرة أنه تم القبض على ستة ست آلاف و700 سجين بتهمة تعاطي المخدرات، ويقول شاب تونسي، أطلق على نفسه أسم “شهاب” إنه اعتاد شرب الحشيش منذ سنوات، وتم القبض عليه بسبب حيازته نصف سيجارة حشيش وحكم عليه بالسجن لمدة سنة.

الماريجوانا ابداع

 

     قال احد المفكرين .. ان أفضل وصف يمكن أن أقدمه لتأثير الماريجوانا والحشيش هو أنها جعلتي مسترخيًا ومبدعًا . بالطبع من غير الممكن ايصال الفكرة لشعوب ثقافتها شفهية ، حتى الابحاث العلمية الاخيرة ، واقرار دول متقدمة بتشريع الماريجوانا للاغراض الطبية والترفيهية معا . لن تقبلها ادمغتهم المتحجرة . وسيقول انها مزورة وعلمانية واباحية وما الى ذلك . ولو انك قلت له ان تجريم الماريجوانا تاريخيا عام 1937 كان بفعل لوبيات شركات الادوية وتمرير دراسات مزورة . سيبقى على رأيه اذ لا مجال لرفع ازاحة فكرة من دماغ متحجر . الفكرة تدخل لتجد حيز . للابد لا تتغير . فكيف نلوم الحكام المتكلسين والخائفين من احبار الدين على عروشهم . طالما الشعوب حجرية . اصنام تعبد اصنام

معجزة الحشيش المغربي

معجزة الحشيش المغربي    |   مجتمع

 علمت ”لمشعل” في عددها الصادر هذا الأسبوع، أن تقنين واستهلاك القنب الهندي يجري بخطى متسارعة في العديد من الدول الأوربية، أما في ما يخص المغرب فمازلنا في حاجة إلى إطار قانوني للاستفادة من هذه النبتة

 شوف تيفي: المشعل

علمت “لمشعل” في عددها الصادر هذا الأسبوع، أن تقنين واستهلاك القنب الهندي يجري بخطى متسارعة في العديد من الدول الأوربية، أما في ما يخص المغرب فمازلنا في حاجة إلى إطار قانوني للاستفادة من هذه النبتة العجيبة، التي تحتوي على مواد طبية معجزة، فهي مضاد حيوي لسرطان الثدي والبروستات وبيكتيريا أخرى متعددة، كما أنها تحتوي على مضادات حيوية عديدة وتستخدم في العديد من الصناعات الأخرى.

وحسب تقرير نشرته “الاندبندنت البريطانية، فإن تقنين واستهلاك القنب الهندي سيمكن المغرب من الاستفادة من هذه النبتة لأغراض صناعية أكثر مما يتعلق بتجارته، وهو ما سيقوي الصادرات، وسيساعد على تجاوز العجز الاقتصادي، الذي وصل الى 197 مليار درهم، كما سيساعد في تهدئة ساكنة منطقة الريف المضطربة..

وأبرزت “المشعل” ، أنه إضافة إلى أن تقنين القنب الهندي سيقدم بدائل للمزارع الصغير وسيخرج بها من معادلة تهريب المخدرات، بالتالي فإن “الاندبندنت” ربطت بين الاستقرار الاجتماعي وتقنين زراعة الحشيش المغربي، والاستفادة من مداخيله الضريبية لتخفيف العجز التجاري، وقد يتفاقم الوضع الاجتماعي ويزداد استفحالا مع تسارع تقنين وزراعة نبتة القنب الهندي في أوربا مما يعني نقص الإقبال على الحشيش المغربي، سواء الذي يصدر بطرق قانونية أو المهرب عن طريق تجار المخدرات، ما سيؤدي إلى ارتفاع البطالة خاصة في منطقة الريف التي يشتغل بها ما يقارب 800 ألف مغربي في تجارة القنب الهندي، حسب تقرير “الأندبندنت”.. فما الذي يثني المغرب عن اتخاذ خطوات قانونية وتشريعية للترخيص لاستعمال القنب الهندي في الصناعة؟

التفاصيل ستجدونها في ملف هذا العدد  من أسبوعية “المشعل” المتواجد في أكشاك المملكة..

الحشيش المغربي قوت الشعب الاوروبي

كشف تقرير سنوي قدمه المرصد الأوربي ، أول أمس الثلاثاء، بتنسيق مع اللجنة الأوربية والأوروبول، والوكالة الأوربية للأدوية، والمركز الأوربي للوقاية والمراقبة من الأمراض، أن الاقبال على استهلاك الحشيش المغربي مرتفع . إذ إن 88 مليون مواطن أوربي استهلكوه، وشرح أن 53.8 مليون منهم رجال، و34.1 نساء؛ مقارنة مع الكوكايين، الذي لا يتجاوز عدد مستهلكيه 17 مليون شخص (12.2 مليون رجل و5.3 امرأة).

وأكثر من ذلك، يبرز التقرير أن 17.1 مليون أوربي تتراوح أعمارهم ما بين 15 و34 سنة، استهلكوا الحشيش، من بينهم 10 ملايين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و24 ربيعا.

 هذا رائع .. طالما دول العالم اليوم ترى ان الحشيش صار ضمن قائمة الادوية وليس المخدرات كما كان يعتقد . فالاولة بالمغرب ان تهتم بنتاج الحشيش وتصديره كثروة قومية .

من الكولومبيين إلى العرب: هكذا أصبحنا سعداء

 

الصورة: Vizzor/CON

في ظل هذه الظروف، يعطي الكولومبيون العالم درسًا في السعادة، رغم أنهم عاشوا لأكثر من 50 عامًا في نزاعات مسلحة بين الميليشيات المتمردة والجيش النظامي وعصابات المخدرات. كثير من الأطفال والنساء من ضحايا العنف شاهدوا أهاليهم يُقتلون أمام أعينهم، وجيرانهم يُختطفون ولا يعودون.

ورغم ذلك تحتفظ نسبة كبيرة من هذا الشعب، وفقًا لاستطلاع سنوي تجريه مؤسسة «وين غالوب الدولية للأبحاث»، بالسعادة والرضا والحس الاحتفالي بالحياة، فكيف وصل شعب كولومبيا إلى ذلك المزاج الرائق؟

لقد تصالحنا مع تناقضات الحياة

https://player.vimeo.com/video/59767067?title=0&byline=0

يحكي مواطن كولومبي لـ«جيمس بارجنت»، مراسل صحيفة واشنطن بوست الأمريكية الذي قضى خمس سنوات في كولومبيا، عن رجل ألقى بصديقته من على الدراجة النارية وهي في طريقها إلى العمل، وأخذ كل شيء: الدراجة النارية وحقيبتها وجهاز اللاب توب. «إنها كولومبيا»، يقول المواطن، ثم يروي أن الفتاة حكت حكايتها لصاحب محل دراجات نارية في الحي الذي تقطنه، فصمَّم لها دراجة جديدة من أجزاء مستعملة وأعطاها إياها مجانا. «إنها كولومبيا»، يكرر المواطن مبتسمًا.

يقول بارجنت إنه اعتاد هذه «التناقضات السلسة»، الناس في كولومبيا يتنقلون بسهولة بين حالات متعارضة، بين العار والفخر، اليأس والأمل، الحزن والسعادة، لهذا يرى الصحفي الأمريكي أنه لم يُفاجأ بأن كولومبيا أسعد بلد في العالم، رغم المعاناة مع العنف والفقر، وحقيقة أن البلد كان في حرب مع نفسه لأكثر من نصف قرن.

نعم، تأتي كولومبيا على رأس الدول الأكثر سعادةً في العالم، بنسبة تصل إلى 85%، ولكن لماذا؟ ولِمَ لا تكون الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا، الدول الأكثر قوةً وثراءً في العالم، هي الأسعد؟

بالنسبة إلى معظم الكولومبيين، لا شيء أهم من الأسرة والأصدقاء والتسلية.

يقول جيمس بارجنت إن مواطني «العالم المتقدم» يحبون أن يُدخلوا أنفسهم في «وباء الاكتئاب»، الذي يتمثل في زحف الاضطرابات الاجتماعية، والانسحاب إلى العالم الافتراضي، بينما الكولومبيون، على النقيض من ذلك، يميلون إلى عدم القلق حيال هذه الأمور، ويفضلون بدلًا من ذلك الجلوس في الطرقات، يطبخون في الهواء الطلق، ويشربون، ويضحكون، بصحبة عائلاتهم وجيرانهم.

مهرجان كولومبي في بريطانيا
الصورة: Phil Dunsmore

تعيش الأُسَر في كولومبيا حياةً يوميةً في أجواء من الفوضى وعدم التوقع، ممَّا قد يقود إلى التشاؤم والقلق والإحباط، ولكن مهلًا، فقانون السعادة في كولومبيا يقول: إذا لم تكن تتوقع أن يسير كل شيء على ما يرام، فإنك لن تنزعج إذا ساءت الأمور.

بالنسبة إلى معظم الكولومبيين، لا شيء أهم من الأسرة والأصدقاء والتسلية، لا شيء في كولومبيا يَمُتُّ إلى المثالية والاستهلاك المفرط، بحسب بارجنت. ومن جهة أخرى، يُعتبر الكولومبيون ماديين ولكن ليس لديهم شعور بالجدارة، فهم ﻻ يعتقدون أنهم «يستحقون أفضل ممَّا هم فيه»، وبدلًا من ذلك يستمتعون بالأشياء البسيطة في حياتهم.

اقرأ أيضًا: علم النفس يخبرك عن العلاقة بين المادية والسعادة

يؤمن «أوسكار جيليد»، وهو عالم أحياء ينظم رحلات سياحية، أن الحرب وانعدام الأمن دفع الكولومبيين إلى الاستمتاع بحياتهم، دون سبب سوى كونهم أحياء، ثم يضيف: «هذه الحرب التي لا تنتهي هي ذاتها السبب الذي يجعل الكولومبيين لا يكترثون بالحرب. بمعنى آخر: إذا لم تؤثر الحرب عليَّ بشكل مباشر، فينبغي أن أشعر بالامتنان والرضا والتفاؤل، وبأنني محظوظ».

المعاناة طريقنا إلى السعادة

أطفال كولمبيون-يتعلمون الصيد
أطفال كولومبيون – الصورة: Nathalie van Vliet/CIFOR

تجعل المآسي الكولومبيين أكثر تصميمًا على إيجاد الفرح في متع الحياة البسيطة.

دعونا نطرح التساؤل بوضوح: هل العلاقات الاجتماعية، وتقدير ما تملكه، والمحافظة على أقل المستويات من الضغط النفسي، كلها تجعل الناس سعداء في بلد بلغ فيه ضحايا العنف 7.5 مليون شخص نزحوا من البلاد، ويعيش ثلث شعبه في فقر مدقع؟

هناك قصص معتادة قد تسمعها من الكولومبيين: أطفال يرتجفون لمشاهدة أهلهم يُقتلون أمام أعينهم، وأشخاص يفزعون لصرخات الجيران وهم يقطعون أحياء، أو يُساقون إلى سيارة ولا يراهم أحد بعدها.

لكن كثيرًا من الناس، بحسب جيمس بارجنت، عندما يحكون هذه القصص يُظهرون الشجاعة، وهي ما يميز ضحايا العنف في كولومبيا، ويُظهرون الدفء والانفتاح والمرح الذي يميز هذا الشعب، وتجعلهم مآسيهم أكثر تصميمًا على إيجاد الفرح في الأسرة والأصدقاء ومتع الحياة البسيطة.

قد يهمك أيضًا: عِش اللحظة: انشغالك بالماضي أو المستقبل قد يدل على حزنك

بالطبع ليست كل الأسر ينالها العنف، إلا أن الحزن والمعاناة باتا جزءًا من الوعي الجمعي للكولومبيين، لكنهم كذلك تطبَّعوا على أن يشقوا طريقهم عبر المعاناة إلى السعادة.

«النعيم» هو اﻵخر

مطعم «خليفة» الفلسطيني في كولومبيا

يسلط تقرير نشره موقع «بي بي سي» الضوء على جانب آخر من أسرار سعادة الشعب الكولومبي، هو التسامح، فكولومبيا آخر بلد يمكن أن تسمع فيه عن فتن طائفية، أو حرمان أقلية دينية من حقوقها، والشعب الكولومبي متسامح للغاية مع الحجاب مثلًا، ولا تُثار قضية كهذه في أماكن العمل أو الترفيه.

يمثل الكاثوليك 90% من السكان، ويشكل القادمون من الشرق الأوسط أكبر جالية مهاجرة في كولومبيا، ويقع أكبر مسجد في أمريكا اللاتينية في مايكاو بمنطقة لاغواخيرا، ولا يسمع أحد بوجود مشكلة، سواءً من المهاجرين العرب أو من الكولومبيين حيال المهاجرين.

في مطعم «خليفة» للشاورما، الذي يمتلكه الفلسطيني الكولومبي ماهر نوفل، تعمل المحجبات مع الكولومبيات السوداوات المُعمَّمات، فماذا يكون رد فعل العملاء على هذا الزي؟

يقول نوفل لـ«بي بي سي»: «الكولومبيون طيبون ولديهم حب استطلاع، يسألون الموظفين عن أشياء يشاهدونها في التليفزيون تقول إن كل المسلمين إرهابيون، ويوضح الموظفون أن هذه القلة من الإرهابيين لا تمثل دينهم الذي يدعو إلى المحبة وقبول الآخر، ويتقبل الكولومبيون تلك الإجابة».

قد يعجبك أيضًا: لماذا يجب أن تختلط عناصر المجتمع المختلفة؟

ونحن نحب المخدرات

تقرير وثائقي عن مخدر سكوبولامين

أحد أكبر الآثار التي فشلت الحكومة الكولومبية، حتى بعد توقيع معاهدة سلام مع المعارضة المسلحة، في حلها هي مكافحة زراعة وتجارة وتعاطي المخدرات. صارت زراعة الكوكايين والماريجوانا جزءًا من اقتصاد العائلات التي يئست من الإصلاحات ومن توقع التزام الدولة بالرعاية والصحة والتعليم.

هناك أنواع من المخدرات قد يجعلك عُرضةً للابتزاز والخطف والاغتصاب والقتل.

هل المخدرات سر سعادة الكولومبيين؟

هذا تساؤل لم تطرحه كثير من التقارير التي ناقشت أسباب السعادة في كولومبيا. في تقرير مصور لموقع «VICE»، يقول أحد السكان: «لدينا كوكايين ولدينا بانجو. الجميع واعٍ وحذر، لكن لا يمكنك التحكم في ذلك بشكل مطلق».

الإجابة هي «نعم». قد تخلق أنواع عدة من المخدرات السعادة، وتُشعرك بقيمة اللحظة، وتدفعك إلى الاستمتاع بحياتك وعملك وما تملكه، ولكنها كسائر الأشياء في كولومبيا لها وجه آخر.

لا يوجد يقين في ذلك البلد، هناك أنواع من المخدرات ربما تكون مغرية، لكن تأثيرها قد يجعلك عُرضةً للابتزاز والخطف والاغتصاب والقتل، مثل الآياواسكا والداتورا.

اقرأ أيضًا: كيف أسهمت المخدرات في تطور البشرية؟

في حديثه لموقع «VICE»، ذكر تاجر المخدرات الكولومبي «ديمانسيا بلاك» نوعًا من المخدرات يُدعى سكوبولامين، وهو نبتة يُستخلص منها علاج، ويرى متعاطوها مشاهد سريعة تأتي وتذهب، ويصيرون مُنقادين كالأطفال، ينفذون كل ما يؤمرون به، فلو طلبت منهم أموالهم لأعطوها لك، ويمكن أن تؤدي الجرعات الزائدة من ذلك المخدر إلى الموت.

يُسمَّى الوقوع تحت تأثير أنواع معينة من المخدرات «تريب» (Trip)، أي رحلة عقلية تجعلك ترى أشياء ليست موجودة في الواقع، وإن كانت الرحلة سيئة يُطلق عليها «باد تريب» (Bad Trip). تسمع كثيرًا في كولومبيا عن أفراد دخلوا رحلات سيئة ولم يعودوا إلى الحياة من جديد، لقد ماتوا.

من المشاهد الشائعة في كولومبيا أن توصل الأم أولادها إلى المدرسة، ثم تعود لتقطف الماريجوانا وتبيعها حتى تتحمل نفقات تعليم أبنائها. واستعرضت صحيفة نيويورك تايمز قصة الأم «بلانكا ريفيروس»، التي تبدأ يومها صباحًا بعد وجبة الإفطار، فتأخذ ابنها إلى المدرسة بشكل طبيعي، ثم تُخرج كيسًا كبيرًا مليئًا بالماريجوانا، وتبدأ في تقطيع النباتات وتهيئها لتجار المخدرات الكولومبيين، ويساعدها ابنها في إعداد الماريجوانا بعد المدرسة.

إحدى سمات الشعب الكولومبي هي التصالح مع متناقضات الحياة.

تقول نيويورك تايمز إن مجموعة متمردة هيمنت على تجارة الماريجوانا في كولومبيا، وفرضت ضرائب على مبيعاتها حتى نالت شهرة دولية، وبعد معاهدة السلام مع الحكومة تعهدت الدولة بمكافحة زراعة وتجارة المخدرات.

تتساءل ريفيروس: «كيف كان من المفترض أن أطعم عائلتي؟»، فقد سبق أن تعهدت الحكومة بتعويض المزارعين الذين يتحولون من المخدرات إلى زراعة ثمار قانونية، لكنها لم تفِ بتعهداتها، ممَّا دفع الناس إلى العودة لزراعة المخدرات، فبدأت الحكومة منذ 2015 في بيعها بشكل قانوني لشركات أدوية، من أجل استخدامها في أغراض علاجية.

ونحن نحب الحياة

أغنية «Happy» في كولومبيا

إحدى سمات الشعب الكولومبي هي التصالح مع متناقضات الحياة، فلا تجد الأمهات في تلك البلاد حرجًا أو تناقضًا بين تجارة المخدرات وتعليم أبنائهن وتربيتهم بشكل محافظ، إذ يئسن من أن تحسن الحكومة والمعارضة أوضاعهن، لذا يتدبرن حياتهن بطريقتهن الخاصة.

إن سنوات الحرب الطويلة وسيطرة العصابات على أحياء بكاملها جعلت المواطنين لا يتعايشون فقط مع أهوال العنف والإرهاب والإدمان، بل يسخِّرونها لسعادتهم واستمتاعهم بتفاصيل الحياة الصغيرة؛ لتصبح كولومبيا ثاني أكبر بلد في أمريكا اللاتينية من حيث عدد الاحتفالات الشعبية والعطلات الرسمية، وشعبها الأكثر تسامحًا مع الأقليات الدينية، حتى مقارنةً بالبريطانيين والأمريكيين.

في كولومبيا، يشترك الجميع في الابتهاج بكرة القدم، ويرقصون السالسا في الشوارع. يتعلم الأطفال في المدارس نهارًا، ويساعدون أهاليهم في حقول الماريجوانا حين يحل المساء، ولا يدفعهم القتل والعنف والقمع الذي مارسته الميليشيات والقوات النظامية والعصابات في الماضي، وفساد الحكومة وقمعها الآن، سوى إلى التمسك بالحياة والاستماع بوجودهم ما استطاعوا إلى ذلك سبيلًا.

 

الشيخ حشاش :لا يجوز الاخد بفتاوي شيوخ السعودية

   في عالم افتقد الصواب وجاب بحار الظام والجور والخراب . من الاجدى طلب فتوى من حشاش يزن الكلمات بدلا من طلبها من مفتي يرتعش هلعا وخوفا من سلطان جائر . هذه المقدمة تقودنا الى السؤال الاتي : هل يجوز العمل بفتوى مفتي يعيش في وطن يكمم الافواه ؟ هل نعتبر ما افتى به المفتي خالصا لوجه الله ولم يخشى فيه لومة لائم ؟ هل يجوز الاخذ بفتوى مفتي يداهن السلطان ويعيش على عطاياه ؟ هل يجوز الاخذ بفتوى مفتي يتحدث في كل شيء عدا الشأن العام ببلده حتى وان بلغ الظلم بالبلد حد لا يطاق ، وصار اهله يعتاشون من صناديق القمامة فيما الحاكم وحاشيته يتنعمون في الرفاهية  ؟ هل تعلم ان المفتين في بلد الاستبداد العائلي  يتقاضون اجرا مرتفعا من قبل الحاكم يسمح لهم بشراء ليس القصور بل الطائرات الخاصة ( عائض القرني انموذجا ) ؟ هذا هو ما يجري في مهلكة ال سعود . يصدرون الفتاوى للعالم بتكفير الشيعة ثم بتكفير كل طوائف السنة غير الوهابية .  هل تعلم ان مفتي سعودي يفتي بقتل اطفال ليبيا ( ربيع المدخلي ) حتى صار ادعيائه يتسمون باسمه كفرقة متفرعة من الوهابية الداعشية . ولا يقوى على اصدار فتوى تخص الفقر والسجون والتعذيب بالسعودية ؟ لذلك . هل تعلم ان لا يستطيع اي مفتي سعودي تقديم فتوى تخص الحرب على اليمن وقتل اطفالها وتشريد اهلها وافقارهم .

    فتوى حشاش لمن له عقل ويخشى ربه .. لا يجوز الاخذ بفتوى مفتي يخشى الحاكم وجبروته . مع ان ما حقيقة الواقع في السعودية ان المفتين او من يحق لهم الجهر بالفتوى هم رجال مخابرات امتهنوا الفتوى وجهزوا للغرض . وكما لا يجوز الاخد بفتوى مفتي وراء القضبان لا يستبعد انه افتى مغلوبا على امره او تحت التهديد . كذلك لا يجوز الاخذ بفتوي مفتي سجين وطن . او وطن تحول الى سجن كبير تقمع فيه الاراء والفتاوى التي لا تخدم سياسة الحاكم . ولا ادل من ذلك فتوى المدخلي وتاليفه لكتاب بجواز طلب الاجنبي اي امريكيا والغرب لتدمير العراق ، ثم رفضه التدخل الاجنبي متى لم يوافق هوى سياسات ( سلاطين )  السعودية .

الشيخ ابو سراقة يمتطي دابته المتواضعة ويذهب ليخطب في الناس عن الزهد ونبذ الحياة الدنيا

ألمانيا تعتزم التوسع فى زراعة «الحشيش» لأغراض علاجية

نبات الحشيش

برلين د ب أ
نشر فى : الجمعة 14 أبريل 2017 – 5:46 م | آخر تحديث : الجمعة 14 أبريل 2017 – 5:46 م

تعتزم هيئة تابعة للمعهد الاتحادي للأدوية والمنتجات الطبية لتنظيم تداول القنب «الحشيش» لأغراض علاجية، التوسع في زراعة النبات المخدر خلال الأعوام المقبلة.

وذكرت مجلة «دير شبيجل» الألمانية في عددها المقرر صدوره غدا السبت، استنادا إلى وثائق المعهد الاتحادي للأدوية والمنتجات الطبية، أن الهيئة التابعة للمعهد تعتزم بتكليف رسمي السماح بزراعة ألفي كيلوجرام من القنب خلال عام 2021 وبكمية مماثلة خلال عام 2022.

وبحسب تقرير المجلة فإن تلك الكمية المخطط زراعتها من المفترض أن تغطي احتياجات نحو 5500 مريض في المتوسط.

تجدر الإشارة إلى أنه يوجد نحو ألف مريض في ألمانيا حاصلين على تصريح استثنائي بتعاطي القنب لأغراض علاجية، ويحتاج هذا العدد من المرضى سنويا 365 كيلوجراما من القنب.

يذكر أن استهلاك «القنب»، فى العلاج على نفقة التأمين الصحي صار متاحا بعدما وافق البرلمان الألماني «بوندستاج» ومجلس الولايات «بوندسرات» على قانون جديد بهذا الشأن من وزير الصحة الألماني هيرمان جروه.

ويسمح القانون الجديد للأطباء منذ مارس الماضي بوصف القنب كدواء للمريض بعد استنفاد كافة الطرق العلاجية التقليدية.

المغرب في غياب رؤية وجراة لتقنين الحشيش

الكيف، البذرة ثم النبتة التي مازالت تشكل العصب الرئيسي لمداخيل أهالي الريف. لكنها رسميا محرمة وفق القانون، وتجري ملاحقة آلاف المزارعين والتجار باستمرار من طرف السلطات. هذه هي الصورة العامة.

شكيب الخياري، الرجل الذي درس ظاهرة الحشيش في الريف، قال لـ”اليوم 24″: “للحشيش دور اقتصادي واجتماعي واضح، خصوصا وأنه المورد الرئيس لمنطقة شاسعة من المغرب ، وهو الأمر الذي لم تنكره حتى الدولة”. فقد ورد تقرير أصدرته سنة 2003 وكالة تنمية الأقاليم الشمالية ومكتب الأمم المتحدة أنه “خلال الخمس سنوات التي أقام فيها عبد الكريم الخطابي دولة مستقلة بمنطقة الريف انخفض إنتاج القنب الهندي بشكل كبير تحت تأثير هذا القائد الأمازيغي ، الذي كان يرى أن إنتاج القنب الهندي يناقض تعاليم القرآن. وبعد هزيمة القائد ، وافقت السلطات الإسبانية على زراعة القنب الهندي حول النواة الأصلية لكتامة ، وذلك رغبة منها في استمالة القبائل الواقعة داخل الحسيمة ”. . وكان ما اراد قوله ان الخطابي فيما لو انه جعل من الحشيش النفط الاخضر لتمويل موقعه الاقتصادي والاجتماعي لما هزم .

 

ويرى التقرير أنه في مرحلة الاستقلال تم استعمال الكيف لضمان الاستقرار حيث أورد أنه “في سنة 1958، تسببت مجموعة من العوامل، منها تمديد النظام الغابوي المطبق في باقي أنحاء المغرب إلى منطقة الشمال، وارتفاع نسبة البطالة بهذه المنطقة، وأيضا ارتفاع الأسعار الناجم عن توحيد العملات، في حدوث ما اصطلح على تسميته بـ”ثورة الجبال” التي تم قمعها من طرف الجيش في ربيع 1959. وأدت هذه الأحداث بالحكومة المغربية إلى تقبل زراعة القنب الهندي واعتبارها جزءا من اقتصاد غير نظامي يوفر لسكان جبال الريف أسباب الحد الأدنى من العيش”.. ما يعني ان الملاحقات الامنية لن تجلب سوى التوتر والاحتقان والفقر والسجون وعدم الاستقرار . لكن الدولة مجاراة لصيحات من الخارج تتملق نفاقا .

 

لكن حملات السلطات لم تنته ضد زراعة القنب الهندي، إذ عملت منذ 1995 على محاصرة المساحات المزروعة، لكنها تراجعت مؤقتا عقب زلزال الحسيمة عام 2004. ومنذ ذلك الحين، توسعت المساحات المزروعة، وتزايدت كميات الحشيش المتدفق من تلك المناطق، وفي هذا الصدد يقول الناس هناك، إن أوضاعهم تحسنت لا سيما في المناطق التي لم يكن فيها أي مورد رزق. فالدولة لا يمكنها مساعدة الفقراء . ولا يمكنها رسم سياسات بديلة تستوعب .

 

ومع ذلك، ظلت ملاحقات قوى القانون مسألة مزعجة بالنسبة إليهم، ولذلك، ستتطور المطالبات إلى شكل جديد: تقنين زراعة الكيف، باعتبارها الوسيلة الوحيدة لرفع عبء التفكير في مزاج السلطات كل مرة إزاء زراعة الكيف. ويقول الخياري: “لحد الآن هناك بعض الأطراف السياسية مثل: الاستقلال والأصالة والمعاصرة اللذان يقودان مطلب تقنين زراعة واستغلال الكيف لأغراض طبية و صناعية، وقد وضع كل منهما مقترح قانون بهذا الشأن، مضافا إليه مقترح قانون للعفو عن مزارعي الكيف المتابعين أو المعتقلين، وهما يعتبران أن انخراطهما في هذه العملية نابع من رغبتهما في إيجاد حل قانوني وسياسي لوضع مأساوي يعيشه الناس في الريف”.

 

غير أن هنالك معارضين لهذه المطالب، وقد وقف حزب العدالة والتنمية في مواجهة دعاوي تقنين الكيف بقوة، فالحزبان اللذان يقودان الحملة الجديدة لديهما نفوذ سياسي كبير في الريف، ويحصلان على مكاسب انتخابية هائلة، ويُعتقد أن مطالبهما تجري في اتجاه دعم حضورهما السياسي والانتخابي فقط.. وبمعنى ما رفض خشية حصول غيره المبادر بالتقنين على شعبية اكبر . وهو ما سيحدث ضمنا .  قذارة السياسة على حساب المعدمين والملاحقين قضائيا

 

ولأن البلاد كما يقول الخياري، “ليست لديها استراتيجية وطنية تشاركية ” . و”سيبقى الوضع كما كان عليه سابقا، ما يعني أنه لحين تحقيق ذلك حلم التقنين كما بقية عالم اليوم . سيبقى الوضع على ما هو عليه بالنسبة إلى بعض المناطق في الريف”.

علماء كنديون يستخدمون زيت القنب لعلاج الصرع لدى الأطفال

2017/03/13 – 29 : 10 AM

أوتاوا في 13 مارس/ بنا / أظهرت دراسة كندية قام بها باحثون بجامعة ساسكاتشوان الكندية أن هناك فوائد كثيرة لزيت نبات القنب في علاج مرض الصرع لدى الأطفال والمساعدة في تحسين حياة هؤلاء الأطفال.

وقال طبيب أعصاب الأطفال والأستاذ بجامعة ساسكاتشوان والمشارك الرئيسي في الدراسة ريتشارد هانتسمان في تصريحات لشبكة “سي تي في” الإخبارية الكندية اليوم أن الدراسة التي أجريت على 30 طفلا تتراوح أعمارهم من سنة إلى 18 سنة يعانون من الصرع الشديد، وكان بعضهم تنتابه حالات الصرع بنحو خمسين نوبة في اليوم، أظهرت أنهم استجابوا للعلاج بزيت نبات القنب بصورة أفضل من العلاجات المعتادة التي لها آثار جانبية كما أظهرت تحسن مهارات الحياة الأساسية لديهم.

وأوضح العالم الكندي أن زيت نبات القنب يحتوي على شكل مركز من الكانابيديول الذي له تأثير على بعض المستقبلات العصبية في الدماغ والتي تساعد في السيطرة على الصرع.

وقال إن فريق البحث الذي يضم خبراء في الأمراض العصبية لدى الأطفال والصيدلة والكيمياء الحيوية السريرية وعلم النفس قد شاركوا في هذه الدراسة التي استمرت سبعة أشهر، موضحا أن علماء كنديين بجامعة تورونتو مستمرون في البحث أيضا عن التأثيرات الإيجابية لزيت نبات القنب على صرع الأطفال.

 

خ ا

 

بنا 0727 جمت 13/03/2017

المغرب على الملك التدخل والاعتذار لمزارعي “الكيف” وتوشيحهم بأوسمة ملكية

مَطالب باعتذار الدولة لمزارعي "الكيف" وتوشيحهم  بأوسمة ملكية

يُراكم أباطرة تجارة “الحشيش” المغربي المُصدَّر إلى أوروبا أموالا طائلة. في المقابل، يعيش مزارعو القنّب الهندي الصغار أوضاعا اجتماعية صعبة، وعدد كبير منهم فارٌّ من العدالة؛ إذْ تشير بعض الأرقام إلى أنّ أزيد من أربعين ألفا منهم مهدّدون بإلقاء القبض عليهم في أيّ لحظة، ومحاكمتهم بتُهمة ممارسة نشاط زراعي يحظُره القانون.

في الآونة الأخيرة، ومع اقتراب الانتخابات التشريعية، تبنّتْ أحزاب سياسية مواقفَ داعيةً إلى تقنين زراعة القنّب الهندي، بهدف تحويله من مصدرٍ لإنتاج العلاجات  وموادّ طبيّة وصناعية، فيما ذهبَ حزب الأصالة والمعاصرة إلى تقديم وعْدٍ بإعداد قانون للعفو عن جميع المزارعين الصغار الفارّين من العدالة .

المزارعون الصغار في المناطق التاريخية لزراعة القنّب الهندي يعيشون أزمة خانقة، وقدْ راسلنا جميع المسؤولين المعنيين وطالبناهم بتوفير البنية التحتيّة، من طرق ومستشفيات ومدارس، لكن لا أحدَ يُصغي إلينا”، وتابع بنبرة غاضبة: “إذا كانوا يتحدّثون اليوم عن العفو، فالذي يجب أن تقوم به الدولة هو أن تعتذر لهؤلاء المزارعين الصغار، لأنها لم تقدّم لهم شيئا، وتوشِّحَهم بأوسمة لأنهم ظلوا صابرين، ولم يطلبوا منها شيئا”.  فإنّ زراعة القنّب الهندي تمثل 99 بالمئة من المهن التي يتعاطى لها سكان المنطقة.

في شهر مارس الماضي، احتضنَ مقرّ جهة طنجة-تطوان-الحسيمة مؤتمرا دوليا حول زراعة القنّب الهندي، شارك فيه زهاء 200 خبير وفاعل مدني، كانَ الهدف الأساس منه هو بحث سبُل تقنين هذه الزراعة التي يعيش منها أكثر من أربعين ألف مزارع، وكان من ضمن توصيات المؤتمر البحثُ عن حلول قانونية ملائمة يضمنها الدستور لوضعية مزارعي القنب الهندي المُلاحَقين قضائيا. المشاركون في المؤتمر وجهوا ملتمسا إلى الملك محمد السادس لمطالبته  تقنين وضبط زراعة هذا المنتوج، وتثمين استعمال القنّب الهندي في المجالات الطبيّة والصناعية.

قد لا يعرف الكثير من المغاربة كيفَ نشأت زراعة نبتة القنّب الهندي في شمال المملكة، وتحديدا في مناطقَ من الريف بادئ الأمر، وقد لا يعرف الكثيرون أنّ هذه الزراعة تمتدّ إلى قرونٍ خلَتْ، وتحديدا منذ عهد الإمبراطورية المرابطية، وكان القنّب الهندي يومئذ مادّة خاما يُصنع منها كثير من حاجيات الإنسان، قبل أن يتمّ تعويضها بالموادّ المستخرجة من البترول.

وبحسب إفادات عبد اللطيف أضبيب، فإنّ حبال القوارب الشراعيّة كانتْ تُصنع من القنّب الهندي، كما كانَ يُصنع منه الورق، ومنْه الورق الذي تُسكّ عليه الأوراق النقديّة، والزيتْ المستعمل في الإضاءة بالقناديل، وحتّى الزيت المستعمل في الطبخ (زيت المائدة)، غير أنّه بعد الثورة الصناعية وظهور البترول، بدأت استعمالات هذه المنتجات المستخرجة من القنّب الهندي تقلّ.. المغاربة كانوا يستعملونه كـ”منشّط” غير مخدّر .

نبتة القنّب الهندي، أو “الكنز” كما يسمّيها، قابلة لأنْ تكونَ مصدرا لتنمية حقيقية، مشيرا في هذا السياق إلى أنَّه بالإمكان استعمال مشتقات هذه النبتة في صناعة الورق، وكذا في البناء الإيكولوجي؛ حيثُ قُدّم مشروع من طرف فاعلين من كونفدرالية جمعيات صنهاجة الريف في قمة المناخ الأخيرة “COP21” بالعاصمة الفرنسية باريس، “وحظي بالإعجاب”، يورد المتحدث، قبل أن يستدرك: “بْلادنا عزيزة علينا، ونحن مستعدون للمساهمة في التنمية، في إطار شراكة مع الدولة، ولكن عيينا ما نغوتو وما كاينش اللي يسمعْ لينا”.

اذا حصل ذلك سيكون بمثابة “اعتراف يالجميل “من طرف الدولة لأن الكيف يساهم بالملايير في الاقتصاد الوطني .ومصدر ثروة. لست متفقا مع تهميش المناطق المعروفة بزراعة القنب الهندي لانني جلست مع سكان الريف و صرحوا الي بانهم ليس في صالحهم حتى تشييد الطريق لكي لا يصلهم رجال الدرك و القنب الهندي نبتة عجيبة فحتى و ان احرقت السلطة حقولها فيكفي ان ينزل المطر و ينبت من جديد احسن من دي قبل و فرنسا هي التي شجعت زراعته لانها كانت تصنع منه السجائر بمصنع بوسكورة .

يجب إصدرا العفو فورا عن هؤلاء كفى من الحكرة على الضعفاء …. السعودية وإيران تطبقان حكم الإعدام على من يتاجر بالمخدرات ’ هل هذا منع تناول المخدرات ؟ بالعكس السعودية من أكثر البلدان إستهلاكا للمخدرات …. العبرة يجب تقنين الكيف وتأطيره لإعطاء الفرصة لمن يريد توجيه منتوجاته للإستعمالات البديلة والنهوض بشؤون الساكنة في الشمال و إستغلال مداخيل الإستهلاك في التوعية … بدون أفكار مسبقة فقط فكروا

كل عشبة نابتة الا و فيها حكمة ثابتة . هدا من جهة اما اقصاء اشبال الاطلس فخبر مهم حتى لا ندهب لمدغشقر و يتم صرف اموال بدون طائل .عصفورين بحجر واحد فعوض ان يبتكر المغاربة يلتجئون للحيل. نبتة خلقها الله لماذا يحاربونها ؟ . الاف الهيكتارات مزروعة وكيحكموا في الناس لي تبيع العشبة. هل صحيح انه لا يمكن للدولة ان تقنن هده الزراعة، ليس في صالحها ، انها المصدر التاني للعملة الصعبة بعد المهاجرين ؟ هل تعلم ان 1 كيلو جرام من القنب الهندي يساوي 8000 درهم ويستعمل في اوروبا لترويح عن النفس وفي العلاج من الكأبه وايضا يستعمل في بعض العقاقير الغاليه التكلفه ( في هولندا وبلجيكا وبريطانيا والمانيا ) هناك مقاهي تبيع القنب الهندي للتدخين ..وهل تعلم برميل واحد من القنب الهندي يساوي 7 مليون درهم . نحن لدينا ثروة كبرى . لكن لم نعرف استعمالها .

الكيف تروة طبيعية لها منافع  ..فيمكن الاستفادة من المنافع بما يخدم كتيرا بلادنا و سنستفيد منه بدل تركه للمهربين وبالتالي عدم استفادة لا الدولة لا الابوراطوارات لا المزارعين اللدين يستعبدون هم كدالك …ويمكن بالتالي انتاج منتوجات دوائية و خلق فرص عمل و تقليل الاضرار احسن ما تبقى هكدا يستفيد منها الاباطرة و يلقون الفتات للعبيد وتستفيد منها الابناك الاوروبية . اما القضاء عليها فلا اضن دالك ممكنا حتى لو اردنا دلك.

كيقلك الحشيش حرامة ، و الشراب حلال زغما
لا بغيت نقول ان الحشيش مصر بالصحة ، و السجائر تديم الصحة
لا بغيت نقول ان الحشيش تأثيره قوي ، و السكر تبقى حتى تتمايل
او لان السجائر و الشراب ترعاها شركات اقوى من الدول هذا يعني انه من الجيد استعمالها

على الدولة المغربية ان تطلق سراح السجناء وتتوقف عن ملاحقة الفارين وتمتنع عن ملاحقة زارعي القنب . توفيرا لها . ولشعبها ومستقبلها . الفرصة امامها فما عاد هناك احراج دولي كما في السابق . كل دول العالم قادمة على زراعة القنب . تدريجيا مستقبلا لن تكون من الزرعات المحظورة بل النفط الاخضر البديل للنفط الاسود . استفيق من غفوتك صاحب معالي ملكنا المفدى .

 

 

 

 

 

الحشيش المغربي والمؤامرة الغربية

LONDON- MAY 15: A girl smokes a joint in Russell Square as supporters take part in the annual global cannabis campaign with marches in over 150 cities worldwide May 15, 2005, London, England. Campaigners have stated the event taking place soon after the general election is the largest 'united front' against the prohibition of cannabis ever assembled in Britain.

   عندما تكتب صحيفة مثل cnn  عن خطورة الحشيش المغربي . فهي على حق . فالخطر يكمن في جودة الحشيش المغربي المنافس في سوق النفط الاخضر الرئجة بالمليارات . وفي عصر اصبح الحشيش مشرعن في امريكيا واوروبا لا يزال تهمة تلاحق المغرب . وعلى طريقة المافيا تكتب ” تقرير ” .. واي تقرير عن تجارة سرية يمكن الوثوق به . عنوانها ( تقرير: إنتاج الحشيش في إفريقيا يتركز أكثر بشمالها.. ونسبة المحجوزات ترتفع بالمغرب ) . وتضيف : أن الزرع غير المشروع لنبتة القنب الهندي التي يستخلص منها الحشيش وتجارة هذا الأخير يخلقان تحديات لبلدان القارة، إذ تعدّ أفريقيا من بين أكبر مناطق إنتاج واستهلاك الحشيش، بما يصل إلى 14 في المئة من مجموع محجوزات هذه المادة عبر العالم..

   كل هذا بسبب القدرة التنافسية للحشيش الافريقي . شجرة الماريجوانا تسمى الشجرة الافريقية ومكان نموها الطبيعي افريقيا . والواقع يقول ان الاموال المتداولة في تجارة الماريجوانا او النفط الاخضر تفون باضعاف المليارات عائدات النفط الاسود . وهذا لا يرضي الغرب الذي حتى عندما شرعن زراعة النبتة واعترف بمفعولها العلاجي . لا يزال الطلب الصنف المزروع بافريقيا . والبؤس في التقرير ايضا انه يعتمد على معلومات من الامن الجزائري . حتى وان كانت كيدية فهي تفضح الدور الخبيث الهادف لتدفق الحشيش المغربي الى اكبر سوق وهي اوروبا .

 
Jabbar Atawy ·

اكثر من نصف المصريين محششين ،، النسبة مرتفعه جداا ولم ارى شعب مدمن بسواده الاعظم كما رأيت في مصر لان معظم الشعب الصغير والكبير منهم يتعاطى المخدرات .( اي 45 مليون هل يعني  ايلاجهم السجون .. يكفي سجن السيسي نفسه وقد احال الوطن سجن )
Talal Jouali
Talal Jouali اذا كان العلم يثبت ، ان الضرر الدي يوجد في الخمر و التبغ اكثر من الحشيش فلمذا لا تحاربون الخمر و التبغ ؟ ام ان حرام علينا و حلال عليكم ؟ ام المعركة اقتصادية لا بطبق القانون فيها الا القوي؟
Mohamed Bakir
 
Mohamed Bakir ان كانت اوربا تنتج الخمور وتصدرها للدول العربيه والخمر من الكبائر فما العييب اذا فى انتاج الحشيش ؟ وتصديره للخارج

Ilyass Ilyass Ozil
 
Ilyass Ilyass Ozil القنب الهندي أقل ضررا و لا يشكل خطر،مثل المخدرات الصلبة كالكوكايين و الهيروين ، و القنب الهندي يزرع في أروبا و الارغواي

أمين باد
 
أمين باد ألحشيش في ألمغرب وأقراص ألهلوسة في ألجزائر
 

منافسة فرنسية للقنب المغربي وتهديد

فرنسا تبحث تجفيف منابع الحشيش بالريف

فرنسا تبحث تجفيف منابع الحشيش بالريف

     عنوان في قمة الصفاقة والاستهتار  نشرته صحيفة الفيجارو الفرنسية يحمل مطالبة استاذ جامعي يبدو انه مخبول او مصاب بالعمى السياسي والتاريخي . يدعو فرنسا الى تجفيف مزارع القنب الهندي الماريجوانا في الريف المغربي . فيما يزرع في فرنسا تحت ذريعة الاعشاب الطبية . وحقيقة الامر وجوهره ان القنب المغربي لا يعلى عليه ومنافس اول لبورصة تجار المخابرات الفرنسية وعصاباتها بالماريجوانا والممنوعات بكافة اشكالها من المخدرات . والعذر ان تهريب القنب الى فرنسا من المغرب . فيما دول الجوار الاوروبي التي لا تفصلها عنها بحار ولا ممرات مائية تشرعن النبتة وتخرجها من دائرة المخدرات . اي تناقض اكثر واي استهتار .

  تقول الصحيفة ” يظل الحل الوحيد لمواجهة تنامي عمليات تهريب القنب الهندي «الكيف» إلى فرنسا، مطالبة الرباط بالقضاء على زراعة هذه النبتة في مناطق الريف، . حسب بيار فيرميرن، الباحث الجامعي الفرنسي المتخصص في تاريخ المغرب المعاصر، الذي اعتبر أن المملكة الدولة الأكثر قوة وتنظيما وشبها بالدولة الفرنسية في إفريقيا، تمتلك القدرات الكفيلة بتصفية أنشطة زراعة الكيف، على غرار الحملة التي أطلقتها السلطات خلال الفترة بين 2003 و2004، وأدت إلى تقليص المساحات المزروعة إلى النصف” . وهذا يكفي ردا على استاذ تاريخ لا يعي الفرق بين الماريجوانا المهدئ العلاجي والمخدرات . وعن جهود سابقة يدعو الى اعادتها ولم تفلح بدليل عودة الانتاج وتملصه من القبضة الامنية وفكرة الزراعة البديلة الاكذوبة الوهم .

   يعود الارعن ليرمي افرازات المجتمع الفرنسي الغثة ليعلقها على مشجب المغرب والماريجوانا فيما يتحدث على تفشي الجريمة والمخدرات ليشمل الماريجوانا تكتب الصحيفة :”  أمام ارتفاع منسوب الجريمة المنظمة في مارسيليا وضغط شخصياتها النافذة، من أجل شرعنة بيع واستهلاك الكيف في فرنسا، حصرت السلطات الفرنسية مجال معالجتها لهذا المشكل في المستوى الوطني، بعد حذفها لخطر الحدود من مفكرتها، ما يمثل خطأ في التفاعل مع هذا الملف، الذي أظهر المسلسل التلفزيوني، المنجز من قبل لوسي بورليتو تحت اسم «القنب الهندي»، الذي بث على شاشة محطة «أ إر تي أو» (arte) أخيرا، أبعاده الكارثية ” . وقد اعد الفيلم جاسوس فرنسي تسلل الى حقول الغلابة لينكش في تلابيبهم ويهول الظاهرة والنبتة .

   وتنقل عنه تساءل  ” عن الحل لمواجهة مشكل تدفق القنب الهندي إلى فرنسا، التي اعتبر أنها في حال شرعنتها للحشيش،  ستتحول إلى دولة- مخدرة داخل القارة، والمنصة الأولى لعمليات تهريب المخدرات إلى شمالها وغربها، موضحا أن لبلاده تاريخا منسيا مع أصناف المخدرات، حين نظمت السلطات الفرنسية إنتاج وبيع الأفيون في الهند الصينية خلال القرن 19، لغاية تمويل خزينة الحاكم العام بهذه المنطقة حينها ” . حين نظمت وليس حينما بدأت بالاتجار ولا تزال وبينما يتحدث عن الافيون يتهم الماريجوانا فما علاقة هذه بتلك لكنه اعترف ان بلاده لها سبق تاريخي في الاتجار بالمخدرات الضارة على حساب شعوب اخرى وهي تجني اليوم محصلة تاريخها اللعين .

    وباعترافه  ” هذا الاحتكار في تنظيم تجارة الأفيون استمر إلى 1954، من خلال التنسيق بين ثلاث محطات رئيسية لمرور هذا المخدر، يتعلق الأمر بسايغون وهايفونغ ومارسيليا. وخلال هذه الفترة أيضا، فإن 75 % من الفرنسيين الموجودين في الهند الصينية، تاجروا بشكل غير شرعي في الأفيون، قبل تحويله إلى هيروين من قبل مختبرات غير مهيكلة في مارسيليا، ثم تركيزه بشكل أكبر في صيغة استهلاكية أخرى في 1898.”

 ويستمر في خلط الاوراق وهو يتحدث عن تاريخ فرنسا والمخدرات : ” هذه الأرضية التاريخية لتجارة الأفيون، أسست لـ»مافيا» متوسطية، تنشط في تهريب وتجارة المخدرات، سرعان ما وجدت صلات الربط مع مجموعات إجرامية في لبنان، لينتقل هذا «البيزنس» إلى السرعة القصوى، بتموين الجنود الفرنسيين في الهند الصينية، وبعدهم الأمريكيين في فييتنام، قبل إحداث سوق ضخمة للهرويين في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو الأمر الذي دفع مكتب الأبحاث الفدرالي «إف بي آي»، إلى تفكيك الصلات الفرنسية في التنظيم الإجرامي الكبير مع بداية السبعينات، لتفسح المجال أمام تنظيم آخر «المافيا الإيطالية» أو «كوزا نوسترا»، للسيطرة على تجارة المسحوق الأبيض في البلاد.

التطورات المتسارعة هربت تجارة الهيروين من محيط البحر بالأبيض المتوسط، إلى الضفة الأخرى من الأطلسي، ما فرض على «المافيا» المتوسطية، التحول إلى منتوجات جديدة، تتمثل في الحشيش، وهو عبارة عن بذور القنب الهندي، وتحويل «الكيف» المغربي، من خلال مزج أوراق القنب بالتبغ، وهي المنتوجات المجهزة بطبيعتها للنقل والتصدير، فيما تمكنت فرنسا إلى منع «الكيف» في مناطق نفوذها الكولنيالي بالمغرب بنهاية الستينات، إلا أن المناطق الشمالية، فضاء زراعة المخدر المذكور، ظلت ضمن نفوذ الإسبان.” محض اكاذيب ففرنسا احتكرت تجارة القنب ولم تمنع انتشاره . بل وجدت فيه تجارة رابحة داعمة لاقتصادها .

    الكثير من الهراء الذي يزفه لكنه لا ينسى جهود المغرب لموائمة مطالب تجار فرنسا ومزارعي القنب باوروبا الى منحهم مساحة من السوق الذي اكتسحه القنب المغربي المفضل لدى الزبون الاوروبي : ” حرك المغرب جيشه ضد زراعة «الكيف» في مناطق الريف، ليدمر حوالي 70 ألف هكتار، مستفيدا من دعم الاتحاد الأوربي الذي حول إليه 20 مليون أورو، لغاية تمويل التحول إلى زراعات أخرى، في الوقت الذي تشير معطيات، إلى رواج ثلاثة آلاف طن من هذا النوع من المخدرات سنويا منذ 1990، أي ما يعادل حمولة 79 شاحنة نصف ثقيلة، ما در في جيوب عناصر «المافيا» المنخرطة في هذه التجارة غير الشرعية، بين ثمانية ملايير دولار و12 مليارا، وفق أسعار البيع في السوقين الفرنسي والإسباني، علما أن 90 % من المنتوجات الرائجية في هذين السوقين مصدرها المملكة “.

    هذا التدخل السافر في شؤون دولة اخرى فيما دول الجوار الفرنسي الاوربية تشرعن للماريجوانا والابحاث العلمية تؤيد ذلك يوما بعد اخر . هو نوع من الضغوطات قد تكون ذات ابعاد سياسية ايضا بالاضافة الى الاقتصادية . فبعدما تبين حجم العائد الاقتصادي والارقام المتداولة عالميا في تجارة القنب الواعدة بانقاد اقتصاديات الدول النامية . ناهيك عن ان الجريمة ليست غريبة على البيئة الفرنسية وتعود الى العقاقير الكيماوية المنتجة داخل فرنسا والى الهيروين والكوكائين الذي لا علاقة له بالمغرب ولا بعشبة طبيعية . كما ان اختراق حدود فرنسا ليس بتبير الحكومة المغربية وليس مهمتها حماية حدود فرنسا .

  ترجمة النص الاصلي بدر الدين عتيقي بتصرف عن “لوفيغارو” 

يحرمون المرضى من العلاج لكونه القنب

11113188_831672313548198_5621367040882265384_n

     اقر مجلس النواب الألماني قانوناً يجيز استخدام القنب للأغراض الطبية بالنسبة للمصابين بأمراض مزمنة. ويسمح القانون باستخدام الماريجوانا للتخفيف عمن يعانون أمراضاً خطيرة مثل التصلب المتعدد والآلام المزمنة أو فقدان الشهية أو الغثيان . مع ن الواقع السابق في المانيا يتم تدول القنب والسلطات الامنية تغض الطرف .

السؤال الذي يطرح نفسه لماذا كل هذا المحاربة العالمية لنبتة القنب الهندي إذا كان لها فوائد طبية مثبته

كلامك صحيح و سبق لي شفت تجربة شخص اجنبي مريض بالتصلب اللويحي تحسنت حالته بسبب القنب الهندي

 

ثبت علميا ومع انه قوت شعوب العربان وساستها لكن الساسة يخشون رهبان الدين رغم انه علاج يحرمون المرضى

  

الماريجوانا تعني الشفاء والسعادة

11113188_831672313548198_5621367040882265384_n

   قبل قليل وجدت دكتور او هكذا يسمي نفسه يتحدث عن السعادة وانه لم يجدها في قصة حب مع امراة . ويصول ويجول تائه في صحراء الجهل حتى بلغ مداه وقال الهيروين والماريجوانا ايضا ليس فيهما سعادة على غرار ما سمع لا ما قرا . في مثل هذه الحالات المستعصية تتاسف لحاله ولكن ايضا لا تلوم حاكم عربي جاهل لا يقرا الكتب ولا الدراسات يقول ان الماريجوانا مخدر . ولا احبار الدين الذين يكررون فتوى ابن تيمية كما يكرر ببغاوات الوهابية كلام  نبيهم الجديد ابن عبدالوهاب الذي سخر فتواه لترسيخ عرش عائلة دموية . حتى اصبحت ارض الجزيرة تسمى باسم عائلة . والمؤسف انها الى اليوم ارض الحجاز والمقدسات الاسلامية تحمل اسم دموي ارهق العباد والبلاد . وصارت الارض المقدسة حظيرة لتفريخ الدواعش والقاعدة والتطرف بانواعه الذي هو العدو الاول للاسلام اليوم . فماذا بعد قتل الاسير ذبحا .

      نعود للدكتور وخلطه بين الهيروين المخدر اللعين والماريجوانا العشبة المقدسة التي تحرز كل يوم تقدما يرفع عنها غشاوة سنين . فهي علاج لامراض شتى باقرار كل الدراسات الحديثة بعدما كان ممنوعا تقديم مجرد دراسة علمية عن مزاياها لما في ذلك من ضرر على شركات صناعة الادوية والنسيج والمواد البلاستيكية .

    السعاد لا تاتي لجسد متوتر من رعب الساسة المستبدين مهما اغدقت من ماديات . لكنها مع عشبة الماريجوانا المهدئة تصير النفس اكثر قدرة على تجاوز المحنة . فلا تتحدث فيما ليس لك فيه . حتى لا اتي بصورتك واعود لك . يمكنك ان لا تتناول الماريجوانا ولكن لا تحاول الظهور بمظهر التطهر على حساب مرضى ينتظرون ساعة الافراج عن العشبة وتداولها باسواق حظائر العرب المستبدين الجهلة .

هذه طرق تنقل بها قطع حشيش من الريف إلى الديار الهولنديّة

هذه طرق تنقل بها قطع حشيش من الريف إلى الديار الهولنديّة

كان جالسا في إحدى مقاهي أمستردام منتشيا بلفافة “الحشيش”، ثم طرقت رأسه مجموعة من الأسئلة الديكارتية حول مصدر قطعة “الحشيش”؟ وكيف صنعت؟ وما الطريق الذي سلكته حتى قدٌر لها أن تحترق بين شفتيه؟ مجموعة من الأسئلة دفعت الصحافي الهولندي “تايس روس” إلى زيارة المغرب، والوقوف على طرق تصنيع وتصدير “الحشيش”، فكتب هذا التقرير الذي نشره في موقع “Vicenews”.

اعتبرت ظاهرة التهريب عن طريق “البلع” ولسنوات طويلة ظاهرة ثقافية سورينامية، كان يتم بموجبها تهريب الكوكايين من جزر الأنتيل إلى هولاندا، حتى بتنا لا نسمع الكثير عن الظاهرة، إما بسبب صرامة المراقبة، أو كون طرق التهريب أصبحت أكثر فعالية. في المغرب لا زالت الظاهرة تلقى رواجا كبيرا، خصوصا وأن تهريب الحشيش داخل الأحشاء البشرية أو داخل الجهاز التناسلي وسيلة فعالة ومرنة في وسط ضخم لإنتاج “الحشيش”.

تاريخيا، اعتبرت جبال الريف، ومنذ مئات السنين، الموطن الأصلي والتقليدي لزراعة “الكيف”؛ وبذلك يعتبر المغرب، إلى حد ما، أكبر بلد منتج لمادة الحشيش على مستوى العالم، وتعتبر زراعة “الكيف”، بحسب تقديرات الشبكة المغربية لصناعة والاستخدام الطبي “للكيف”، مصدر الرزق الرئيسي لحوالي ما يقارب 800 ألف من السكان.

في جبال الريف، تحت لهيب الشمس الحارقة والرياح الجافة، تمتد حقول “الكيف” على مدّ البصر، ليتم بعد ذلك تحويل “العشبة” إلى “حشيش”. ويعتبر هذا المجال الواسع من الإنتاج مصدر رزق لمئات الآلاف من السكان الذين لهم صلة مباشرة بعملية الإنتاج الموجهة في الغالب الى السوق الأوروبية، بما فيها هولاندا الذي تمثل فيها نسبة الحشيش المغربي حوالي 16% من مجموع الاستهلاك.

HOLA AMIGO

مع الاقتراب من المناطق الزراعية، كثيرون هم الأشخاص الذين يحاولون كسب صداقتك، لأنه كلما ازدادت رقعة الشبكة، ازداد حجم التبادل التجاري. بعض الأشخاص ينادونك على الطريقة الإسبانية HOLA AMIGO، أحيانا يقترب منك أشخاص بسياراتهم ويقدمون لك بطاقة عمل مع لفافة “حشيش”. يتعامل معك بعضهم بطريقة تقليدية “أولاد البلاد”، لكن البعض الآخر يبدو أكثر سخافة، كأنهم إخوة صغار لـ”بابلو إسكوبار”.

بعد بضعة أيام من إقامتنا، توطدت علاقتنا مع مجموعة الأشخاص. بدت علامات الإعجاب على وجوههم بمجرد معرفتهم بأننا هولنديون من أمستردام، توقعنا حينئذ أننا نمثل كنزا بالنسبة إليهم.

كانت شركة عائلية، على رأسها إبراهيم وسمير، بمساعدة الأم والإخوة وأبناء العمومة، كانوا كريمي الضيافة، تقاسمنا الشاي والقهوة مع البيض المقلي وزيت الزيتون مع الخبز. دار الحديث حول المغرب، “الكيف” و”الحشيش”. تكلم سمير بفخر عن أصدقائهم من شتى أنحاء العالم، كانوا من كندا، النرويج وتايلاند، كانوا بضيافته في أعماق جبال الريف.

أخذنا الإخوة في جولة حول المنطقة؛ حيث أنشأ المزارعون مدرجات لمحاصيلهم من “الكيف” الممتدة على مد البصر نحو قمم الجبال. كنا أمام منظر يحبس الأنفاس، مررنا بجانب المسجد وبجانبه حقل مزروع “بالكيف”، بدا الإمام غير مرتاح لتواجدنا، ودخل في نقاش حاد مع الإخوة. سألت الإمام ماذا يقول الإسلام عن زراعة “الكيف”، كان جوابه في دقيقة لخصه سمير في جملة واحدة “أعشاب تجلب الرخاء الاقتصادي للمزارعين الفقراء، وتم الترخيص من قبل الله”.

حلوى الكراميل

تتم عملية استخراج “الحشيش” بطريقة تقليدية. فبعد حصاد “الكيف”، يربط النبات حزما ويجفف تحت الشمس، ثم يوضع فوق برميل مغطى بإحكام بقطعة قماش، ويوضع الكل داخل كيس بلاستيكي، ويقوم عمال مدربون بالضرب فوق البرميل بانتظام، تنزل بموجبه بودرة “الحشيش” إلى قاع البرميل. بعد ذلك، يتم جمع المسحوق من قاع البرميل، ليتم كبسه بمكابس خاصة، وبأحجام مختلفة على شكل صفائح الكراميل، أو على شكل كعك لزج “المعجون”.

عادة يتم تهريب الحشيش نحو أوروبا بطرق متعددة؛ حيث الطريق معبدة بشكل جيد. فبعض العائلات تهرب معها بعض الكيلوغرامات في طريق العودة بعد قضاء العطلة الصيفية، أو مع سائقي الشاحنات، أو داخل إطارات الدراجات الهوائية في حاوية شحن.

بالنسبة لصغار المهربين، عادة ما يكون التهريب عن طريق الأحشاء، أو الأعضاء التناسلية، وسيلة مرنة، “هناك فتاة ألمانية كثيرة التردد علينا، وفي كل مرة تسافر ومعدتها مليئة بالحشيش لبيعها لمعارفها في ميونخ، وكنا نواجه في كل مرة بعرض 500 غرام من الحشيش. إنها سهلة الابتلاع، أستطيع أن أصنع لك، على حد السواء، قطعا من 5 غرامات أو 10 غرامات، فقط أطلب ما تريد”، يقول سمير.

ولصنع كريات “الحشيش”، يعمد الإخوة إلى تقطيع العجينة إلى كريات على شكل قطع مثل التمر، تلف بعد ذلك بالبلاستيك، ويتم ابتلاعها بعد ذهنها بزيت الزيتون أو تناولها مع قطع الموز. بعد ذلك، تحتاج فقط الى 24 ساعة لتصل إلى وجهتك. وفي الأخير يكون المرحاض وجهتك المقبلة لاستخراج وغسل الكريات.

كان مجرد التفكير في أن تقيم في سجن مغربي يصيبك بالدوران. كذلك ابتلاع كريات البلاستيك، ومن ثم يكون المرحاض وجهتك الأخيرة لفرز تلك الكريات، وبعدها احتراقها بين شفتيك، فكرة تصيبك بالغثيان. لكن بالنسبة إلى كثير من الإسبان كان الأمر عاديا، حتى إن هناك فرقة موسيقية إسبانية تدعى “Extremoduro” ألفت أغنية موسيقية تتغنى بالـ”كاراميلوس”، في مدينة شفشاون، عرضت علينا فتاة حلوى “الكاراميل”، قال السائح الإسباني إن لبعض النساء طريقة تهريب أقل قذارة من سابقتها؛ حيث يعمدن إلى وضع كريات “الكاراميل” داخل عازل طبي وإخفائه داخل جهازهن التناسلي.

العودة الى أمستردام

عند العودة الى أمستردام، اعتبر ماريو، صاحب الـ “Koffeeshop”، تهريب المخدرات عن طريق “البلع” عملية سهلة، يمكن تهريب 500 غرام من “الحشيش” للتعويض عن رحلتك، ويمكنك تدخين الباقي. لكن العملية ليست بالضرورة بدون مخاطر، يمكن أن تضر بالأمعاء إن تفسخت قطعة من البلاستيك، ولكن ليست بالخطورة إلى حد الجرعة المميتة في حالة “الكوكايين”؛ لأن ميزة “الحشيش” هي أن مفعوله يكون بعد الاحتراق.

كان من الصعب توقع هامش الربح؛ لأن الكثيرين من الذين قابلناهم كانوا يودون البيع لنا، لكن من خلال البحث، تبين أن ثمن الغرام الواحد يتراوح ما بين يورو واحد وثلاثة يورو؛ وذلك حسب الجودة. في هولاندا تعتبر 1000 يورو مبلغا كافيا للعيش إن كنت تتعاطى التهريب باستمرار، ولكن لكسب المال الحقيقي عليك بشحنات أكبر. ابتلاع الكريات ليس بالأسلوب المناسب لكسب المال، يمكن أن تكون طريقة مفيدة للأشخاص غير المقيمين في هولاندا.

في المغرب كانت لماريو تجربة صعبة. كانت معدته مملوءة بكريات “الحشيش”، وتم استنطاقه من قبل الجمارك وكاد أن يغمى عليه، بسبب أنه اشترى علبتين من السجائر، متجاوزا الكمية القانونية المسموح بها وهي علبة واحدة فقط، مما اضطره إلى دفع غرامة 80 يورو، وسمح له بالسفر. عندما عاد صديقي إلى المنزل، أقسم أنها ستكون المرة الأخيرة.

الحشيش يمكننا من تحسين قدرتنا على الرؤية الليلية

 

قبل نحو 25 عامًا لاحظ الخبير في علوم الصيدلانيات ويست الباحث في جامعة جزر الهند الغربية في كينغستون بجامايكا أن الصيادين المحليين الذين يدخنون القنب (الحشيش) أو يتناولون شراب الروم المصنوع من أوراق وسيقان نبات القنب «لديهم قدرة خارقة على الرؤية في الظلام».

هذه القدرة هي التي مكنت هؤلاء الصيادين من التنقل بواسطة قواربهم من خلال الشعاب المرجانية. وذكر ويست – كما كتب بعد مرافقته طاقم قارب صيد في إحدى الليالي المظلمة – إنه كان من المستحيل أن نصدق أن أي شخص يمكن أن يتنقل بقارب دون حاجته لاستخدام بوصلة وبدون ضوء في مثل هذه الأماكن الغادرة على حد وصفه.

وأضاف «لكنني بعد ذلك أصبحت على قناعة بأن الرجل الذي تناول شراب الروم المستخرج من نبات القنب يملك القدرة على الرؤية في الظلام أفضل بكثير مما كنت أستطيع رؤيته في هذه الليلة» طبقًا لما نقلته صحيفة الغارديان البريطانية.

وقد أخبر بعض هؤلاء الصيادين وطواقم مثل هذه القوارب البروفيسور ويست أن الصيادين المغاربة وسكان الجبل يشهدون تحسنًا مماثلًا في الرؤية الليلية بعد تدخين الحشيش.

وفي عام 2002 سافر فريق بحث آخر إلى جبال الريف في المغرب لإجراء المزيد من الاستكشافات والتحقق من هذا الأمر. وقام فريق البحث هذا بإعطاء القنب المصنع في المختبرات لأحد المتطوعين وأعطوا الحشيش إلى ثلاثة أشخاص ثم استخدموا بعد ذلك جهازًا حديثًا لقياس حساسية الرؤية الليلية قبل وبعد تناولهم القنب والحشيش.

وقد أكد هذا البحث بالفعل تقارير البروفيسور ويست السابقة إذ وجدوا أن القنب يعمل على تحسين الرؤية الليلية لكل الأشخاص المشاركين بلا استثناء.

دراسة جديدة تؤكد

والآن تقدم دراسة علمية أخرى أدلة دامغة عن العلاقة بين القنب (الحشيش) وبين تحسن الرؤية الليلية وكشفت الدراسة عن الآلية التي يتسبب بها الحشيش في تحسين الرؤية الليلية على مستوى الخلية. ويمكن في النهاية تطبيق نتائج هذه الدراسة التي نشرت مؤخرا في دورية (e-Life) لعلاج المرضى الذين يعانون من أمراض العين التنكسية مثل التهاب الشبكية الصباغي.

وكان البروفيسور ويست أشار إلى أن القنب قد يؤدي إلى تحسين الرؤية من خلال العمل على عضلات العين عبر تمدد بؤبؤ العين (pupils) بحيث يسقط المزيد من الضوء على الشبكية. ولكن تجارب أخرى قضت على هذه الفرضية بعدما أظهرت أن الماريجوانا (مستخلص أيضًا من القنب ويشبه الحشيش لكنه منتشر في الدول الغربية) تضيق بؤبؤ العين.
الحشيشالقنب يحسن من أداء الرؤية في الظلام

ومن النظريات التي كانت متداولة لشرح آلية عمل القنب وتحسينه للرؤية الليلية كان افتراض يقول إن القنب يؤثر على النشاط في القشرة البصرية في الجزء الخلفي من الدماغ ولكن تم العثور على بروتين مستقبلات (CB1) وهو الذي يرتبط بالعنصر النفساني الذي يتسبب فيه القنب داخل جسم الإنسان في مستويات أعلى بكثير في العين مما يوجد عليه في القشرة البصرية مما يشير إلى أن أي آثار للدواء له على الرؤية من المحتمل أنه يكون من خلال الشبكية وليس الدماغ.

في الدراسة الجديدة نظر لويس ميراكورت من معهد الأعصاب في مونتريال وزملاؤه ليس إلى هؤلاء الصيادين ولكنهم وجهوا أنظارهم نحو الضفادع الصغيرة في إفريقيا المسماة القيطم المورق «Xenopus laevis» والتي تتسم بأنها شفافة وبالتالي قابلة لجميع أنواع التجارب التي لا يمكن أن نؤديها على البشر أو غيرها من حيوانات المختبرات.

وفي واحدة من مجموعات الضفادع التي حصل عليها ميراكورت قام هو وزملاؤه بتطبيق القنب الاصطناعي على أنسجة محضرة من عين الضفادع الصغيرة. واستخدموا أقطاب ميكرومترية متناهية الصغر لقياس مدى استجابة العقدة العصبية الخاصة بالشبكية للضوء. والعقدة العصبية الشبكية هي تلك المجموعة من الخلايا التي تشكل أليافها العصب البصري.

ووجد الباحثون أن القنب جعل الخلايا أكثر حساسية وزاد من المعدل الذي تقوم هذه العقدة العصبية بإطلاق النبضات الكهربائية كاستجابة للمحفزات الخاصة بكل من الضوء الساطع أو الضوء القاتم. وكشف التحقيق عن كثب أن ذلك قد حدث نتيجة لتثبيط بروتين يسمى (NKCC1) والذي يؤثر ويعمل من خلال مستقبلات (CB1).

الآلية التفصيلية

(NKCC1) هو بروتين ناقل مشارك (co-transporter) ينقل عادة الصوديوم والبوتاسيوم وأيونات الكلوريد داخل وخارج الخلايا والتي تحدد تركيزاتها الخصائص الكهربائية للخلايا العصبية. وبشكل عام تظهر هذه التجارب أن المواد المخدرة تقلل من تركيز أيونات الكلوريد داخل خلايا الشبكية العقدة مما يجعلها أكثر إثارة وأكثر حساسية للضوء.

وقام ميراكورت وزملاؤه بعد ذلك بالانتقال إلى مجموعة أخرى من التجارب لتحديد ما إذا كانت الاستجابات الخلوية التي لاحظوها يمكن أن تؤثر في الرؤية.

الضفادع لديها ميل طبيعي لتجنب النقاط التي تتحرك في الظلام واستغل الباحثون ذلك من خلال وضع بعض الضفادع الصغيرة في طبق بيتري (طبق يحتوي على سائل شبه صلب للتغذية) ليتبين لهم النقاط السوداء تحت ظروف الإضاءة المختلفة وفي ذات الحين كان الباحثون يستخدمون برمجيات مخصصة لتتبع الحركة الخاصة بالضفادع الصغيرة والنقاط وقياس ردود تجنب الضفادع الصغيرة.
الحشيشتجارة الحشيش غير قانونية نتيجة لأضراره

في ظل ظروف الإضاءة العادية لاحظوا عدم وجود فروق بين الضفادع الصغيرة التي جرى إعطاؤها القنب الصناعي وتلك العادية. لكن في الظلام ظهر أن الضفادع الصغيرة التي أعطيت المخدر تجنبت نقاطَا سوداء أكبر بكثير من النقاط التي تجنبتها الضفادع العادية التي تجنبت بعض النقاط على سبيل الصدفة لا أكثر.

وهكذا خلص الباحثون إلى أن الاستجابات الخلوية المعززة التي لوحظت في أول مجموعة من الضفادع عملت على تحسين حساسية الضفادع الصغيرة في ظل ظروف الإضاءة المنخفضة.

وعما إذا كانت النتائج يمكن تطبيقها على البشر فسنكون بحاجة لتجارب أكثر على البشر وإذا أثبتت التجارب نفس التأثير على البشر بالفعل فإنها يمكن أن تمهد الطريق لعلاجات أمراض مثل التهاب الشبكية الصباغي والجلوكوما والتي تسبب العمى عن طريق قتل الخلايا في شبكية العين.

ومن المعروف أن القنب والحشيش لهما تأثير حامي وواق على أعصاب شبكية العين لذلك فإن العلاجات القائمة على القنب من الناحية النظرية لن تقوم فقط بتحسين الرؤية للمرضى الذين يعانون من تدهور البصر ولكن أيضًا يمكنه أن يبطئ من تطور مثل هذه الأمراض.

علاج ومخدرات

في علم الصيدلانيات لا يوجد فرق بين المخدرات وبين علاجات الضغط والبرد وغيرها على المستوى العام فعلم الصيدلانيات (الفارماكولوجي) يتعامل مع كل هذه المواد باعتبارها مواد تغير النشاط البيولوجي في الإنسان. ويعرف علم الصيدلانيات كل هذه المواد باعتبارها مخدر أو دواء (drug) يمكن أن نحصل عليه من مصدر طبيعي أو عبر تصنيعه في المعامل.

غالبًا أصابك الاندهاش من وجود فوائد محتملة للحشيش وربما كنت كنت تعتقد دائمًا أنه ضار جدًا بلا أي فوائد. لكن في علم الصيدلانيات لا يوجد هذا الشيء. كل مادة تؤثر على جزء من النشاط البيولوجي للإنسان هي محل اهتمام ودراسة علم الصيدلانيات والقاعدة العامة المعروفة هي أنه لا يوجد ضار مطلق أو نافع مطلق.

أنت تعرف الحشيش بأنه مخدرات تؤذي الإنسان – وهذا بالطبع صحيح ولا جدال فيه – لكن الحشيش أو القنب لهما فوائد أخرى عديدة وهذا ما جعل بعض الدول تقنن زراعة القنب للأهداف الطبية.

وإذا نظرت في الاتجاه الآخر فستجد أن الأدوية التي تعالجك من أمراض بين البسيطة (مثل نزلة البرد) والخطيرة (مثل السرطان) هي ليست ذات فائدة مطلقة فبالتأكيد أنت سمعت عن الآثار الجانبية. حبة الأسبرين التي تزيل الصداع يؤدي كثرة تناولها إلى حدوث قرحة في المعدة وسيولة في الدم مما يتسبب في عدم توقف النزيف بسهولة. الأخطر من هذا يظهر مثلًا في العلاجات الكيميائية لمعالجة السرطان فهذه الأدوية تقتلك حرفيًا وتدمر خلاياك لكنك مضطر لها لأنك بحاجة إلى فائدتها على الرغم من آثارها الجانبية التي تعتبر أقوى كثيرًا من الفائدة على المستوى الحسابي.

وبالطبع فهذه ليست دعوة لتناول الحشيش أو القنب بأي شكل من الأشكال لأن مضار تناولها أو تدخينهما أكثر من فوائدهما لكن لا تستغرب إذا وجدت العلماء قد صنعوا دواء لعلاج الجلوكوما من الحشيش الذي يتناوله البعض كمخدرات.
الحشيشكما أن له أضرار فله فوائد.. لكن الطب هو الذي يحدد كيفية تعاملك معه

فوائد أخرى للحشيش

من الناحية الطبية البحتة يمكن أن يكون هناك أكثر من 50 فائدة للحشيش أو القنب. فهو يساهم في خفض الوزن بشكل واضح (لعلك تلاحظ أن غالبية مدخني الحشيش أو الماريجوانا يبدون أكثر نحافة مع الوقت) ويأتي هذا كون القنب يساعد الجسم على تنظيم إنتاج هرمون الإنسولين وهو هرمون له تأثير حارق قوي على الدهون والسكريات. من هنا نلاحظ أن هناك فائدة ثانية للقنب تتمثل في الوقاية أو تنظيم مرض السكر.

هناك أبحاث مبدأية تشير إلى كون القنب قد يمثل علاجًا مهمًا لبعض أنواع السرطان. كما أن القنب له القدرة على علاج الاكتئاب وهو أحد أكثر الأمراض انتشارًا في الغرب حاليًا. وهذا ما يفسر انتشار تدخين الماريجوانا في الولايات المتحدة الأمريكية والحشيش في الدول العربية كونهما يساعدان على إعادة ضبط بعض المستقبلات في المخ التي تؤدي إلى استعادة الحالة المزاجية الطبيعية.

أحيانًا تحتاج إلى تناول عقار أقل ضررًا للتخلص من عقار آخر أكثر ضررًا. القنب يمكن أن يساعد الناس على التخلص من إدمانهم على الكحوليات وعلى الرغم من أضرار تدخين القنب إلا إنها لا تقارن بالأضرار التي يؤدي إليها إدمان الكحوليات.

ومن بين الفوائد الطبية الأخرى للقنب أنه علاج محتمل لمرضى التوحد ويمكنه أن يسيطر على أعراض الصرع ويمكنه المساعدة في سرعة شفاء العظام المكسورة ويعمل على تحسين كفاءة الرئتين ويبطئ من تقدم أعراض مرض الألزهايمر ويعالج تقلصات العضلات ويعالج التهاب المفاصل وغيرها الكثير والكثير.

لكننا نعود لنؤكد تدخين الحشيش شيء واستخلاص عقارات وأدوية منه لأغراض علاجية شيء آخر وعلى الرغم من أن تدخين الحشيش سيمنحك الكثير من هذه الفوائد إلا إن الأضرار المتوقعة أسوأ بكثير من الفوائد فيكفي أنه يدمر خلايا المخ ويسبب الإدمان.

المصدر : ساسة بوست

دعوة لاعتماد نبتة القنب الهندي في البناء

سكان الريف يدعون إلى اعتماد نبتة القنب الهندي « الكيف » كمادة طبيعية للبناء الإيكولوجي والمستدام

دعى عبد اللطيف أظبيب رئيس كونفدرالية جمعيات صنهاجة الريف للتنمية في حوار له مع احد المواقع الإلكترونية، إلى ضرورة اعتماد نبتة القنب الهندي « الكيف » كمادة طبيعية للبناء الإيكولوجي والمستدام  خدمة للسياحة الخضراء وحفاظا على بيئة سليمة في منطقة تزخر بمؤهلات طبيعية كبيرة.

ودعى أظبيب في لقاء مع موقع http://www.levert.ma المسؤولين عن الشأن البيئة بالمملكة المغربية إلى تبني سياسة بيئية وتنموية حقيقية للمنطقة عوض الاكتفاء بالحلول الترقيعية،

وكان مجلس جهة طنجة -تطوان -الحسيمة، نظم خلال شهر مارس الماضي، بشراكة مع كونفدرالية جمعيات صنهاجة الريف للتنمية، وبالتعاون مع المهندسة الألمانية، المتخصصة في البناء بالقنب الهندي « مونيكا برومير »،  منتدى دوليا حول الكيف والمخدرات، الذي تزامن مع انعقاد الجلسة المُخصصة بالمخدرات في الدورة الاستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

تأثيرات إيجابية للماريوانا برسم الدراسة

 

 1  0

 

يُخضع الأطباء والعلماء نبتة ماريوانا للدراسة والتمحيص لاختبار تأثيرها الدوائي في عدد من الأمراض، في مقدمها بعض أنواع السرطان.

واشنطن: أعلنت الولايات المتحدة أن الماريوانا تبقى مصنّفة ضمن مخدرات الجدول (1)، ما يعني أنّه ربما يساء استخدامها وتعاطيها بشكل غير قانوني. لكنّ الأجهزة الفدرالية تفسح المجال لإجراء مزيد من البحوث عن الاستخدامات الطبية لهذه النبتة المخدرة من خلال تسهيل زراعتها للباحثين الذين يعتبرون أن موقف الحكومة يعيق البحوث، بغضّ النظر عمّا إذا كانت هذه النبتة مفيدة أو مضرة.

جهل تام

تقول الدكتورة ياسمين هيرد، من كلية جبل سيناء للطب، والتي تدرس تأثيرات الماريوانا في الدماغ إنّها “تفهم الموقف الحذر الذي تتّخذه الحكومة في هذا السياق لأنّ دورها الأساس هو حماية مواطنيها، لكن من المؤسف الاستمرار في إدراج الماريوانا ضمن قائمة المواد المخدرة الأخطر، بحسب إدارة مكافحة المخدرات”.

وبينما قام أكثر من 20 ولاية بتشريع الماريوانا لاستخدامات طبية، لا يزال كثير من العلماء يجهلون بعض الأمور عنها. وبحسب ساشين باتل، من جامعة فاندربيلت، والذي يدرس القنّب (أو الحشيش)، “مذهل كم أن معرفتنا قليلة عن مادّة استخدمت منذ آلاف السنين، ونحتاج إلى دراسات بحثية واسعة وإلى مراقبة غير منحازة لفاعلية القنّب في معالجة الحالات المرضيّة التي لا نعرف عنها إلا القليل حاليًا. وبرأيي، من دون هذه الدراسات، نحن نجهل تمامًا كل ما يتعلّق بالنواحي الطبية للماريوانا”.

يؤكّد العلماء أن دراسة هذه النبتة آمن، وليس مفترضًا أن يشكّل البحث فيها أي صعوبة. ووفقًا لغريغوري غيردمن، الأستاذ المساعد في علم الأحياء في كلية ايكارد، “السؤال الذي لم يتناوله الباحثون هو إن كان استخدام دواء مصنوع من القنّب آمنًا أم لا، علمًا أنّ القنّب معروف عالميًا بأنّه دواء آمن يتحمّله الجسم بشكل جيد”.

علاج فعّال لمرض السرطان؟

في حديث إلى مجلّة “تايم”، أوضح الباحثون الأمور التي يحاولون معرفتها عن الماريوانا. يقول غيردمن: “من المعروف عالميًا أن الماريوانا آمنة وقيّمة في الطب التلطيفي، ما يقوّض مبادئ الجدول (1)، وهناك أيضًا قصص يرويها بعض المرضى وكذلك عدد متزايد من دراسات حالات سريرية مشروعة ودراسات ماقبل سريرية، تشير جميعها إلى فاعلية المواد القنبية المخدرة ونشاطها في مقاومة الأورام السرطانية”. إذًا، ينوي فيردمن معرفة إذا كانت عشبة الماريوانا فعّالة في معالجة السرطان. وإذا ثبت الأمر، فأي أنواع سرطان بالتحديد. 

أظهرت الدراسات تغييرات هيكلية صغيرة في دماغ الأشخاص الذين يستعملون الماريوانا. ويقول الباحثون إنّه لا شك في أن للماريوانا تأثيرًا في الدماغ. لكنّ هذه التغييرات ما زالت مجهولة، بغض النظر عمّا إذا كانت سيئة فعلًا. وبحسب غيردمن، “لهذا السؤال المهم آثار هائلة مترتبة على السياسات العامة. وفي حين تعتبر وسائل الإعلام هذه التغييرات الفعلية دليلًا على الضرر، فهي ما زالت ضمن نطاق التغييرات الطبيعية في الجسم البشري”.

الجرعة الأفضل    

يرغب الباحثون في معرفة المزيد عن كمية الماريوانا المطلوبة لمعالجة مرض شخص ما، وكذلك مدّة العلاج. يعتبر الدكتور هيرد أن للماريوانا، مثل كل الأدوية التي وافقت عليها هيئة الغذاء والدواء FDA، آثار جانبية”. وما زال الباحثون يحاولون تحديد النوعيات الأكثر إفادة ومعرفة إن كان الشخص يحتاج إلى النبتة كاملة أم مجرّد مركّب واحد منها.

يريد بعض الباحثين، مثل غريدمن، دراسة إذا كانت الماريوانا قادرة على التخلص من ألزهايمر أو حتى تخفيف تلف الدماغ الناتج من السكتات والارتجاجات. ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت في العام 2014 أن أحد مركّبات الماريوانا قد يبطئ إنتاج البروتينات التي تتجمّع عندما يكون الشخص مصابًا بالزهايمر.

وهناك بعض الإثباتات التي تشير إلى أن الماريوانا قادرة على مساعدة الناس الذين يعانون القلق، لكنّ العلاقة ما زالت غير مفهومة. ويلفت باتل إلى أنّه من دون التجارب السريرية قد يستغرقون وقتًا طويلًا للتأكد من ذلك.

إنهاء الوباء الأفيوني

أفادت صحيفة تايمز سابقًا بأن بعض الأطباء مهتم في استخدام الماريوانا كبديل عن الأفيون أو مساعد له بما أن الولايات المتحدة اليوم وسط وباء من الإدمان على المسكّنات. يصرّح الدكتور ليستر غرسبون وهو مساعد أستاذ فخري في الطب النفسي في كلية الطب في جامعة هارفارد قائلًا: “إن أعطيت الأفيون إلى جانب القنّب، ستحصل على مفعول تآزري”، أي تستطيع إعطاء كمية أقل من المواد الأفيونية أو الكمية نفسها، لكن لفترة أقصر. كما وجدت إحدى الدراسات في عام 2016 أن الأطباء العاملين في الولايات، حيث الماريوانا قانونية، وصفوا مسكنات أقل بـ 1836 جرعة سنويًا.

ويرغب العلماء أيضًا في فهم إذا كانت الماريوانا تسبب أي تأثير في المدى الطويل، بما أن بعض الأشخاص ربما يستخدمون النبتة طبيًا لبعض الوقت. 

“ما هي التأثيرات في الدماغ النامي؟” سؤال يعتبره هيرد مهمًا، لأنّ الدراسات السريرية التي أجراها بيّنت أن التعرّض للتتراهيدروكانابينول THC قبل الولادة أو في فترة المراهقة ربما يكون له تأثير في المدى الطويل في مرحلة البلوغ بعد مرور وقت طويل على استخدام المخدّر.    

أعدّت إيلاف هذه المادة عن مجلّة تايم على الرابط أدناه: 

http://time.com/4448757/7-scientific-effects-of-marijuana-that-experts-want-to-

الاعلام المصري بعيون حشاش

5223524881_e957ba8c38_b-1

 

     اشرف السعد .. رجل العمال المصري .. الهارب .. والمشاكس .. مطبل للعسكر في بعض الاحيان .. على حساب العداء للاخوان .. عاد من نصف الطريق بخفي حنين .. وصار يؤذن في تغريده .. ساخرة مما انتهى اليه .. مشروعه .. يتسال عن دعوى استدعاء الاعلام المصري لحرب اكثوبر .. هل مصر ستحارب اسرائيل وهي تلقن الاجيال كره الصهيونية والاحتلال .. وكان مصيبا .. فلا مصر ستحارب اسرائيل .. ولا اسرائيل تعطي وزنا لاعلام سيسي مصر .. وتدرك .. ان تلميع دور الجيش البطولي .. مهمة اعلامية .. تشرعن للعسكر الانفراد بالسلطة .. وتمرير احقيتهم التاريخية .. حتى وهم اكثر من يدرك .. ان اكتوبر لم يكن نصرا .. خيمة الكيلو 101 عن القاهرة .. وارت عورات بلا حصر .. الجيش  المصري منذ 23 يوليو 192 لم ينتصر في اي حرب خاضها .. في اليمن كانت مجزرة عشرات الالاف من جنده  .. انسحب مجرجرا اديال الهزيمة .. وفي عنتريات 67 الشعبوية الفضفاضة الفارغة .. ضاعت الارض .. وصارت .. نكسة .. اكثر منها  هزيمة ماحقة 

هو هتحارب تانى جميع القنوات المصرية تحتفل بنصر أكتوبر وتقوم بتعبئة الشعب ضد الصهاينة لدرجة انى عاوز اشيل مدفع واحارب الصهاينة .

  راي حشاش ..  كل ما هناك .. اخي اشرف السعد   .. تلميع البضاعة المتوفرة بالسوق رغم ردائتها وانتهاء صلاحيتها لزمن طويل .. وغفله .. مساء الخير   .. خوذ لك شفطه .. نعنش .. وانسى مصر .. طمرت الى الابد .. في غياهب امبراطوية العسكر .. مصر محتلة .. كما حيفا .

واظب على دروس في زراعة الماريوانا لمستقبل مهني زاهر!

      تعتزم كلية في إقليم نيو برونزويك الكندي المطل على المحيط الأطلسي بدء برنامج بشأن زراعة الماريوانا حتى يتمكن الطلاب من التدريب على العمل في الشركات المحلية التي تنتج الماريجوانا ، وذلك حسبما قال مسؤول بالمدرسة.
      وقال المدير التنفيذي للتعليم المستمر ميشيل دوسيت إن كلية كوميونتير دو نيو برونزويك التي يتم التدريس فيها باللغة الفرنسية ستبدأ في تطبيق هذا البرنامج في العام المقبل.

     وقام رئيس الوزراء الكندي الليبرالي جاستن ترودو بحملته الانتخابية العام الماضي بناء على تعهد بإضفاء الشرعية على استخدام الماريوانا لأسباب ترفيهية، وقالت الحكومة إنها ستطبق القانون بحلول ربيع 2017.
واستخدام الماريوانا لأسباب طبية قانوني في كل أنحاء كندا وتتطلع شركات في هذا القطاع الصغير نسبيا إلى التوسع مع تركيزها على سوق الماريوانا لأغراض الترفيه.
     وفي أغسطس/ آب قالت حكومة إقليم نيو برونزويك حيث يوجد للكلية خمسة مبان إنها استثمرت أربعة ملايين دولار كندي (3.03 مليون دولار) في شركة للماريوانا الطبية ستوفر ما يصل إلى 208 وظائف في المنطقة.

حشيش ليبي برعاية مجلس الرئاسة

%d8%a7%d8%b9%d9%814

      حشيش ليبي ولا اجمل .. كل هذه المهاترات والمؤتمرات الدولية والاقليمية بشان ليبيا وحل الازمة . وقصة مجلس رئاسي . تدور احداثها مسبقا في حجرات النوم وليالي السمر والخمر .. وزراء يقودون عصابات دعاره للايقاع بالشخصيات . رجال الاعمال والمؤثرين بالقرار . واموال توزع على العاهرات . وشعب يبكي دما وينتظر ساعة النجاة .. وبعدها .. تولع سيجارة ماريجوانا في شوارع طراباس او بنغازي .. ياتي اليك من  يستخفر ربه على حسابك .. يعرف ان ذلك لا علاقة له بدخوله الجنة .. لكن ساديته التي تربت مع الايام .. صارت اكثر توحشا .. يبحث عن فريسة .. ويقبض عليك .. وتصنف مجرم .

%d8%a7%d8%b9%d9%813

 

%d8%a7%d8%b9%d9%812

 

%d8%a7%d8%b9%d9%81

 

ct1dbhrwyaa0vf1

ct1ddwqweaaob9z

ct1xcl3wgaamhco-jpg-large

 

Save

%d مدونون معجبون بهذه: